محمد الشوربجي المصنف الأول عالميًا: اتحاد الاسكواش تجاهلني
يحيي فوزى
12
125
هو فخر لكل مصري، عندما كان في مقتبل عمره سافر إلي إنجلترا أقوي دولة في اللعبة كي يخوض فيها مجال الاحتراف.. في كل بطولة كان يشارك فيها يصحب معه علم بلاده كي يحفزه ويرفرف في أرجاء المكان بعد فوزه بالبطولة.. إنه بطل العالم في الاسكواش محمد الشوربجي وكان معه هذا الحوار:

< ماذا يمثل لك الفوز بلقب بطولة الجونة نهاية الشهر الماضي؟

ـ هذه البطولة تعني الكثير بالنسبة لي لأن هذه المرة هي الأولي التي أفوز فيها باللقب، ثم إن المركز الأول يزيد من رصيدي في عدد النقاط ويجعلني أحافظ علي المركز العالمي الأول.

< كنت مهددًا بالخروج وخسارة اللقب؟

ـ نعم.. خصوصًا وأن المنافس الفرنسي جريجوري جونييه كان متقدمًا في الشوطين الأولين للمباراة، ولكن نجحت في التعادل.. ثم الفوز بكثير من العزيمة والإصرار والرغبة في حمل الكأس.. وما زاد من إصراري كلام والدتي خلال فترات الراحة بين أشواط المباراة، حيث كانت تبث في داخلي الحماسة حتي نجحت في إنهاء المباراة لمصلحتي.. وهي دائمًا كلمة السر في تفوقي رياضيًا ودراسيًا.

** متي بدأت نقطة التحول في حياتك في لعبة الاسكواش؟

كانت نقطة التحول في حياتي عندما حصلت علي منحة دراسية في إنجلترا وكان عمري 15 عاما تقريبا.

من الذي تولي تدريبك في إنجلترا؟

بدأت الاحتراف بعد سفري إلي إنجلترا وكان عمري 16 عاما وتولي تدريبي المدرب المخضرم جوني مارتين وهو من عظماء اللعبة في العالم، حيث كان المصنف الأول علي العالم لمدة 6 سنوات متتالية، وعلي الرغم من أنه يبلغ من العمر حاليا حوالي 75 عاما.. فإنه يتمتع بعضلات وجسم قوي قلما تجده في الشباب.

** كيف كان تصنيفك عالميا بعد الاحتراف؟

الحمد لله خلال عام واحد استطعت بعد تدريب شاق أن أصنف ضمن أفضل 20 لاعبًا في العالم وكان عمري 17 عاما في ذلك الوقت.

** لعبة الاسكواش من الألعاب التي تحظي بالعديد من البطولات علي مدار العام.. كيف استطعت أن توفق بين الدراسة هناك والمشاركة في البطولات؟

في البداية درست الثانوية العامة في المدارس البريطانية واجتزتها، ثم التحقت بالجامعة، وأنا حاليا أدرس الماجستير، وطوال هذه المدة كان هناك تفاهم كبير من الجانب البريطاني في الجامعة لظروفي وكانوا يؤجلون لي امتحانات بعض المواد إذا تعارضت مع موعد البطولة، لأن الجامعة هناك تقدر الأبطال الرياضيين وتراعي ظروفهم وتذلل لهم الصعاب.

** ما هي أهم البطولات التي تشارك فيها؟

موسم بطولات الاسكواش يبدأ من شهر أغسطس كل عام وينتهي في شهر مايو، وأولي هذه البطولات غالبا تكون في مدينة هونج كونج تليها بطولة شنغهاي ثم بطولة نيويورك الدولية.. وتقام كل عام 7 بطولات كأس عالم يشرف عليها الاتحاد الدولي، ويحرص جميع اللاعبين علي المشاركة في هذه البطولات لأنه يتم من خلالها تصنيف اللاعبين عالميا.

** كيف كان تصنيفك في هذه البطولات المهمة؟

الحمد لله فزت بالمركز الأول في آخر خمس بطولات والبطولة السابعة تقام حاليا في الجونة بالغردقة وتستمر حتي يوم 29 إبريل الجاري.

** في بطولة بريطانيا الدولية كانت هناك مفاجأة تحدث لأول مرة وهي صعود 4 لاعبين مصريين إلي الأدوار النهائية.. كيف تري ذلك؟

أولا هذا الأمر لم يحدث من قبل في تاريخ هذه البطولة خاصة أن إنجلترا هي أقوي دولة في اللعبة، وهي حاليا المنافس التقليدي لمصر، وكنا كلاعبين فخورين جدا بتربعنا علي عرش اللعبة في بلد هو منافس قوي لنا، وكل ما نتمناه أن نستمر في تحقيق هذا الإنجاز حتي نؤكد للعالم أن المصريين منافسون أقوياء في كل بطولات الاسكواش الدولية، ولكن هذا يتطلب الكثير من بذل الجهد والتركيز الشديد.

** من الذي كان ينفق عليك خلال رحلتك الدراسية والتدريبية في إنجلترا؟

في الحقيقة بذل والدي ووالدتي الكثير من المال والجهد والرعاية من أجل أن أصبح متفوقا في دراستي وفي لعبة الاسكواش، وكانت والدتي تحضر معي جميع البطولات التي كنت أشارك فيها لمؤازرتي، وكان والدي ووالدتي يذللان لي كل الصعاب ولا يعلمانني بها كي أركز فقط في التمرين وخاصة أثناء مشاركتي في البطولات، وبعد أن دخلت الاحتراف أصبحت أتحمل بعض تكاليف السفر، لكن لا أنسي أن والديّ أنفقا الكثير من الأموال كي أصل إلي ما أنا عليه الآن، ولم أكن أحلم أن أحقق ما حققته لولا وقوفهما بجانبي، خاصة أن أسرتي حاليا ترعي بطلين وليس بطلا واحدا، حيث إن أخي الأصغر مروان حصل علي بطولة العالم للناشئين، وهو في القائمة معي ضمن أفضل 10 مصنفين علي مستوي العالم حيث يحتل حاليا المركز العاشر علي مستوي العالم.

** وأين هنا دور الاتحاد المصري للاسكواش؟

أولا أنا أقارن كثيرا بين ما يقوم به الاتحاد البريطاني للاسكواش مع المنتخب الإنجليزي وبيننا، فعلي سبيل المثال هناك لاعب في المنتخب الإنجليزي اسمه نيك ماثيو يبلغ من العمر 35 عاما وهو حاليا المصنف الثالث علي العالم رغم سنه، وهذا يرجع إلي أنه يحافظ علي لياقته البدنية ومهاراته، فضلا عن أن الاتحاد الإنجليزي يوفر له الرعاية الصحية الكاملة، وهناك طبيب للمنتخب الإنجليزي يرافق اللاعبين في كل البطولات التي يخوضونها، الأمر الذي يطيل أعمار هؤلاء اللاعبين في الملاعب ويستمرون في المشاركة في البطولات حتي بعد سن الأربعين، لكن هذا لا يحدث عندنا وليس لدينا طبيب للمنتخب يرافقنا في البطولات ويرعانا من الناحية الصحية، لذلك أعمار اللاعبين عندنا في مصر قصيرة جدا في الملاعب، وأن سن العشرين هو الذي نحقق فيه الإنجازات، وعندما نصل إلي سن الثلاثين نبدأ في اعتزال اللعبة وعدم المشاركة في البطولات.

أما اللاعب الإنجليزي ماثيو الذي تحدثت عنه فحصل علي أول بطولة عالم في حياته وكان عمره 29 عاما، ثم فاز بثلاث بطولات عالم بعد ذلك علي التوالي وهذا يعني أنه بدأ انطلاقه في البطولات وهو في سن الثلاثين. ما هي أهمية وجود طبيب مع المنتخب؟ نحن نعرف أن لعبة الاسكواش من الألعاب التي تحتاج إلي مجهود شاق، وهناك حركة الطعن التي نقوم بها أثناء التقاط الكرة قبل أن تصل إلي الأرض، أحيانا يصل عدد الطعنات في المباراة إلي ألف طعنة وهذا يؤدي إلي وجود حمل كبير علي منطقة الركبة، كما يحدث حالات كثيرة لالتواء الكاحل، لذلك لابد من وجود الطبيب لعلاج الإصابات في أسرع وقت حتي يستمر اللاعب في المشاركة في البطولات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق