"فيريرا" يفجر الانقسام داخل الزمالك
عبد الشافى صادق
12
125
فى نادى الزمالك بعض الملفات المهمة التى تستحق الوقوف عندها والتفتيش فيها لتوضيح الصورة وكشف الحقائق قبل أن تتوه وسط زحام الأحداث المتلاحقة.

من أهم هذه الملفات إمكانية عودة البرتغالى جيسفالدو فيريرا المدير الفنى الأسبق الذى كانت هناك تساؤلات كثيرة تدور حول إمكانية عودته مرة أخرى لقيادة الفريق ابتداء من الموسم الجديد حسبما يدور فى الكواليس التى تشير إلى أن جون وكيل أعمال فيريرا فى القاهرة بدأ مهمة التفاوض مع المدرب البرتغالى وأن المعلومات القادمة من هذه الكواليس تشير إلى أن أحمد سليمان عضو مجلس الإدارة المستقيل هو الذى يقوم بهذه المهمة، وذهب البعض إلى أبعد من ذلك حين تردد فى ميت عقبة أن سليمان فى رحلة إلى دولة الإمارات لمقابلة المدير الفنى ومعرفة موقفه من العودة وشروطه فى حال كان هناك ترحيب منه بالعودة إلى ميت عقبة من جديد

.. وأنصار عودة فيريرا يبررون موقفهم بأنه واحد من أفضل المدربين الذين جاءوا إلى ميت عقبة والدليل أن الفريق جمع بين بطولتى الدورى وكأس مصر لأول مرة بعد غياب دام أكثر من ثلاثين عاما وأنه القادر على إعادة فريق الزمالك إلى منصة البطولات بحنكته وخبراته المتراكمة وقوة شخصيته فضلا عن أن الزمالك استعاد ذاكرة مدرسة الفن والهندسة وتقديم الكرة الحلوة التى تعجب الناس فى ظل قيادة فيريرا للفريق.. كما أن جماهير الزمالك تطالب بعودة المدير الفنى..

كل هذه الأمور جعلت البعض فى ميت عقبة يرشحون فيريرا للعودة من جديد لكن ليس فى الموسم الحالى بل الموسم المقبل.. ورغم هذه المبررات التى ربما تكون مقنعة لإعادة المدرب البرتغالى فإن هناك البعض الذين يرفضون عودة فيريرا ولا يقبلون الحديث فى هذا الموضوع لأسباب كثيرة جعلوها مبررات لإغلاق هذا الملف نهائيا ومن هذه المبررات أن المسئولين فى نادى الزمالك لم يجبروا فيريرا على الرحيل وترك الفريق فى عز ارتباطه بمباريات الدورى فى بداية الموسم الحالى وأن المدرب هو الذى هرب من النادى دون علم مجلس الإدارة أو الاستئذان فى الانصراف وهو ما ترك انطباعا سيئا عنه لدى بعض المسئولين فى النادى..

وهذا الهروب المفاجئ وضع الإدارة فى موقف صعب يجعل من الصعب التفكير فى إعادة المدرب الهارب كما أن مجلس الإدارة لن يفعل ما فعله ممدوح عباس رئيس النادى الأسبق الذى أعاد الفرنسى هنرى ميشيل لولاية ثانية رغم هروبه فى الولاية الأولى وفشل ميشيل فشلا ذريعًا فى المرة الأخيرة وانتهت المسألة بالإطاحة به ويؤكد رفض عودة المدرب البرتغالى أنهم لن يسمحوا بتكرار هذا الخطأ.. وما بين المؤيدين والمعارضين لعودة فيريرا هناك انقسام واضح بخصوص هذا الموضوع..

وعندما سألت إسماعيل يوسف رئيس قطاع كرة القدم بالنادى عن عودة فيريرا فى الموسم الجديد أجاب بأنه لا يعرف شيئا عن هذه المفاوضات ولم يتحدث معه أحد فى هذا الموضوع وأن الجهاز الفنى الحالى يلقى كل الدعم والمساندة من مجلس الإدارة والأمور فى الفريق مستقرة وأن هناك تحسنًا كبيرًا سواء فى العروض أو النتائج مع الكابتن محمد حلمى المدير الفنى وجهازه المعاون.. وأضاف إسماعيل يوسف أن جيسفالدو فيريرا بات من الماضى وعلاقته بالنادى انتهت بمجرد هروبه المفاجئ ولا أعتقد أن هناك إمكانية لإصلاح ما أفسده فيريرا نفسه فى هذه العلاقة..

كما أن المدرب البرتغالى يتجاوز عمره واحدًا وسبعين عامًا وهى سن كبيرة لا تساعده على العمل فى المرحلة المقبلة وأن هناك احتمالا كبيرًا لاعتزال العمل التدريبى من أجل الاستمتاع بحياته حسب ما أعرفه عنه. وبعيدا عن كلام إسماعيل يوسف يتردد أن فيريرا يضع شروطا صعبة وقاسية للعودة منها الشرط الجزائى الكبير وعدم التدخل فى عمله ومنع أى مسئول فى النادى من الاقتراب من الفريق والحصول على راتب شهرى يقترب من الراتب الذى يحصل عليه فى قطر.

ومن الملفات التى تفرض التفتيش فيها هو ملف شيكابالا صانع ألعاب الفريق الذى تم إيقافه وإحالته للتحقيق وتوقيع غرامة مالية عليه لوجوده مع الوايت نايتس فى وداع زميله وصديقه عمر جابر الذى سافر إلى سويسرا للتعاقد مع بازل السويسرى.. ورغم أن الجميع عرف بهذه العقوبات إلا أن شيكابالا فإن الجهاز الفنى بقيادة محمد حلمى كان آخر من يعلم ولم يكن على دراية بهذا الموضوع مما جعل جمال عبدالحميد مدير الكرة يستفسر عن هذا الأمر من إدارة النادى لاسيما أنه عرف به من الإعلام والفضائيات..

وآخر كلام بالنسبة لشيكابالا وعلاقته بالنادى أنه يستعد للرحيل من ميت عقبة سواء بالعرض للبيع أو الإعارة.. وإن كان هناك اقتراح آخر في مسألة شيكابالا يتضمن نصيحة للاعب بالاعتزال فى نهاية الموسم من أجل تعيينه فى الجهاز الفنى من باب التكريم له وحفظ ماء الوجه.. وتبقى هذه الاقتراحات مجرد أفكار مطروحة فى هذا الملف وإن كان هناك اتفاق على عدم وجود شيكابالا لاعبا فى الفريق الموسم المقبل.

وهناك ملف يبدو أن مسئولى النادى أرادوا إغلاقه سريعا وهو عملية التفاوض مع أيمن أشرف الظهير الأيسر لنادى سموحة.. وعلق إسماعيل يوسف على هذا الأمر قائلا: النادى لم يتفاوض مع مدافع سموحة ولم يفكر فى ذلك لكونه ليس فى قائمة اللاعبين الذين يريدهم الزمالك فى المرحلة المقبلة.. والجهاز الفنى يركز حاليا مع الفريق ولا ينشغل بغير المباريات الرسمية وتجهيز اللاعبين لها سواء فى الدورى أو كأس مصر أو أفريقيا.

والملف الآخر بطله إبراهيم صلاح الذى يتردد أن النادى لا يفكر فى عودته بعد انتهاء إعارته وأن هناك احتمالات لتمديد الإعارة أو البيع النهائى لكن إسماعيل يوسف قطع الشك باليقين قائلا إن إبراهيم صلاح راجع ولابد من وجوده لكونه لاعبا مهما لا يمكن الاستغناء عنه ورحيله من الزمالك كان خطأ كبيرا دفع ثمنها الفريق.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق