مدرسة المشاغبين فى القلعة البيضاء
محمد البنهاوي
12
125
قد لا يخرج الزمالك من الموسم الحالى ببطولة الدورى.. لكنه سيخرج بالانضباط وردع المشاغبين.. فحلمى وعبدالحميد نجحا فى فرض الانضباط على الفريق وإعادة أصحاب الأزمات إلى حجمهم الطبيعى فكان نتاج ذلك الانتصارات والنتائج الجيدة.

أكبر الأزمات التى واجهت الجهاز الفنى الجديد للزمالك بعد توليه المسئولية مباشرة هى أزمة الانفلات المسيطرة على نجوم الفريق، خاصة أن الجهاز بدأ عمله بأربع أزمات من العيار الثقيل وهى الخاصة بمحمود كهربا وحازم إمام وشيكابالا وباسم مرسى، حيث كانت الأزمة الأعنف تخص محمود كهربا الذى تخطى كل الخطوط الحمراء

بعدما قال لمدربه محمد حلمى أمام اللاعبين إن استبدله فى مباراة طلائع الجيش بتعليمات قادمة من المقصورة وأنه ليس صاحب القرار فى الفريق، وهو ما جعل جمال عبدالحميد مدير الكرة يقرر إيقافه وتحويله للتحقيق، وبعد وصول الأمر لرئيس الزمالك طلب من مدير الكرة تقديم مذكرة رسمية ضد اللاعب، واجتمع مع كهربا فى اليوم التالى حيث أكد اللاعب أنه يمر بظروف صعبة بسبب قضية شقيقه، واعتذر لرئيس النادى الذى اصطحبه إلى الجهاز الفنى فقبل رأس محمد حلمى

وباقى أفراد الجهاز واعتذر وأكد رئيس النادى أن القرار سيكون للجهاز لكنه ألمح لهم بالعفو عن اللاعب. تصريحات رئيس النادى وجدت صدى لدى جمال عبدالحميد الذى قرر تغريم كهربا 30 ألف جنيه مع عدم إيقافه، إلا أن محمد حلمى أصر على إيقاف اللاعب تطبيقًا لمبدأين الأول هو أن أسلوب تقبيل الرأس وجلسات العرب يراه السبب فى انفلات لاعبى الزمالك، والسبب الثانى هو أن الجهاز أصر قبلها بأيام على إيقاف حازم إمام بسبب تجاوز أقل بكثير مما فعله كهربا وبالتالى يجب أن تكون هناك مساواة بين اللاعبين، وبعد حديث أحد أفراد الجهاز مع حلمى بأن رئيس النادى سيغضب لإيقاف كهربا،

أكد له أنه سيستبعده من مباراة بتروجت لأسباب فنية ليظهر أمام اللاعبين أن هناك عدلاً وفى نفس الوقت لا يغضب رئيس النادى الذى طالب بعدم إيقاف اللاعب بسبب واقعة هجومه على مدربه. ثانى الأزمات التى واجهت جهاز الزمالك هى أزمة حازم إمام حيث علم أن الجهاز الفنى لن يشركه أساسيًا أمام طلائع الجيش، فتحدث مع محمد حلمى مؤكدًا أنه لن يرضى بالجلوس على الدكة وإذا كان المدرب لا يريد إشراكه أساسيًا فمن الأفضل استبعاده من القائمة وهو ما جعل حلمى يقوم باستبعاده تمامًا من قائمة المباراة، وتغريمه مبلغًا ماليًا وإحالته للتحقيق،

ورد حازم بأنه لا يقبل بالعقوبات الموقعة عليه وأن هناك لائحة لا تنص على ذلك، وكادت الأمور تتطور لولا اتصالات بين اللاعب وجمال عبدالحميد وعبدالحليم على أدت لعودة اللاعب للتدريبات، لكن حلمى تمسك باستبعاده أمام طلائع الجيش بل ولم يشركه فى التشكيل الأساسى أمام بتروجت، حيث لعب فى نهاية المباراة. ثالث الأزمات كانت تخص شيكابالا، بعدما اتصل أحد العاملين بالنادى برئيس الزمالك وأخطره بأن اللاعب موجود مع عمر جابر ويحتفل مع ألتراس وايت نايتس قبل سفر جابر لسويسرا للاحتراف فى بازل السويسرى، وهو ما جعل رئيس النادى يتخذ قرارًا بسحب شارة القيادة من اللاعب وإيقافه وإحالته للتحقيق،

وفى اليوم التالى حضر شيكابالا للنادى وأكد أنه لا يوجد مبرر لإيقافه فهو لم يحتفل مع وايت نايتس لكنه كان مع جماهير الزمالك، و"الكوفية" التى كان يحملها مكتوب عليها اسم الزمالك وليس وايت نايتس كما يقال، فأكد له رئيس النادى أن عتابه عليه بأنه سهر حتى الثانية عشرة ليلا وتواجد فى وسط هذا العدد الكبير من الجماهير ما كان قد يعرضه للإصابة، ثم انتهت الأزمة باعتذار شيكابالا وعودته للمران.

أحد اللاعبين علق على هجوم رئيس النادى ضد شيكابالا بسبب سهره للثانية عشرة ليلا بأن رئيس النادى سمح من قبل للثلاثى كهربا والشناوى وباسم مرسى بالسهر حتى الفجر فى أحد البرامج التليفزيونية فى توقيت حلقة ميدو مع عمرو أديب بعد إقالة المدرب السابق حتى يؤثر على مشاهدة الجماهير للحلقة. آخر الأزمات كانت تخص باسم مرسى الذى تسلم الجهاز الفنى المسئولية واللاعب عائد من إيقاف واستبعاد بسبب صدام بينه وبين عبدالحليم على، حيث عقد جمال عبدالحميد ومحمد حلمى جلسة مع اللاعب وطالباه بالبعد عن كل الأمور التى تؤدى إلى عدم تركيزه والعودة مرة أخرى للطريق الصحيح وهو ما وعدهما اللاعب بتنفيذه.

الأزمات كثيرة لكن محمد حلمى وجهازه على الطريق الصحيح فيما يخص تمرد اللاعبين، فالمدير الفنى يصر على فرض الانضباط وتوقيع عقوبات على اللاعبين وعدم الاستسلام لطريقة شيخ العرب وتقبيل الرءوس فى حل الأزمات، ويتفادى الصدام مع رئيس النادى الذى يطالب برفع الإيقاف عن بعض اللاعبين، بالتأكيد على أن الاستبعاد من التشكيل فنى ويخضع لوجهة نظر الجهاز.

أزمة الصلاحيات وزيادة عدد أفراد الجهاز الفنى هى أكبر الأمور التى شغلت الكثيرين فى الفترة الأخيرة، إلا أن جمال عبدالحميد مدير الكرة أكد أن الجهاز خرج منه ماكليش المدير الفنى، ومساعده فرانك نوتال ومدرب الأحمال موسى الحبشى بجانب المترجم وهؤلاء الأربعة كانوا يجلسون على دكة البدلاء، وانضم فقط هو ومحمد حلمى، متسائلًا كيف يخرج أربعة وينضم اثنان فيتحدث الناس عن زيادة عدد أفراد الجهاز الفنى، كما أن أزمة الاختصاصات لم يتدخل فيها رئيس النادى، وطالب الجهاز بالجلوس مع بعضهم بعضًا وتوزيع الاختصاصات، مؤكدًا أن محمد صلاح كان من ضمن الداعمين لوقوف حلمى فى المنطقة الفنية وإعطاء التعليمات والحديث عن استقالة صلاح اعتراضًا على صلاحياته غير صحيح، فصلاح تعرض لتمزق فى الظهر أثناء تدريبات الزمالك وأخطر الجهاز بغيابه يومًا عن التدريبات،

وكثرة حديث الإعلام عن وجود اثنين مديرين فنيين هى السبب فى تغيير مسمى محمد صلاح إلى رئيس الجهاز الفنى. الصفقات الجديدة أهم ما يؤرق الجهاز الفنى حاليا، خاصة أن رئيس النادى عاد لما كان يقوم به الموسم الماضى، وحسم صفقتين بدون الرجوع للجهاز الفنى وهما عمرو طارق لاعب ريال بيتيس الإسبانى وصلاح ريكو لاعب الشرطة، وأرسل فاكس لإنبى يطلب الحصول على خدمات محمد ناصف الظهير الأيسر. كما تجاهل رئيس النادى رأى الجهاز فى احتراف عمر جابر، خاصة أن اللاعب حسم الأمر حينما توجه لرئيس ناديه وأكد له أن فرصة بازل هى فرصة العمر بالنسبة له وطالبه بعدم الوقوف فى طريقه فرد رئيس النادى بأنه مثل أبنائه وقد وافق على احترافه وهو ما فوجئ به الجهاز بعد ذلك بدون استطلاع رأيهم.

رئيس الزمالك حاول تحفيز اللاعبين فوضع لهم درع الدورى فى الملعب فى التدريب الأول بعد مباراة غزل المحلة فى الدورى، ثم طالب باستمرار وجود الدرع فى غرفة خلع الملابس الخاصة باللاعبين وعدم عودته لمكتبه كنوع من التحفيز لهم. أزمة المستبعدين من التشكيل هى أهم ما يواجه الجهاز الفنى، لكن حلمى مقتنع تمامًا ببعض اللاعبين الذين لم يدفع بهم فى التشكيل ومنهم رمزى خالد الذى سيحصل على الفرصة، ومحمد سالم الذى سيعود للتشكيل.

محمد سالم الذى فوجئ الكثيرون بخروجه من التشكيل الأساسى والاحتياطى فى المباريات الماضية على الرغم من حصول بعض البدلاء على فرصة فى ولاية محمد حلمى، مما جعل الكثيرين يؤكدون أن اللاعب أصبح خارج حسابات النادى وسيتم بيعه فى الفترة المقبلة، خاصة فى ظل امتلاكه عرضًا من ناسيونال ماديرا البرتغالى، خاصة أن سبب ابتعاد سالم هو ارتباطه بامتحانات، حيث يتغيب يومين عن التدريب فى الشهر، ويعود قبل المباريات، ورفض محمد حلمى منحه فرصة مؤكدًا لجهازه المعاون أنه لا يجب أن يتساوى اللاعب الذى يتدرب بغيره الذى يغيب عن التدريب حتى لو كان بإذن من الجهاز الفنى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق