الحسم المبكر هواية الأهلى
عبد المنعم فهمي
12
125
يضع الأهلى نصب عينيه دائمًا حسم درع الدورى قبل خطوات من النهاية.. فعلها كثيرًا منذ بداية المسابقة عام 1948، وكانت باكورة حسمه للقب مع أول دورى. فى التقرير التالى نستعرض حكايات وأحداث بطولات الدورى التى حسمها قبل النهاية الرسمية.

48/49

موسم 48/49 نجح الأهلى فى حسم اللقب مبكرًا وقبل نهاية المسابقة بأسبوع بعد صراع مع الترسانة وجاء الفوز على نادى اليونان بثلاثة أهداف مقابل هدف.. ليكون الحسم واللقب الأول بعد أن جمع 29 نقطة، مقابل 25 للترسانة، فاز الأهلى فى 13 مباراة، وخسر، 4 وتعادل فى 3، وسجل 48 هدفا، ودخل مرماه 21. وتربع على قمة هدافى الأهلى السيد عطية الشهير بـ"توتو" برصيد 11 هدفًا.. وكان وصيفه أحمد مكاوى برصيد 10 أهداف.

56/57 موسم 56/57 حسم الأهلى اللقب لمصلحته قبل نهاية المسابقة بخمسة أسابيع بعد الفوز على الزمالك بهدفين للاشيء لسيد الضيظوى، الذى احتل صدارة الهدافين برصيد 10 أهداف. احتل الأهلى المركز الأول برصيد 40 نقطة، مقابل 31 للزمالك.

لعب 26 مباراة، فاز فى 18، وتعادل 4 وخسر مثلها.

58/59 فى موسم 58/59 حسمه الفريق الأحمر ـ وهى البطولة رقم 9 فى تاريخه ـ قبل النهاية بثلاثة أسابيع بعد التعادل مع المحلة بهدف لكل فريق ولم يشفع للزمالك فوزه على الترسانة بثلاثية نظيفة. احتل الضظوى صدارة الهدافين برصيد 15 هدفا، تلاه الراحل محمود الجوهرى بـ10 أهداف. احتل الأهلى الصدارة، برصيد 31 نقطة، بعد أن لعب 18 مباراة، فاز فى 14 لقاء، وتعادل فى 3، وخسر مباراة واحدة.

60/61 كان موعد الأهلى مع البطولة العاشرة موسم 60/61، واشتعلت المنافسة مبكرًا بين الأهلى والزمالك، ورغم أن الأخير هزم الأهلى فى الدور الثانى 3/1 فإن اللقب جاء أحمر فى نهاية المشوار برصيد 28 نقطة مقابل 23 نقطة للزمالك، وقبل النهاية بأسبوعين بعد الفوز على السكة بثلاثة أهداف مقابل هدف. احتل صدارة الهدافين المايسترو صالح سليم برصيد 8 أهداف.

فاز الأهلى فى 12 مباراة، وتعادل فى 4 مباريات وخسر فى مباراتين من: الزمالك: 1 / 3 والمصرى صفر/ 2.

74/75 يعود الأهلى للقب بفريق التلامذة، ذلك الجيل الذهبى الذى كان يضم الخطيب ومصطفى يونس وإكرامى وصفوت عبدالحليم وغيرهم، بعد اعتزال جيل العمالقة صالح سليم والشيخ طه إسماعيل والشربينى وطارق سليم وعادل هيكل ومروان كنفاني، وكان الموعد مع عودة اللقب من جديد، وقبل النهاية بـ4 أسابيع، واحتل محمود الخطيب صدارة هدافى الأهلى بـ23 هدفًا تلاه محسن صالح ومصطفى عبده ولكل منهما 9 أهداف. فاز الأهلى فى 26 مباراة، وتعادل فى 7 مباريات وخسر من المصرى صفر/1.

76/77 فى موسم 76/77 كان الموعد مع اللقب رقم 14 وكانت المنافسة كالعادة بين الأهلى والزمالك، ومع توالى المباريات وجمع النقاط يسقط الزمالك، ويصبح الأحمر فى حاجة لنقطة واحدة من ثلاث مباريات متبقية له فى المسابقة، فيفوز على الترسانة ويحسم الدورى برصيد 50 نقطة. وحصل الخطيب على لقب هداف الفريق برصيد 10 أهداف. فاز الأهلى فى 23 مباراة، وتعادل فى 4 وانهزم من المنصورة صفر/2.

78/79 فى ذلك الموسم كان الموعد مع البطولة رقم 15 حيث كان الأهلى أكثر حرصا على عودة اللقب بعد غيابه موسمين، ولم يجد صعوبة فى استمرار تفوقه حتى النهاية، فجمع 36 نقطة من 22 مباراة وبفارق 7 نقاط عن الزمالك صاحب المركز الثاني. هداف الفريق محمود الخطيب وجمال عبد الحميد برصيد 7 أهداف لكل منهما. فاز الأهلى فى 14 مباراة، وتعادل فى 8 ، ولم يخسر نهائيًا.

79/80 كانت البطولة رقم 16 موسم 79/80 حيث ظل الاشتباك مستمرًا بين الأهلى والزمالك حتى الأسبوع 29 عندما التقى الفريقان فى القمة، وحسم الأهلى الموقف لمصلحته بالفوز 2/1، قبل نهاية المسابقة بأسبوع برصيد 50 نقطة.

وكان الخطيب هو الهداف برصيد 11 هدفا. فاز الأهلى فى 23 مباراة، وتعادل فى 4 مباريات، وخسر فى 3 مباريات. 81/82 حسم الأهلى اللقب قبل نهايته بأسبوع، واحتل المقدمة برصيد 40 نقطة، وجاء الزمالك ثانيا بـ37 نقطة. هداف الفريق شريف عبد المنعم ومحمد عامر برصيد 5 أهداف فاز الأهلى فى 15 مباراة، وتعادل فى 10 مباريات، وخسر من المنيا بهدف.

84/85 موسم 84/85 استعاد الأهلى اللقب بعد الفوز على الإسماعيلى بهدف زكريا ناصف قبل نهاية المسابقة بأسبوعين. وكان هداف الفريق علاء ميهوب برصيد 8 أهداف. فاز الأهلى فى 16 مباراة، وتعادل فى 3 مباريات، وخسر مثلها أمام المصرى والترسانة، والزمالك.

85/86 أنهى الأهلى الصراع على اللقب قبل نهاية المسابقة بثلاثة أسابيع، وفى أسبوع الحسم فاز على الترسانة بهدفين، لينهى المسابقة بـ35 نقطة، تلاه الزمالك بـ29 نقطة، وحصل محمد حازم مهاجم الإسماعيلى الراحل على لقب هداف الدورى برصيد 11 هدفًا، تلاه جمال عبدالحميد برصيد 10 أهداف، وكان قد انتقل للزمالك. وكان هداف الأهلى فى تلك البطولة مجدى عبدالغنى برصيد 7 أهداف. وقد حقق الفريق الفوز فى 13 مباراة، وتعادل فى 9 مباريات، ولم يخسر أى مباراة.

88/89 استعاد الأهلى لقبه الغائب قبل نهاية البطولة بأسبوع، وأنهى المسابقة فى المركز الأول برصيد 54 نقطة، تلاه الزمالك 49 نقطة. هداف الفريق حسام حسن برصيد 10 أهداف فاز الأهلى فى 17 مباراة وتعادل فى 3 مباريات، وخسر أمام الأوليمبى والمصري. موسم 94/95 فاز الأهلى باللقب قبل نهايته بأسبوعين بعد التعادل مع القناة بهدف لكل فريق، ووصل الفارق مع الزمالك إلى 8 نقاط، حيث حصد الأهلى 58 نقطة مقابل، 50 للزمالك.

هداف الفريق حسام حسن وأحمد فيلكس برصيد 7 أهداف.

حقق الأهلى الفوز فى 17 مباراة، وتعادل فى 7 مباريات وانهزم من الإسماعيلى، والمحلة. 95/96 حافظ الأهلى على لقبه قبل النهاية بأسبوع بعد الفوز على الزمالك بهدفين للاشىء، ويصل رصيده إلى 70 نقطة، مقابل 66 للزمالك. هداف الفريق أحمد فيلكس برصيد 12 هدفًا فاز الأهلى فى 21 مباراة، وتعادل فى 7، وخسر من المقاولون والمنصورة.

96/97 حقق الأهلى اللقب قبل نهايته، واحتل المقدمة بفارق 9 نقاط عن الزمالك الذى حل ثانيا بـ60 نقطة. هداف الفريق حسام حسن برصيد 14 هدفا، وفاز الأهلى فى 20 مباراة، وتعادل فى 9، وخسر أمام البلدية بهدف.

موسم 97/98 حافظ الأهلى على لقبه ونجح فى الفوز بالدورى قبل نهايته بثلاثة أسابيع، وبفارق 6 نقاط عن الزمالك. هداف الفريق على ماهر برصيد 11 هدفًا فاز الأهلى فى 20 مباراة، وتعادل فى 8 مباريات، وخسر من القناة وأسوان.

98/99 احتفل الأحمر باللقب بالفوز على مزارع دينا، وقبل نهاية المسابقة بثلاثة أسابيع، وتم خصم 9 نقاط من الزمالك لانسحابه أمام الأهلى فى الموسم السابق، وجاء الفارق بينهما كبيرًا، فالأهلى 68 نقطة، والزمالك 53.

تربع على قمة هدافى الفريق حسام حسن برصيد 15 هدفا، وسجل حسام الهدف رقم 100 له فى مباراة المقاولون التى انتهت 3 / 2 للأهلى سجلها علاء إبراهيم ومحمد عمارة وحسام حسن، ولم يخسر الفريق أى مباراة فى هذا الموسم.

99/2000 حقق الأهلى اللقب للمرة السابعة على التوالى قبل نهاية المسابقة بأسبوعين بعد التعادل مع منتخب السويس على ملعب الأخير بدون أهداف، وحصد 60 نقطة مقابل 54 للإسماعيلى، وجاء الزمالك ثالثا برصيد 52 نقطة.

وكان هداف الفريق علاء إبراهيم برصيد 10 أهداف. فاز الأهلى فى 18 مباراة وتعادل فى 6 مباريات وخسر من الإسماعيلى 3 / 4 ومن الزمالك 1/ 2.

2004/2005 هذا الموسم لن ينساه جمهور الأهلى مدى الحياة، فهو موسم الأرقام القياسية، فاز خلاله فى 24 مباراة وتعادل فى مباراتين ولم يهزم فى أى مباراة، وأنهى الموسم بفارق 21 نقطة كاملة عن الوصيف إنبى، بعد أن كشر عن أنيابه منذ الأسبوع الأول للمسابقة، واستطاع أن يحسم الدرع فى الأسبوع رقم 19 وقبل انتهاء الموسم بـ7 أسابيع، حيث ارتفع رصيده فى ختام الأسبوع رقم 19 إلى 55 نقطة وبفارق 22 نقطة عن الزمالك صاحب المركز الثانى بعد أن جمع 33 نقطة وفاز الأهلى بالدرع للمرة الخامسة دون هزيمة.. فى هذا الموسم حصل متعب على لقب الهداف برصيد 15 هدفا فى أول موسم له بالفريق الأول.

2005/2006 أنهى الفريق الأحمر مشوار البطولة، بقيادة البرتغالى مانويل جوزيه، قبل النهاية فى موسم 2005/2006، حيث جمع 72 نقطة، مقابل، 58 للزمالك، وجاء محمد أبوتريكة على رأس قائمة الهدافين، حيث أحرز 18 هدفًا. لعب الأهلى 26 مباراة، فاز فى 23، وتعادل فى 3 ولم يخسر نهائيا مثل الموسم السابق، وسجل 57 هدفا ودخل مرماه 5 فقط طوال الموسم.

2006 /2007 أنهى الأهلى الموسم فى المركز الأول، برصيد 73 نقطة، بقيادة مانويل جوزيه، مقابل 68 للزمالك، وقبل الأمتار الأخير من المسابقة، يتم تتويجه بطلا. حصل الأهلى على اللقب وهو يحتفل بالمئوية على تأسيسه حيث تأسس فى 24 أبريل 1907 وحمل درع الدورى والبطوله رقم 100 للأهلى فى كرة القدم ايضاً وحسم البطولة رسميًا فى الأسبوع رقم 27 وقبل انتهائها بثلاث مراحل بعد تغلبه على الجيش 2 ـ صفر بهدفى شادى محمد وعماد النحاس. فاز الأهلى بـ23 لقاء من 30، وتعادل 4 وخسر 3، وواصل لقب الهداف استمراره بالقلعة الحمراء، عن طريق الأنجولى فلافيو، برصيد 17 هدفًا.

2007/2008 وجاء موسم 2007/2008 ليواصل الأهلى الحسم المبكر وقبل النهاية بخمس مراحل، فقد تصارع مع الإسماعيلى على اللقب، حتى ابتعد الأهلى بالصدارة، وأنهى المسابقة برصيد 70 نقطة، مقابل 53 للدراويش، ليحتفل الأهلى بدرع الدورى للمرة الرابعة على التوالى وقبل انتهاء الموسم بخمس مراحل وتحديدًا فى الأسبوع رقم 25 بعد تعادله مع بلدية المحلة صفر ـ صفر ليرتفع رصيده إلى 63 نقطة بفارق 17 نقطة عن أقرب منافسيه.

لعب الأهلى 30 مباراة فاز فى 21 وتعادل فى 7 وخسر مباراتين وسجل 47 هدفًا واهتزت شباكه 22 مرة وجمع 70 نقطه وأحرز أهدافه 13 لاعبًا أولهم محمد أبوتريكة ومحمد بركات وأحمد بلال وأسامة حسنى ولكل 6 أهداف ثم عماد متعب وفلافيو برصيد 5 أهداف وسجل 3 أهداف كل من شادى محمد وعماد النحاس وأحمد فتحى وأحرز هدفًا واحدًا كل من حسام عاشور وحسن مصطفى وجيلبرتو ومدافع المصرى محمد صديق بطريق الخطأ داخل مرماه.

2009/2010 وافتتح الأهلى المشوار بالفوز على غزل المحلة 2/صفر باستاد الكلية الحربية سجلهما أحمد حسن وفرانسيس الليبيرى، وقبل انتهاء الموسم بمرحلتين حسم الفريق اللقب بعد تعادله مع الإسماعيلى 1 / 1 ليرتفع رصيده إلى 61 نقطة مقابل 51 نقطة للزمالك الذى جاء فى المركز الثانى.. وتحقق الدرع بجهود المدرب الوطنى حسام البدرى لأول مرة منذ موسم 86 ـ 1987 حين فاز بالدرع على يد الشيخ طه إسماعيل.

لعب الأهلى 30 مباراة، فاز فى 18 وتعادل فى 11 وخسر مباراة واحدة وسجل 47 هدفًا ودخل مرماه 23 هدفًا وجمع 65 نقطة وأحرز أهدافه 18 لاعبًا أولهم عماد متعب برصيد 9 أهداف ثم أحمد حسن 7 أهداف يليه أبوتريكة 6 أهداف ثم الليبيرى فرانسيس ومحمد فضل 4 أهداف وبعد ذلك كل من أسامة حسنى وشهاب الدين أحمد ومصطفى محمود (عفروتو) وأحمد شكرى برصيد هدفين وأحرز هدفًا واحدًا كل من محمد بركات وأحمد بلال ومحمد سمير ومصطفى شبيطه ومعتز إينو وشريف عبدالفضيل وهانى العجيزى وحسين ياسر المحمدى ومدافع المقاولون تيجانى شمس الدين النيجيرى فى لقاء الفريقين فى الأسبوع رقم 25.

2010/2011 كان موسما صعبا للغاية، فقد كان الزمالك متفوقا على الأهلى، فى الترتيب والنقاط، وترنح الفارس الأحمر، برغم تبادل 3 مدربين الإدارة الفنية للفريق بداية من حسام البدرى الذى رحل بعد 9 مباريات، ثم جاء زيزو مؤقتا، قبل أن يعود البرتغالى ويخسر الزمالك النقاط تباعا، فى حين كان الاهلى أكثر حرصا عليها، حتى استطاع أن يتفوق بالفوز على الإسماعيلى ويخسر الزمالك من المصرى، وهو ما حدث فى النسخة الحالية، حيث كان الإسماعيلى هو بوابة الأهلى للقب، ويواصل الزمالك نزيف النقاط، فى حين حافظ الأهلى على سجله، وانتصاراته، حتى جاءت مباراة المقاولون فى الأسبوع 29 وقبل الأخير وفاز الأهلى 5/1 وتعادل الزمالك مع دجلة 1/1، ليعلن فوز الأهلى رسميا بالدرع وقبل الجولة 30 التى التقى فيها الأهلى مع المقاصة وتعادل 2/2 فى حين فاز الفريق على الإنتاج الحربي، لكن الفارق ظل 5 نقاط لمصلحة الأهلى. فى ذلك الموسم حقق الأهلى 16 فوزا وتعادل 13 وخسر مرة واحدة، وسجل 47 هدفا وعليه 27.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق