عادل طعيمة مدير قطاع الناشئين بالأهلى: المجاملات فى اختبارات الناشئين أكذوبة
سوريا غنيم
12
125
إدارة قطاع الناشئين بالأهلى مهمة شائكة وشديدة الصعوبة.. لكن عادل طعيمة مدير القطاع يتعامل معها بحب وأريحية لذلك لا يشعر بأى مشكلة.. خاصة فى ظل حرص الإدارة على تذليل كل الصعاب أمام القطاع.. وفى هذا الحوار يتحدث طعيمة بصراحة.. ويجيب عن كل التساؤلات:

* نبدأ من اختبارات الناشئين ونسأل عن تفاصيلها؟!

- الاختبارات يتم الإعلان أولاً عن موعدها.. وعن الأماكن التى تُجرى فيها سواء كانت تلك الاختبارات فى النادى الأهلى بمدينة نصر أو فى المؤسسة العمالية بشبرا.. وعندما تكون الاختبارات خارج الأهلى ينتقل إلى مكان الاختبارات الجميع.. مدربين.. وأطباء متخصصين.. وعمال.. الكل ينتقل إلى المؤسسة العمالية لإجراء الاختبارات بشكل يتناسب ومكانة الأهلى من كل الجوانب الفنية والإدارية والطبية.

* وما الهدف من إجراء الاختبارات خارج الأهلى؟

- لتوفير مشقة المواصلات على جمهور القلعة الحمراء والمؤسسة العمالية مكان سهل الوصول إليه دون عناء أو مشقة.. وهى ليست المكان الوحيد الذى نجرى فيه الاختبارات.. حيث تقرر الانتقال لإجراء الاختبارات فى محافظات مصر المختلفة، وذلك من أجل مشاركة قاعدة الجماهير العريضة فى كل مكان من عشاق القلعة الحمراء فى اختبارات الناشئين.

* وهل هناك شروط لإجراء الاختبارات خارج الأهلى؟

- بالطبع هناك شروط أساسية بالنسبة لهذا الأمر.. أولاً: الذهاب لأى محافظة يكون بناءً على دعوة موجهة لنا من المحافظة التى ترغب فى استضافة اختبارات الأهلى عندها. ثانيًا: لابد من توافر الأشياء الضرورية لإجراء الاختبارات وهى الملعب والذى لابد أن يكون وفقًا للمواصفات القانونية.. وكذلك وجود مدرج يستقبل الجماهير والناشئين الذين يجرون الاختبارات.. ومن المهم وجود مكان مناسب فيه تتم استضافة الجهاز الفنى والإدارى والطبى والعمال الذين يتحملون مشقة السفر من أجل إجراء تلك الاختبارات.

* وكيف تتم الاختبارات؟

- فى وجود جهاز فنى وإدارى وطبى إلى جانب سيارة إسعاف أثناء الاختبارات.. وتكون الاختبارات عبارة عن مباراة كرة لمدة نصف ساعة على شوطين كل شوط ربع ساعة.. والفريق يتكون من مجموعة مكونة من خمسة أفراد أمام خمسة آخرين.. ومن خلال التقسيمة يتم اختيار الناشئ.

* وما المواصفات التى يتم على أساسها الاختيار؟

- الموهبة والشكل الجسمانى.. والموهبة تكون رقم واحد عند والاختيار الذى يمر بأكثر من مرحلة.. والمرحلة الأخيرة يدخل فيها المختارون فى فترة الإعداد مع الفريق الأساسى لنادٍ، وأثناء فترة الإعداد تكون هناك عملية تقييم ما بين الموجود والمقيد فعلاً فى النادى، وبين الجدد الذين تم اختيارهم، إذا كان العنصر الجديد على نفس المستوى نأخذه وينضم للنادى.. وإذا كان أفضل من القدامى الموجودين نأخذه ونسعى فى الوقت نفسه لإعارة العنصر القديم لأحد الأندية ليكتسب مزيدًا من الخبرة ونستطيع استرداده عند الحاجة إليه.. وهذا الأمر يكون وفقًا لسياسة مجلس الإدارة برئاسة المهندس محمود طاهر وبالاتفاق مع مدير قطاع الكرة الكابتن زيزو.

* لكن هناك شكاوى من أولياء الأمور بأن أولادهم لا يأخذون فرصة مناسبة؟

- نظام الاختبارات يجرى على جميع المتقدمين.. ومن يشتكى من عدم اختيار ابنه يبحث عن أى مبرر لأنه يعتقد أن ابنه عبقرى!

وماذا عن المجاملة فى الاختيار؟ 

- الاختيار يتم وفقًا لوجهة نظر المدير الفنى الذى يجرى الاختبار، وهو يختار الأفضل من وجهة نظره.. يعنى المجاملة غير موجودة تمامًا فى الاختبارات (الكرة مفيش فيها مجاملة).. لكن يوجد فيها اختلاف فى وجهات النظر من مدير فنى لآخر.

* إذن ما حقيقة أزمة استبعاد الناشئ المسيحى؟

- لا تعليق على هذا الأمر.. الموضوع انتهى، والمهندس محمود طاهر رئيس النادى طلب ألا أتحدث فى هذا الموضوع نهائيًا لوسائل الإعلام لأنه أمر بعيد تمامًا عن مبادئ وتقاليد القلعة الحمراء. * الاختبارات وسيلة للمكاسب المادية.. ما رأيك؟!

- الأهلى لا يحقق مكاسب مادية من وراء الاختبارات.. لدينا 22 ألف ناشئ من كل المحافظات وهو عدد كبير يحتاج إلى مجهود مضاعف.. واستمارة الاختبار ثمنها عشرة جنيهات والدخل من الاستمارة يصرف كله على الاختبارات، يعنى الأمر ليس به ربح ولا يعد سوى عملية تنظيم لتحديد مستوى الناشئ المتقدم للاختبار.

* ما الجديد الذى قدمه طعيمة للقطاع خلال الفترة الماضية؟

- الأمر ليس به قديم وجديد.. نحن جميعًا نعمل لخدمة كيان كبير اسمه الأهلى.. وأعتبر نفسى آخر واحد فى المنظومة التى أقوم من خلالها تنظيم العمل، وذلك وفقًا لمبادئ وقيم النادى وبتكليف من مجلس الإدارة.

* ألا يوجد جديد فى قطاع الناشئين؟

- الأهلى دائمًا يقدم الجديد على مستوى الرياضة.. وفى قطاع الناشئين ولأول مرة فى تاريخه يوفر قطاع الكرة نظام قياسات للناشئين.. هذا النظام يدعم تقييم الناشئ بشكل علمى مدروس.. بالإضافة إلى وجود عقود لمعظم الفرق فوق 18 سنة.. كما أن هناك اتجاهًا كبيرًا للاستثمار فى قطاع الناشئين وذلك عن طريق البيع أو الإعارة ومن خلال وكلاء اللاعبين وإدارة التسويق بالنادى يتم تسويق اللاعبين فى أوروبا وداخل مصر.. وبالطبع هذا فكر متطور للمهندس محمود طاهر ومجلسه والكابتن زيزو مدير قطاع الكرة.. بالإضافة إلى نظام الرعاية الصحية والتغذية والتعليم.. حيث إن النادى من خلال مجلس الإدارة يوفر دروسًا خصوصية للاعبين ليتفوق الناشئ علميًا إلى جانب تفوقه رياضيًا لأن ناشئ الأهلى قدوة لغيره من الناشئين. كما تم إنشاء استراحة مكيفة للاعبين بها شاشات عرض مباريات الكرة العالمية لمتابعتها والاستفاده منها بالمشاهدة.

* كيف يتم اختيار الأجهزة الفنية لقطاع الناشئين؟

- اختيار مدربى الناشئين يكون من بين أبناء النادى الذين تربوا على قيمة أن الأهلى هو البيت الكبير.. ولنقل تلك القيمة إلى الأجيال القادمة لتمثيل البيت الكبير فى المستقبل.

* لكن البعض من نجوم الكرة يشتكون من أنهم خارج حسابات القطاع؟

- فى الوقت الراهن ليس لدينا حسابات.. لأننا مازلنا نجرى اختبارات الناشئين.. وللمرة الثانية أؤكد أن مدربى قطاع الناشئين من أبناء الأهلى.. وهذا الأمر يكون فى المرتبة الأولى عند تشكيل الأجهزة الفنية للقطاع.

* متى يتم الاعتماد على قطاع الناشئين فى دعم الفريق الأول؟

- نسعى خلال المرحلة المقبلة إلى تصعيد أكثر من ثلاثة لاعبين للفريق الأول، وذلك بالتنسيق بينى وبين الكابتن زيزو وسيد عبدالحفيظ مدير الكرة.

* وكيف يتم ذلك؟

- كثيرًا ما يطلب الفريق الأول بعض المراكز للتدريب مع الفريق الأول لاستكمال التمرين، وذلك عندما يكون هناك تجمع للمنتخب أو إصابات كثيرة.. حينها أرسل لهم الأسماء الموجودة التى تناسب الفريق الأول.. وهناك أكثر من لاعب شارك فى التدريبات وفى المباريات الودية.. والمدير الفنى يكون عينه عليهم، وهو الذى يحدد من يتم تصعيده للفريق الأول.

* لكن هناك اتهامًا للقطاع بأنه لا يفرخ نجومًا للفريق الأول.. ما رأيك؟!

- هذا اتهام باطل.. لأن الفريق الأول فى الوقت الراهن 80% من قوامه من أبناء النادى الأهلى.. زمان كان الفريق الأول 80% على الأقل من خارج الأهلى.

* أخيرًا كيف ترى مهمتك فى قطاع الناشئين؟

- أراها مهمة جميلة لأنها لخدمة القلعة الحمراء.. ولا أُنكر أنها شديدة الصعوبة بسبب التعامل مع ما يقرب من 400 ناشئ فى المراحل السنية المختلفة بدءًا من مواليد 1997 إلى 2007 ويبدأ العمل معهم من السابعة صباحًا حتى الخامسة مساء وأكثر.. إلى جانب التعامل مع الأجهزة الفنية والإدارية والعمال.. والروح الجميلة والود والتعامل كأسرة واحدة تعمل لخدمة النادى الأهلى البيت الكبير لنا جميعا. 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق