على مسئولية أحمد مرتضى: صفقات الزمالك الجديدة.. شائعات
عبد الشافي صادق
12
125
فى نادى الزمالك الكثير من التساؤلات وعلامات الاستفهام التى فى حاجة إلى إجابات قاطعة وحاسمة لتوضيح الصورة ووضع النقاط على الحروف رغم أن هذه التساؤلات تحدث الآن فى كل أندية العالم لأن لها علاقة بالصفقات الجديدة ومحاولات تدعيم الفريق وفى هذه المسألة هناك زخم كبير وعروض كثيرة تجعل الأمور فيها حالة من التوهان وعدم التركيز وتعطى انطباعا بأن المسئولين فى نادى الزمالك يتفاوضون مع طوب الأرض.. هذه القضية كان لابد من التقليب فى أوراقها وقراءة صفحاتها فى ظل هذا الزحام الشديد من الصفقات التى جعلوا نادى الزمالك طرفا فيها.

قبل أن نرصد أسماء اللاعبين الذين رشحوهم لارتداء الفانلة البيضاء فى الموسم الجديد سواء كان هذا الترشيح رسميا من جانب المسئولين فى ميت عقبة أو من جانب السماسرة ووكلاء اللاعبين لرفع أسعار بضاعتهم فى بورصة اللاعبين من خلال الادعاء بأن نادى الزمالك يفاوضهم..

لو سألت أحمد مرتضى منصور عضو مجلس الإدارة والمتحدث الرسمى عن كل الذين ترددت أسماؤهم للعب فى الزمالك فى الموسم القادم لكانت الإجابة أن النادى لم يتفاوض مع أأى لاعب ولم يرشح أحدا لارتداء الفانلة البيضاء وأن كل ما يتردد فى هذا الموضوع ما هو إلا شائعات واجتهادات صحفية لا أساس لها من الصحة،

مؤكدا أن النادى لم يتعاقد مع أى لاعب حتى الآن وأن الجهاز الفنى هو المسئول عن عملية اختيار اللاعبين الذين يحتاج لهم الفريق حسب المراكز الشاغرة وأن المستشار مرتضى منصور سوف يعقد اجتماعا مع الجهاز الفنى بقيادة محمد حلمى المدير الفنى لتحديد احتياجات الفريق من الصفقات الجديدة..

وكان أحمد مرتضى واضحا حين أشار إلى أن الفريق عامر بالنجوم والمواهب الكروية وأنه لا يحتاج إلى أكثر من صفقتين فى الموسم الجديد وفى النهاية لابد من انتظار رؤية الجهاز الفنى.

ولو حملت نفس التساؤلات إلى خالد أحمد رفعت مدير إدارة التسويق بالنادى عن الصفقات الجديدة فإن كلامه واضح جدا ويحمل التأكيد على أن النادى لم يتعاقد مع أى لاعب حتى الآن وأن الجهاز الفنى وحده هو الذى سيحدد ما يحتاج إليه من اللاعبين فى الفترة المقبلة خاصة أن هناك لاعبين معارين ولابد من تحديد مصيرهم سواء بالعودة إلى ميت عقبة أو اختيار بعضهم والسماح للبعض الآخر بتجديد إعارتهم مع أنديتهم..

وإدارة النادى حريصة على توفير كل أجواء الاستقرار والهدوء للاعبين والجهاز الفنى حاليا حتى يركزوا فى الملعب لارتباطهم بمباريات رسمية سواء فى الدورى أو بطولة كأس مصر أو بطولة أفريقيا والحديث عن الصفقات الجديدة سابق لأوانه حتى لا يكون هناك تشتيت لعقول اللاعبين وتركيزهم فى الملعب.

وفى حال طرح نفس التساؤلات على إسماعيل يوسف رئيس قطاع كرة القدم فإن الإجابة تحمل اتفاقا مع كلام أحمد مرتضى عضو مجلس الإدارة وخالد أحمد رفعت

مؤكدا على أن الجهاز الفنى بقيادة محمد حلمى لا يفكر حاليا إلا فى المباريات والتدريبات والانشغال بها لمواصلة العروض الطيبة التى يقدمها الفريق والنتائج الجيدة التى كانت موضع اهتمام الجميع خاصة أن الفريق يحقق الفوز واحدا تلو الآخر وأن الانسجام والتفاهم بات واضحا فى الفريق ولا يرغب الكابتن محمد حلمى فى تشتيت تركيزه وتركيز اللاعبين حاليا ومع انتهاء الموسم ستكون هناك رؤية واضحة لحاجة الفريق من اللاعبين الجدد.

وبعد الاستماع لكل وجهات النظر الرسمية لابد من التفتيش فى أوراق الصفقات الجديدة سواء الصفقات التى يرغب المسئولون فى نادى الزمالك فى إبرامها أو المعروضة من جانب وكلاء اللاعبين.

لا ينكر أحد أن المسئولين فى الزمالك يريدون التعاقد مع لاعب يجيد اللعب فى مركز الظهير الأيسر لكونه المكان الشاغر والذى يمثل مصدرا للقلق فى الفريق منذ الموسم الماضى وحتى الآن رغم التعاقد مع أحمد سمير الذى أعاروه للنادى الإسماعيلى أو محمد عادل جمعة والنقص فى هذا المكان جعل الأجهزة الفنية التى تعاقبت على قيادة الفريق تصر على وضع حمادة طلبة فى هذا المركز رغم أنه ليس من أصحاب القدم اليسرى..

ومركز الظهير الأيسر سيكون أول مكان يطلب محمد حلمى المدير الفنى تدعيمه ولهذا كان هناك كلام مع بعض اللاعبين الذين يلعبون فى هذا المكان مثل محمد ناصف الظهير الأيسر لفريق إنبى الذى تفاوض معه الزمالك عن طريق أحد السماسرة وأن هناك رغبة كبيرة لانتقاله إلى ميت عقبة وأن المسئولين نادى إنبى من المكن أن يكون لديهم مرونة فى هذا الموضوع خاصة فى حال سداد الزمالك المبالغ المتبقية من صفقة انتقال محمود كهربا إلى ميت عقبة فى بداية الموسم الحالى وإن كانت الاحتمالات تشير إلى صعوبة إتمام هذه الصفقة وهى صعوبات فى حاجة إلى تجاوزها بشىء من الدبلوماسية.

والصعوبات فى عملية التفاوض مع محمد ناصف جعلت البعض يضعون احتمالا آخر أو مرشحا آخر لشغل الظهير الأيسر وهذا الاحتمال هو تفاوض المسئولين فى الزمالك مع المسئولين فى الإنتاج الحربى للحصول على خدمات على فتحى الظهير الأيسر الذى قدم مستوى لا بأس به مع فريق الإنتاج الحربى فى الموسم الحالى.

وهناك أسماء ترك التفاوض معها صخبا وضجيجا فى الأيام الماضية مثل التفاوض مع محمود عبدالعاطى لاعب خط وسط المقاصة والشهير بدونجا ولا ينكر المسئولون فى ميت عقبة أنهم دخلوا طرفا فى هذه الصفقة التى بلغ سعرها بعد أن دخل النادى الأهلى طرفا فيها حوالى تسعة ملايين جنيه منها مليونا جنيه فى الموسم الواحد للاعب وسبعة ملايين جنيه لنادى المقاصة وهذه المنافسة بين الأهلى والزمالك جعلت اللواء محمد عبدالسلام رئيس نادى المقاصة يطلب أعلى سعر للتفريط فى اللاعب

وهو ما يعنى أن الزمالك سيكون له موقف آخر ورأى آخر. ومن الأمور التى لابد من رصدها أن إدارة الزمالك عرضت على اللواء محمد عبدالسلام التعاقد مع ثلاثة لاعبين دفعة واحدة هم محمود عبدالعاطى دونجا ومحمود وحيد وميدو جابر وتضمن هذا العرض صفقات تبادلية مع نادى المقاصة ومبالع مالية ومازالت هناك مفاوضات مستمرة فى هذا الموضوع. والمهندس فرج عامر رئيس نادى سموحة كشف عن اتصالات مسئولى نادى الزمالك معه لشراء صلاح سليمان مدافع الفريق،

مؤكدا أنهم عرضوا عليه مليونى جنيه لإتمام الصفقة وكان رده أن اللاعب ليس للبيع وأنه وقع عقدا جديدا مع نادى سموحة. وهناك صفقة كان المسئولون فى ميت عقبة قد أنهوا إجراءات التعاقد معها ثم تراجعوا عنها لعدم الحاجة لها وهى صفقة عمرو طارق لاعب نادى ريال بيتيس الإسبانى. ومن الأسماء التى شملتها عملية التفاوض فى ميت عقبة محمود حمدى مدافع فريق طلائع الجيش..

وهناك أسماء كثيرة معروضة على النادى فى الموسم الجديد لكن تقرير الجهاز الفنى وتحديد احتياجات الفريق هو الذى سوف يحسم ملف الصفقات الجديدة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق