الطيور المصرية الكروية.. تحلق فى سماء الكرة الأوروبية!
عزت السعدني
12
125
أصبح اللاعبون المصريون.. بين يوم وليلة "حَمَار وحلاوة" على المائدة الكروية الأوروبية.. وتهافتت الأندية الكبرى فى إنجلترا وإيطاليا وسويسرا وبلجيكا.. على شراء أو حتى استعارة اللاعبين الكرويين المصريين للعب للأندية الأوروبية.. بعد أن فتح لنا الباب عمنا محمد صلاح بتألقه فى الدورى الإيطالى.. ومن بعده عمنا برضه محمد الننى الذى يتألق الآن مع نادى أرسنال الإنجليزى ـ ترسانة إنجلترا ـ والذى أصبح ثالث الدورى الإنجليزى الشهير.. بل أشهر دورى فى أوروبا كلها.. مع الدورى الإسبانى وفيه عمنا ميسى أشهر لاعب أوروبى الآن.. وربما أشهر لاعب فى العالم.. الذى يلعب لبرشلونة جوهرة التاج الأوروبى الكروى.. ومعه زميله فى الدورى الإسبانى رونالدو العتيد الذى قفز بريال مدريد إلى السماء السابعة الكروية طبعًا!.

ما علينا دعونا نقل.. دخل اللاعبون المصريون ضمن منظومة لعبة كرة القدم العالمية.. بدخول محمد صلاح + محمد الننى فى الدورى الإيطالى والدورى الإنجليزى.. ويدخل معهما أيضًا عمنا محمود تريزيجيه لاعب الأهلى الذى يلعب الآن لنادى أندرلخت البلجيكى.. وهاهو عمنا عمر جابر اللاعب الخلوق الذى رفض أن يلعب مباراة الزمالك مع إنبى فى الدورى المصرى على أصوات فحيح أحداث ملعب الدفاع الجوى.. فى واقعة ضرب الجماهير ودهسهم تحت الأقدام.. ورفض عمر جابر يومها لعب المباراة.. والجماهير تختنق داخل الأسوار! أقول.. هاهو عمر جابر معبود جماهير الزمالك يرحل إلى نادى بازل السويسرى.. محطة اللاعبين المصريين.. للرحيل إلى الدورى الإنجليزى..

هكذا فعل عمنا محمد صلاح قبل عبوره إلى الدورى الإيطالى.. وهكذا فعل محمد الننى الذى قفز من بازل هو الآخر إلى الدورى الإنجليزى ويلعب للأرسنال حتة واحدة، ليصبح بازل هو بحق "وش السعد" على اللاعبين المصريين. ليصبح عدد اللاعبين المصريين فى الدوريات الأوروبية اليوم أربعة: محمد صلاح + محمد الننى + محمود تريزيجيه + عمر جابر.. آه نسينا عمنا أحمد حمودى الذى يلعب الآن على سبيل الاستعارة لنادى الزمالك.. والذى سوف يعود إن عاجلاً أو آجلاً إلى نادى بازل السويسرى الذى جاء منه.. مرة أخرى.. لينضم إلى زميله عمر جابر..

<<<< دعونا نفتح خزانة الذكريات الكروية الجميلة "بتاعة الزمن الجميل".. لنحكى ونتحاكى معًا.. ذكريات اللاعبين المصريين الكبار.. عندما عبروا البحر والمحيط إلى ملاعب أوروبا.. وبهروا العالم.. أولهم عمنا "الكابتن لطيف".. كما كان يحب هو أن نتكلم عنه.. بل إنه عندما كان يذيع لنا بالوصف والتعليق أى مباراة فى كرة القدم.. كان يقدم نفسه للمشاهدين والمستمعين بقوله: < كابتن لطيف يحييكم ويقدم لكم الوصف التفصيلى لمباراة كذا وكذا.. كنا نجلس فى الزمن الجميل.. فى حديقة النادى الأهلى ثلاثتنا: نجيب المستكاوى أهم ناقد رياضى ظهر فى أفق الصحافة المصرية قاطبة + كابتن لطيف ببشاشته وإشراقة وجهه + صالح سليم المايسترو وكابتن مصر مع النادى الأهلى..

وكان هو المضيف.. وأنا مازلت أيامها فى بدايات عملى بالنقد الرياضى على صفحات الأهرام العتيد.. كان الحوار بيننا يدور حول احتراف اللاعبين المصريين فى أوروبا.. كان المتحدث الأول هو الكابتن لطيف الذى قال: عندما كنت أدرس فى جامعة جلاسجو باسكتلندا.. قدمت نفسى لنادى رينجرز الشهير هناك وقلت لهم: أنا لاعب فى نادى الزمالك.. ورحبوا بى.. وأجروا لى اختبارًا.. نجحت فيه.. وقالوا لى سوف تلعب فى مركز الجناح الأيمن. وبالفعل كنت أدرس فى جامعة جلاسجو صباحًا.. وأذهب إلى نادى الرينجرز هذا بعد الظهر.. وكم صفق لى الجمهور الاسكتلندى وأطلقوا علىّ أيامها اسم "المصرى"..

وعندما رجعت من اسكتلندا قدمت نفسى لنادى الزمالك الذى لم أكن قد لعبت له.. أبدًا.. وقلت لهم إننى كنت ألعب فى نادى "جلاسجو رينجرز" الشهير جناحًا أيمن.. ورحبوا بى وضمونى أيامها إلى تشكيلة الفريق الأول كاحتياطى.. ثم دخلت فى دائرة المباريات المحلية.. وكنت أسرع جناح أيمن أيامها! وقال له المايسترو صالح سليم: ما أنت دلوقتى كويس.. ممكن تلعب مكان عصام بهيج أشهر جناح أيمن فى نادى الزمالك ومنتخب مصر أيامها! وضحنا كلنا وقال له نجيب المستكاوى مداعبًا: كفاية عليك اللعب خلف الميكروفون!

<<<< وتحدث المايسترو صالح سليم عن تجربته فى الاحتراف الخارجى واللعب فى الدورى الأوروبى.. قال: شاهدنى مدرب نادى جراتز النمساوى ألعب فى فريق النادى الأهلى.. وقال لى: ـ شوف حبيبى أنت بتلعب كويس.. تنفع تلعب فى الدورى الأوروبى.. مافيش أسبوعين وجاء عرض مغر للنادى الأهلى لكى ألعب لنادى جراتز النمساوى.. المهم بصيب لقيت نفسى بالعب فى فيينا عاصمة النمسا وضواحى وحولى جماهير كروية آخر حلاوة.. وآخر أدب! وأذكر أن الكابتن لطيف سألنى أنا: وأنت بتلعب فين دلوقتى!

قلت له ضاحكًا: فى فريق "الأسد المرعب" قدام بيتنا فى القناطر الخيرية! وضحنا كلنا. كانت أيام!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق