جمال فؤاد كمبس الكرة المصرية: لن أنسي هدفي في شباك إكرامي العذراء
جمال نوفل
12
125
أحد نجوم الجيل الذهبي للمصري.. كان يفهم الراحل مسعد نور من نظرة العين.. حرم إكرامي من الحفاظ علي شباكه عذراء.. محطات وحكايات نتوقف عندها في هذا الحوار مع جمال فؤاد نجم المصري الأسبق:

كيف كانت البداية؟

ــ كانت في شوارع بورسعيد مثل كل أبناء جيلي حيث كنا نلعب بكرة التنس في الشوارع، وجعلتنا هذه الكرة الصغيرة نتقن المهارات الفردية التي انعكست علي أدائي بعد ذلك.

ومتي بدأت قصتك مع المصري؟

ــ بدأت في قطاع الناشئين بالنادي وعمري 12 سنة ثم هاجرنا إلي المنصورة، وعندما عدنا من جديد لبورسعيد ضمني الراحل سامي عياد للمصري وكان عمري 19 سنة وسرعان ما لعبت للفريق الأول.

وكيف جاء تصعيدك للفريق الأول؟

ــ بصراحة شديدة لم أتوقع أن يحدث ذلك بهذه السرعة فعندما عدنا من التهجير لبورسعيد عام 1974 تدربت مع الأشبال وفي أحد الايام شاهدني الراحل مسعد نور نجم المصري عن طريق أخي الأكبر ضابط الشرطة، وطلب ضمي للفريق الأول وكانت فرحتي غامرة بأنني سألعب بجوار مسعد نور، وكان الدور الثاني قد بدأ موسم 1974/1975 وأثناء أحد التدريبات شاهدني الراحل محمد موسي أفندي رئيس النادي في ذلك الوقت وأعجب بمستواي وطلب أن أشارك في المباراة التالية وكانت أمام البلاستيك، وكنت أشعر بأنني في حلم جميل ولم أصدق أنه واقع إلا بعد أن ارتديت زي المصري ولعبت بالفعل أمام البلاستيك وانتهت المباراة بالتعادل 1/1 ثم أكملت بقية الدور الثاني كلاعب أساسي.

وهل تم اختيارك لمنتخب الشباب أو المدارس؟

ــ نعم تم اختياري لمنتخب المدارس وكان يضم في ذلك الوقت نجوما أمثال محمد صلاح ومختار مختار وأحمد أبورحاب، ولكن لم أسافر معهم إلي العراق للمشاركة في الدورة المدرسية العربية بسبب رفض أخي لأنني كنت في الثانوية العامة.

كم هدفًا سجلته للنادي المصري؟

ــ حوالي 20 هدفًا أبرزها في مرمي الأهلي والاتحاد والأليمبي، كما سجلت في معظم الفرق التي كانت موجودة علي الساحة الكروية في ذلك الوقت.

وماذا عن أشهر هدف؟

ــ كان في مرمي السويس الذي كان متقدمًا بهدف لطارق زوز وكان حكم اللقاء هو الراحل أحمد جمال، وقبل نهاية الشوط الأول جاءت ضربة حرة غير مباشرة وكان لابد أن تلمس لاعبًا آخر ووقف بجواري مسعد نور وهمس في أذني وبلمسة سحرية مرر الكرة بعدها لي ولعبتها "لوب" من فوق الحائط البشري بشكل جميل ودخلت المرمي، ولو كانت المباراة مذاعة تليفزيونيًا لكان هذا الهدف من أجمل أهداف الدوري.

وما هي المباراة التي لا تنساها؟

ــ مباراتنا مع الأهلي موسم 78/79 وكانت في نهاية الدور الأول، وكان شطة يراقبني كظلي وتسلمت الكرة وانطلقت بها وراوغت ماهر همام ثم مصطفي يونس وترددت في أن أمرر لمسعد نور أو أواصل مشواري نحو مرمي إكرامي، ففوجئت بمسعد يقول لي "روح علي الجون"، وفي نفس اللحظة وجدت إكرامي خارجا لملاقاتي فلعبت الكرة علي قدمه الثابتة لتسكن مرماه.. وكان هدفًا لا ينسي خاصة أن اكرامي احتفظ لفترة طويلة بشباكه عذراء في ذلك الموسم.

ومن هو المدافع الذي كنت تعمل له حسابا؟

ــ لم أكن أخشي أي لاعب، وإنما كنت أتفادي المدافع العنيف الذي يعتمد علي العنف والخشونة، مثل محمد أبوأمين في الإسماعيلي وبوبو في الاتحاد وبدير في المنصورة. من هو أفضل لاعب مصري؟ ــ علي أبوجريشة والخطيب وبعدهما الراحل مسعد نور.

لاعب كنت تستريح للعب بجواره؟

ــ مسعد نور ومحمد فؤاد عيد ومحمد عيد هاشم، وكنت أفهم مسعد من نظرة العين، وهو رحمه الله كان أسطورة في المصري ولم يتكرر حتي الآن.

موقف طريف تعرضت له؟

ــ في مباراة المصري والأهلي التي أحرزت فيها هدفًا كان حمدي جمعة يلعب ظهيرًا أيمن وكلما أتته الكرة عدلها علي قدمه اليسري وتكرر منه هذا الموقف كثيرًا، فأثار انتباهي وبين الشوطين ونحن في طريقنا لغرفة الملابس سألته أنت بتعمل كده ليه، فقال لي إنني ألعب بفردتي حذاء شمال لأنني نسيت الفردة اليمين واستلفت الأخري من زميل لي وخفت أقول لهيدكوتي حتي لا يخرجني من التشكيل، وقمت باستغلال ذلك الموقف في الشوط الثاني بالضغط عليه.

لاعب تأثرت به؟

ــ حسن شحاتة نجم الزمالك كان موهوبا بالفعل وارتديت رقم 14 لحبي له.

ومن هو اللاعب الفذ الذي مازلت تذكره؟

ــ محمد عباس لاعب الأهلي كان يشبه إيزيبيو في الشكل والأداء لكنه لم يحافظ علي نفسه بكل أسف، ولو استمر في الملاعب لكان من فلتات الكرة المصرية بأدائه ومهارته وأهدافه وخطورته علي المرمي، ولكنه سلك طريقًا آخر تسبب في تدمير موهبته، وقد حاول الراحل سيد متولي إيقاظ موهبته وإنقاذه من النهاية الدرامية وضمه للمصري بالفعل لكن عباس هرب قبل فترة الإعداد لينهي حياته الكروية.

ومن أطلق عليك اسم "كمبس"؟

ــ بعد إحرازي هدفًا في الأهلي أطلق عليّ الكابتن محسن صالح والمرحوم نجيب المستكاوي لقب كمبس الكرة المصرية، لأنه في نفس الموسم تألق كمبس عام 78 مع منتخب الأرجنتين، وقد أحرزت في نفس العام هدفًا في الأهلي مشابها للهدف الذي سجله كمبس في مرمي هولندا، وكتب الراحل نجيب المستكاوي في الأهرام كمبس يحرز هدفا في الأهلي.

ومن هو اللاعب الذي اعتبرته امتدادًا للراحل مسعد نور؟

ــ إبراهيم المصري فقد كان موهبة من طراز فريد، وكان امتدادا لمسعد والضظوي وشاهين. وأين أنت من المصري؟ ــ عقب اعتزالي الكرة ابتعدت فترة، لكنني الآن أعمل مشرفا علي ملعب الهدف وأحمد الله علي ذلك لأنني لا أستطيع الابتعاد عن النادي.

ومن هو افضل حارس مرمي في جيلك؟

ــ بلا شك إكرامي والراحل ثابت البطل.

ومن هو أفضل لاعب وسط من وجهة نظرك؟

ــ فاروق جعفر هو أفضل لاعب وسط علي مر أجيال الكرة المصرية.

من هو الأكثر موهبة ميسي أم مارادونا؟

ــ مارادونا معجزة كروية لن تتكرر.. وميسي لعب في ظروف أفضل، فمثلا مارادونا كان يتعرض إلي عنف شديد وكانت هذه هي الطريقة الوحيدة لإيقاف مارادونا هي إصابته، بعكس ميسي الذي يلعب في ظروف أفضل فأي لمسة ضده أو دفعة بسيطة تحتسب فاول.

وهل تتواصل مع أبناء جيلك؟

ــ طبعا حريص علي التواصل معهم بصفة مستمرة خاصة حمامة والخواجة من الزمالك، والجارم وشحتة ويسري أحمد والبابلي وسيد كروان من الاتحاد، والهادي وثروت فرج وميمي بدير من المنصورة، وعمر عبدالله من المحلة، وعندما نلتقي نسترجع ذكرياتنا الجميلة التي مازلنا نعيش عليها.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق