لماذا إيفونا؟
12
125
كل الطرق تؤدى إلى أزمة كبيرة فى الساعات القليلة المقبلة تجمع بين ماليك إيفونا مهاجم الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى ومارتن يول المدير الفنى فى أعقاب تسرب أنباء مؤكدة إلى اللاعب تفيد أن استبعاده من اللعب أساسيا فى مواجهة روما الإيطالى هو لقطع الطريق أمام تسويقه فى النادى الإيطالى كما كان يخطط صديقه هيثم عرابى مدير التعاقدات السابق بالأهلى وصاحب صفقة التعاقد معه.

وكانت الساعات الأخيرة قبل المباراة شهدت تسرب أنباء إلى الجهاز الفنى تفيد أن والتر سباليتى المدير الفنى سيراقب لاعبى الأهلى بناء على توصية عرابى ومقربين طليان عملوا مع عرابى فى وقت سابق وعلى رأسهم ماليك إيفونا، وعلى الفور لم يجد مارتن يول المدير الفنى سوى ورقة إبعاد اللاعب من التشكيلة الأساسية رغم أنه وضعه فى التشكيلة قبلها، ولم يكن تحرك مارتن يول إلا بعد أن تابع تصريحات سباليتى التى أكد خلال وجوده فى المؤتمر الصحفى أنه يتمنى اكتشاف مواهب فى الأهلى المصرى لا تقل عما يقدمه لاعبه الموهوب حاليا محمد صلاح،

ليتأكد مارتن يول أن اللقاء سيكون بروفة لاختبار لاعبيه وعلى رأسهم إيفونا وهو ما لم يكن المدرب الهولندى متأكدا منه فى البداية وكان يظن أن روما يتابع فقط رمضان صبحى صانع ألعاب الفريق الذى جرى الموافقة له على الانضمام لمنتخب الشباب الذى يخوض تصفيات كأس الأمم الأفريقية تحت 20 عاما، للهروب من شبح المراقبة الإيطالية.

والمثير فى الأمر أن مارتن يول كان يخطط للبدء بتشكيلته الأساسية، ولكنه تراجع فى اللحظات الأخيرة وقرر منح الفرصة للبدلاء أمثال جون أنطوى وصالح جمعة ووليد سليمان ومحمد هانى والدفع بهم مع إراحة أكثر من عنصر أساسى. وتلقى ماليك إيفونا 23 عاما القرار بصدمة كبيرة خاصة أنه كان يتمنى الاحتراف فى إيطاليا بعد ضغطه الكبير على سيد عبدالحفيظ مدير الكرة من أجل فتح باب الرحيل أمامه فى نهاية الموسم الجارى،

وهو ما ظهر على مستواه المتواضع بعد الدفع به فى الشوط الثانى ولم يقدم المنتظر منه فى ظل تراجع حالته النفسية وظهر مستسلما داخل الملعب بشكل ملفت خلال الفترة التى شارك فيها فى المباراة.

المثير فى الأمر أن إيفونا اشتكى بالفعل لأحمد حجازى مدافع الفريق الغائب للإصابة خلال خروجهما من أرض الملعب إلى الأتوبيس من موقف الجهاز الفنى ومديره الفنى مارتن يول وتلقى فى الوقت نفسه دشًا ساخنًا من زميله الذى طالبه بالتركيز فقط فى المباريات المقبلة وإنهاء الموسم هدافا للدورى والنظر إلى مكانته كرأس حربة أول.

وكان محمود طاهر رئيس النادى أصدر قرارا بعدم التفريط فى ماليك إيفونا قبل يناير 2017 وتحديدا بعد خوض الأهلى لمشواره المقبل فى بطولة كأس دورى الأبطال الأفريقى سعيا وراء حسم اللقب الغائب عن النادى منذ عدة سنوات. والجدير بالذكر أن الأهلى أنفق 2 مليون و250 ألف دولار لشراء إيفونا من الوداد البيضاوى المغربى بخلاف 600 ألف دولار سنويا يحصل عليها اللاعب فى عقده.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق