اخطف واجري في الليجا
12
125
يومًا بعد يوم تزداد عراقة وأصالة ومجد بطولة الدوري الإسباني لتؤكد للجميع أنها الأكثر متعة في عالم الساحرة المستديرة والمسابقة الأقوي طالما كانت الحياة تدب في شرايين الثلاثي الكبير برشلونة وأتلتيكو مدريد وريال مدريد وفقا لترتيب الثلاثي في الجدول العام.

مع إسدال الستار علي الجولة 36، أصبحت صحيفة الماركا هي الأكثر مصداقية بعدما نشرت تقريرها المثير قبل بداية الجولة ووضعت خلاله الثلاثي لويس إنريكي ودييجو سيميوني وزين الدين زيدان علي رأس قطار لا يتوقف من أجل حسم اللقب لأي من البارسا أو الأتلتيكو أو الريال. من يتابع الحولة 36 يجد أن القطار لم يتوقف رغم كل الصعاب التي عاني منها الثلاثي برشلونة وأتلتيكو مدريد وريال مدريد.

البداية من برشلونة الذي يعاني منذ فترة من تراجع في مستوي ليونيل ميسي أفضل لاعبي العالم ولكن الكرة الجماعية التي يعتمد عليها لويس إنريكي المدير الفني منذ فترة حسمت الوضع يضاف لها سوء حالة ريال بيتيس، ونجح البارسا في حسم النتيجة لمصلحته بهدفين دون رد سجلهما إيفان راكيتيش ولويس سواريز ورفع رصيده إلي 85 نقطة.

ولحق به أتلتيكو مدريد الوصيف الذي انتزع أصعب الانتصارات في الجولة علي طريقة اخطف واجري بالفوز علي رايو فاليكانو بهدف للفرنسي الموهوب أنطوان جريزمان الذي كان بديلا ودفع به دييجو سيميوني أملا في إنقاذ ما يمكن إنقاذه، وبالفعل رفع أتلتيكو مدريد رصيده إلي 85 نقطة في المركز الثاني بسبب المواجهات المباشرة.

وبدون كريستيانو رونالدو واصل زين الدين زيدان المدير الفني لفريق ريال مدريد تأكيد جدارته كمدرب لا يشكو من أي نقص وقاد الملكي لفوز غال وصعب علي ريال سوسيداد في ملعب الأخير بهدف دون رد ليحقق ريال مدريد 3 نقاط يحتل بها المركز الثالث.

ويدين الريال في انتصاره لهدف الويلزي جاريث بيل. وأهم ما يميز الجولة 37 المقبلة أنها مثل الجولة 36 وقبلها 35 لا مجال للسقوط والتعثر لأي فريق من قطار الثلاثي لمن يرغب في انتزاع لقب بطل الليجا في الموسم الجاري.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق