منافسو مصر فى الميزان
12
125
غانا أقل بدون إيسيان ومونتارى.. أوغندا مفاجأة المجموعة.. والكونغو تعانى ردود فعل متشائمة بعض الشىء من الجماهير المصرية ورواد وسائل التواصل الاجتماعى بسبب وقوع المنتخب فى مواجهة غانا فى التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا، والذكرى السيئة لآخر إقصاء للفراعنة أمام النجوم السوداء بسداسية نظيفة، وكأن المنتخب الغانى جاء لاعبوه من المريخ ولا قبل لنا بمواجهتهم والتغلب عليهم، ما جعلنا نقلب فى أوراق المجموعة والمنتخبات الثلاثة لمعرفة مصادر القوة والضعف بها.

المنتخب الغانى الذى واجه غضبا جماهيريا كبيرا بعد تخاذل لاعبيه فى مونديال البرازيل ورفضهم النزول إلى أحد التدريبات بدون الحصول عل مكافآة التأهل، لم يغير كثيرًا فى تشكيلته الأساسية، لكن أزمته فى ابتعاد العديد من النجوم عن مستواهم المعروف واعتزال البعض الآخر، فنجم الفريق الأول مايكل إيسيان اعتزل اللعب الدولى،

بعد مشوار كبير استمر 15 عامًا والنجم الثانى للمنتخب وهو سولى مونتارى مستبعد بقرار تربوى من الاتحاد الغانى منذ عامين عقب اعتدائه بالضرب على أحد إداريى المنتخب أثناء مونديال البرازيل، ورغم تقديمه أكثر من اعتذار فإن الاتحاد الغانى يصر على عدم استدعائه ويتهمه بتزعم التمرد الذى قام به اللاعبون فى المونديال، فيما هبط مستوى أسامواه جيان هداف المنتخب، والذى يلعب حاليًا فى الدورى الصينى، وكان معروضًا من أحد الوكلاء على الزمالك لكن الصفقة كانت مستحيلة بسبب ارتفاع راتبه السنوى.

ويعتمد المنتخب الغانى بقيادة مدربه الصهيونى إفرام جرانت حاليًا على الشقيقين أندريا أيو وجوردان أيو حيث يتألق الأول مع سوانزى سيتى والثانى من نجوم أستون فيلا الموسم الماضى،

وسجل الثنائى 6 أهداف من أصل 13 للمنتخب الغانى فى مشواره بتصفيات أمم أفريقيا والتى حسمها بتأهل سهل على حساب رواندا وموريشيوس وموزمبيق، فيما يظل الهجوم الغانى هو الأقوى حيث يمتلك العديد من اللاعبين الصغار أبرزهم كريستيان أتسو لاعب مالاجا ومبارك واكاسو لاعب لاس بالماس. الدفاع هو أضعف خطوط المنتخب الغانى بجانب حراسة المرمى، حيث يعتمد جرانت على قلبى الدفاع شلوب الذى لا يشارك بشكل أساسى مع ليستر سيتى،

وعبدالرحمن بابا لاعب تشيلسى الإنجليزى والذى لم يحجز مكانه فى التشكيل الأساسى ويلعب مع فريق الرديف، كما ارتكب حارس المرمى أرنست سواه لاعب باكوم تشيلسى الغانى العديد من الأخطاء جعلت وسائل الإعلام هناك تطالب بضرورة البحث عن حارس يستطيع حماية عرين النجوم السوداء.

المنتخب الأوغندى الذى استهان به الكثيرون مرشح للعب دور الحصان الأسود فى المجموعة، فنتائجه فى تصفيات أمم أفريقيا الحالية، قوية للغاية حيث يتصدر المجموعة الرابعة وأصبح على بعد خطوة من التأهل للبطولة القارية، حيث يمتلك 10 نقاط ويتصدر المجموعة على حساب بوركينافاسو وصيف النسخة قبل الأخيرة بجانب بوتسوانا وجزر القمر وأمامه مباراة سهلة للغاية أمام جزر القمر فى ملعبه الفوز بها يؤهله مباشرة فى صدارة المجموعة.

وتمتلك أوغندا التى يقودها الاسكتلندى بوبى وليسامسون مجموعة من اللاعبين المحترفين أغلبهم فى جنوب أفريقيا مثل مهاجمهم الخطير وهداف المنتخب فى التصفيات جيوفرى ماسا لاعب بريتوريا الجنوب أفريقى وديفيد أودو لاعب كايزر تشيفز، وكامبالا لاعب صن داونز بجانب الخطير لواكا كيزيتو لاعب فيرينسى البرتغالى،

ولديهم ثلاثة لاعبين محترفين فى توسكر الكينى. منتخب الكونغو الذى سيستهل الفراعنة مبارياتهم بمواجهته يمر بمرحلة سيئة من تخبط النتائج جعلته يفشل فى التأهل لأمم أفريقيا بعدما تجمد رصيده عند 6 نقاط ضمن مجموعة ضعيفة تصدرتها غينيا بيساو التى حسمت التأهل، فيما ضاعت فرص الكونغو وكينيا وزامبيا فى التأهل، أو حتى المنافسة على التأهل ضمن أفضل ثوانى. وصبت الجماهير الكونغولية غضبها على المدرب الفرنسى المخضرم بيير لوشانتر الذى يطالب الجميع برحيله عقب الفشل فى التأهل لأمم أفريقيا. ويعتمد المنتخب الكونغولى على نجمه الأوحد فيربورى دور هداف المنتخب فى التصفيات وصاحب السوبر هاتريك (أربعة أهداف) الوحيد فى شباك غينيا، والمحترف فى فرنسا والتى يمتلك الكونغو 10 لاعبين يحترفون هناك مثل بيرنس أونيانج لاعب استاد ريمس وجوردان لاعب سانت إتيان.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق