جنون اليورو: حرب شوارع للإنجليز والروس.. وبرج إيفل يتحدى داعش
12
125
ما إن انطلقت منافسات كأس الأمم الأوروبية فى فرنسا حتى بدأ الجنون فى عالم كرة القدم.. كل شىء حدث فى الساعات الأولى يؤكد أننا أمام بطولة مجنونة جدا فى كل المباريات وخلال الأيام المقبلة.

الجنون الجماهيرى كان متنوع مابين انتفاضة شعبية فرنسية لازمت برج إيفل حيث تجمع عشرات الآلاف من الجماهير الفرنسية أمام شاشات العرض الكبيرة لمتابعة لقاء فرنسا ورومانيا فى الافتتاح غير مهتمين بالتهديدات الإرهابية التى أطلقتها عدة دول أعلنت خشيتها من حدوث عمليات إرهابية بمعرفة داعش خاصة بعد الكشف عن عمليات يجرى التجهيز لها،

فى الوقت نفسه كان الجنون السيئ متوافرا وبقوة عندما انطلقت أحداث شغب عارمة وحرب شوارع بكل المقاييس، كان بطلها جماهير روسيا وجماهير إنجلترا اللذين اشتبكا بشكل مؤسف لمدة 4 ساعات كاملة فى شوارع مارسيليا وتسببوا فى إحداث خسائر بالجملة من بينها حرق مطاعم ومحلات تجارية بخلاف تلفيات بالجملة فى الشوارع، واضطرت فرنسا للدفع بأكثر من ألفى شرطى من قوات مكافحة الشغب من أجل التصدى للشغب العارم والحفاظ على الأرواح، وكانت أول نتائج الجنون الجماهيرى هى إصابة أكثر من 100 مشجع من بينها 5 حالات خطرة وبخلاف إفساد أمسية جميلة فى شوارع مدينة الجنوب "مارسيليا".

وفى الوقت نفسه داخل الملعب كان الجنون موجودا بقوة، حيث كتبت الدقائق الأخيرة الإثارة بكل قوة لتؤكد أنها ستكون حاسمة وعلى الجميع أن يترك نفسه لـ90 دقيقة من المتعة الكروية الدسمة. أول ضربة للدقائق الأخيرة وجنون كرة القدم كان فى لقاء فرنسا ورومانيا فى المباراة الافتتاحية الذى حسمته فرنسا لمصلحتها قبل النهاية الرسمية بدقيقه واحدة عبر هدف سجله ديمترى باييه لاعب وسط وست هام يونايتد الإنجليزى، ليقود الديوك الزرقاء لبداية صعبة جدا والفوز بهدفين مقابل هدف وحسم أول 3 نقاط له فى سباق اليورو.

فى الوقت نفسه، أفسدت الدقائق الأخيرة أمسية الإنجليز عندما نجح العجوز أليكسى 33 عاما قلب دفاع المنتخب الروسى فى هز شباك جو هارت حارس مرمى إنجلترا الأول من أول هجمة حقيقية للفريق سجل منها هدف التعادل فى الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من ضائع من عمر اللقاء لتنتهى المواجهة بالتعادل الإيجابى بهدف لكل منتخب.

وفى نفس الوقت نجح روبنسون هال اللاعب البديل فى تشكيلة منتخب ويلز فى تسجيل هدف غال لمنتخبه كتب به مجدا كبيرا تمثل فى قيادة ويلز للحصول على أول انتصار فى تاريخها ببطولة كأس الأمم الأوروبية على حساب سلوفاكيا بهدفين مقابل هدف فى افتتاح المجموعة الثانية وجاء هدف روبنسون هال فى الدقيقة 84 وقبل النهاية بـ6 دقائق. وجاء الجنون فى ملف ثالث

وهو ملف التصريحات والحرب الكلامية، فالجميع شاهد الفوضى التى أحدثها دييجو أرماندو مارادونا أسطورة الكرة الأرجنتينية فى معسكر المنتخب الإيطالى عندما اتهم أنتونيو كونتى المدير الفنى بالفشل المبكر وتوقع له السقوط بسبب تفكيره فقط فى تدريب تشيلسى الإنجليزى المنتظر أن يقوده رسميا عقب انتهاء البطولة وهى التصريحات التى أثارت الرأى العام ضد كونتى فى إيطاليا.

وفى نفس الوقت شاهد الجميع مارك فيلموتس المدير الفنى لمنتخب بلجيكا يقدم على تصرف مثير للجدل يتمثل فى شحن لاعبيه نفسيا وتحويل مباراته مع إيطاليا فى الجولة الأولى إلى حرب كروية من خلال تعليق مانشيتات صحيفة لاجازيتا ديللو سبورت الإيطالية فى غرف خلع الملابس أمام اللاعبين تحمل مانشيتات يؤكد فيها لاعبو إيطاليا الفوز السهل المنتظر لهم على حساب بلجيكا واستفزاز مدافعيه بأن يعملوا بأقصى جهد ويتحولوا إلى مقاتلين فى أرض الملعب من أجل حسم الانتصار لمصلحة منتخبه على حساب الطليان. كل الأحداث السابقة تؤكد أننا أمام بطولة قوية جدا تنتظر عالم اليورو، ومتعة كروية لن تتوقف على مدار شهر كامل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق