المواقع الرياضية.. تغيير الخطاب الرياضي واجب لإعادة الجمهور للملاعب
طارق رمضان
12
125
المواقع الرياضية هي الأكثر تأثيرًا في مشاهديها ومتابعيها من الجمهور، ووجود المواقع الرياضية ضمن فكرة الأهرام الرياضي ملاعب نظيفة خاصة في حجم التأثير وحجم الوجود وحجم المتابعة التي تحظي بها المواقع، فكان لابد أن نتحدث للجميع وأن نتناقش مع الجميع، خاصة أن هناك مواقع رياضية تتمتع بالشعبية والقوة والتأثير، فقررنا دعوة الجميع للحضور،

وبالفعل استجابت المواقع الرياضية المتخصصة في مصر وأهمها يلا كورة ويورو سبورت وفي الجول وكورابيا والأهرام سبورت وجول العالمي وغيرها من المواقع، التي تُعد إخبارية وليست تابعة لأندية بعينها، باعتبار أننا سنجلس مع أقوي المواقع المنتمية للأندية بشكل منفرد،

باعتبار أن هذه المواقع تدافع دائمًا عن وجهة نظر النادي أو جمهور النادي، وهي مواقع إليكترونية شديدة الحساسية وشديدة التأثير علي متابعيها، وهي متفردة في نوعية الرسالة الإعلامية التي تقوم بها، ورغم الظروف التي قابلت البعض مثل سفر وليد قاسم مدير تحرير كورابيا وأخري لفريق يلا كورة أحمد سعيد وهيثم نبيل وكريم رمزي مما جعلهم يشاركون معنا فقط بالمساندة، ويؤكدون علي دعم الفكرة والموافقة علي أية قرارات تتخذ في الحلقة النقاشية التي تقام ضمن فعاليات فكرة ملاعب نظيفة. فحضر من المواقع الأكثر تأثيرًا في الوسط الرياضي عصام شلتوت مدير تحرير اليوم السابع وعمر الأيوبي رئيس القسم الرياضي باليوم السابع وأحمد عزالدين رئيس تحرير موقع في الجول وبدأت الحلقة النقاشية المهمة بين الأهرام الرياضي والحضور :

* هل هناك اتفاق علي أنه يجب أن يكون هناك ملاعب نظيفة في مصر؟

- قال عصام شلتوت إن العالم الافتراضي وهو المواقع الإخبارية الرياضية تهتم فعليًا بهذه المبادرة وبضرورة وجود ملاعب نظيفة في مصر وضرورة تغيير الثقافة والبحث عن ثقافات جديدة، خاصة أن الشباب يتحدث عن الحداثة وعن الثقافات الخارجية، وهي الثقافات التي يجب أن نتوقف عندها، فمن يجد شمروخًا في أي كتاب قادم من الخارج يقوم بشرحه لنا والحديث عنه أمامنا، إنما كل الكلام يبقي كلامًا وفكرة أنك تفتش نفسك والتدخين وغيره كل هذه أفكار عقيمة ونحن مستمرون فيها ولكن يجبر تطبيق القانون والمشهد يتغير لنصل فيه إلي أن نبقي مثل مباريات الأهلي والزمالك التي تقام في الإمارات.

- عمر الأيوبي قال بالطبع نحن في احتياج إلي الملاعب النظيفة وهي فكرة مهمة جدًا،ونحن نعاني من عدم وجود جماهير، وهي تقوم بصنع الفارق في المنافسة ويجب نقل الثقافة التي تحدث في الخارج إلي مصر حيث يعرف كل فرد مكانه في الملعب وكل فرد مع تذكرة يجب أن تحترم لكن ثقافة الاستقواء علي ارتكاب الخطأ وضرورة تغيير الثقافة في مصر في كل المنظومة الرياضية وضرورة أن تدخل الدولة ممثلة في اتحاد الكرة وزارة الشباب والرياضة وباقي المنظومة لدعم الفكرة وتغيير الثقافات الموجودة في الملاعب المصرية، وضرورة وجود ورش عمل لتثقيف الشباب،

خاصة أنهم في فترة المراهقة ولن نقول لوائح أو قوانين أو غيرها إنما ورش عمل لتغيير الثقافات الموجودة وتعديل السلوك وتعريفهم بضرورة التزامهم بتعليمات أو قرارات وضرورة التزام الجميع، وبالتالي يكون عند المسئولين عن المنظومة بوضع خطط لإدارة هذه الورش، وأيضا التغيير في السلوك، فلابد من الاستفادة من التجارب السابقة، وعدم تكرار الأخطاء بأن يتم إحضار مشجع قديم والحوار معه فقط، لابد من الانتقال إلي شخصيات تحكي لنا المشكلات ونتحاور حول وجود أسباب لعدم التفتيش أو عدم شراء تذاكر ولابد أن نبدأ بورش عمل واضحة لتثقيف الجمهور وهي بداية نتحرك فيها.

- وقال أحمد عزالدين إن الاهرام الرياضي هي التي جعلتنا من مجانين الكرة وأنه يشارك بفعالية في الفكرة التي تتبناها الأهرام الرياضي وأنه يجب الخروج بالجمهور من الألتراس إلي الجمهور العادي وهي من أهم أهداف الفكرة التأثير في المنظومة حتي يلتزم الجميع بالقواعد الخاصة بالجمهور الطبيعي ولابد من ضرورة وضع قواعد جديدة للتشجيع وتغيير الثقافات التي تعتمد علي ضرورة اعتماد الكرة كشكل ترفيهي مثل الخارج الذين يعتمدون عليها بشكل ترفيهي فعليًا، ويجب تغييرها حتي في الإعلام سواء معلقين أو محللين أو مقدمي برامج حتي تنضبط المنظومة بشكل واضح. واتفق الجميع علي ضرورة استحداث استمارة إبداء رأي يتم وضعها علي جميع المواقع تقوم باستطلاع رأي حول الشماريخ والتفتيش وأسلوب التشجيع لمعرفة آراء الشباب أو الجمهور فيها بشكل واضح لمعرفة آرائهم بشكل واضح حولها لأنها ستفرز معرفة جديدة حول الموضوعات التي يتقبلها الجمهور أو لا يتقبلها لمعالجتها وقرر الجميع دعم الفكرة بكل الطرق والتضامن معها في وضع آليات جديدة لتحويل الملاعب المصرية إلي ملاعب نظيفة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق