العلاج النفسى فى الزمالك لكسر الخوف
عبد الشافي صادق
12
125
لا صوت يعلو فوق صوت الفوز على النادى الأهلى فى القمة المقبلة.. هذا هو شعار فريق الزمالك وجهازه الفنى رغم انتقال درع الدورى إلى جزيرة الشياطين الحمر وانتهاء المسابقة..

ورغم أنها مباراة تحصيل حاصل.. ولم يعد لفريق الزمالك ناقة ولا جمل لكن تبقى مباراة الديربى مهمة من وجهة نظر المسئولين فى ميت عقبة ولا يمكن التعامل معها على أنها شىء عادى ولا داعى للاهتمام بها وهو ما أكده المستشار مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك فى أول اجتماع له مع اللاعبين بعد مباراة الفريق مع المصرى وضياع درع الدورى.. مؤكدا لهم أن مباراة الأهلى بطولة خاصة جدا ممنوع الاستهتار أو التهريج فيها لكونها واحدة من المباريات التى تشغل الناس فى كل الدنيا ويهتمون بها وبتفاصيلها وأحداثها، مشيرا إلى أن فريق الزمالك هو الأفضل والأحسن..

هذه الكلمات كان لها تأثير كبير على اللاعبين وجهازهم الفنى من خلال استدعاء الحماسة والحيوية فى التدريبات اليومية وشيوع الروح القتالية والرغبة فى الفوز ليس من أجل تحسين ترتيب الفريق فى جدول الدورى.. فالفريق بات مربوطا على المركز الثانى وبفارق كبير من النقاط عن القادمين خلفه..

والانشغال بمواجهة النادى الأهلى أنهى الكثير من الملفات الساخنة والملتهبة فى ميت عقبة وتأجلت بعض الملفات مؤقتا لأجل التركيز فى الملعب والانشغال بكرة القدم فقط حتى يتمكن الفريق من إنهاء احتكار النادى الأهلى للقمة فى مباريات الدورى وهو الاحتكار الذى فرض السؤال التقليدى متى يفوز الزمالك على الأهلى فى الدورى والإجابة عنه تتعلق فى أقدام لاعبى الزمالك ورأس المدير الفنى محمد حلمى وجهازه المعاون إسماعيل يوسف ومحمد صلاح وعبدالحليم على وأيمن طاهر.

ومن الملفات التى حرص المسئولون فى النادى على احتوائها سريعا وإغلاق صفحاتها بلا رجعة ملف الأزمة التى كانت بين رئيس النادى ومحمد حلمى عقب مباراة المصرى التى كانت سببا فى هجوم رئيس النادى على محمد حلمى وجميع أفراد الجهاز الفنى وكادت الأمور تصل لحد الرحيل والانسحاب من المهمة والدليل أن محمد حلمى أغلق تليفوناته الخاصة ورفض الرد على أحد ورفض قيادة الفريق فى التدريبات لولا تدخل رموز النادى مثل أحمد رفعت ومحمود أبورجيله لتنتهى الأزمة سريعا ويعود الهدوء إلى الجهاز الفنى الذى انتصر له رئيس النادى حين قال للاعبين إن كل طلبات محمد حلمى أوامر وكلامه مسموع من الجميع،

وكلف المستشار مرتضى منصور حازم إمام بأن يكون همزة الاتصال بين اللاعبين والجهاز الفنى بوصفه كابتن الفريق.. وهذا التكليف يعنى أن محمود عبدالرازق شياكابالا لم يعد قائدا للفريق وتم سحب شارة الكابتن منه بقرار رسمى..

ومن الملفات التى أغلقت مؤقتا ملف اللاعبين الذين تعرضوا للخصم من قيمة عقودهم بسبب زيادة الضرائب وأشياء أخرى وتعهد رئيس النادى بإنهاء هذه المشكلة وتسويتها تماما ومن هؤلاء اللاعبين محمد إبراهيم الذى خصموا منه نسبة كبيرة من قيمة انتقاله من نادى مارتيمو البرتغالى إلى الزمالك وطارق حامد وحمادة طلبة وأيمن حفنى وأحمد الشناوى ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل إن رئيس النادى كان حريصا على صرف القيمة المستحقة من عقود اللاعبين قبل مباراة القمة من باب التحفيز والتشجيع لهم. وبعد تصفية الأجواء بين الجهاز الفنى ورئيس النادى بدأ محمد حلمى وجهازه المعاون التجهيز والإعداد لمباراة القمة التى شغلتهم أكثر من مواجهة الاتحاد السكندرى التى لعبها الفريق فى الأسبوع قبل الأخير من بطولة الدورى واعتبروها بروفة لمواجهة النادى الأهلى..

فقد اهتم محمد حلمى بالإعداد النفسى للاعبين من خلال إعادة شحن بطارياتهم النفسية والتأكيد على عدم الرهبة والخوف وألا يحملوا معهم إلى الملعب نتائح الماضى فى هذه القمة وأن يلعبوا من أجل إمتاع أنفسهم وإمتاع الناس وتقديم الكرة الحلوة واستغلال الظروف التى يمر بها فريق الأهلى بعد الهزيمة الثانية له فى أفريقيا وفى نفس الوقت أن يعملوا للاعبى النادى الأهلى ألف حساب من حيث الرقابة الصارمة ومنع الكرة من الوصول إليهم بالاستحواذ عليها معظم الوقت والهجوم المكثف على مرمى الأهلى حسب كلام محمد حلمى مع لاعبى الزمالك عقب كل مران..

وكان محمد حلمى حريصا على التأكيد على اللاعبين بأن الفوز فى القمة محاولة لرد الاعتبار على خسارة درع الدورى والعكننة على فريق الأهلى.. والمعلومات القادمة من ميت عقبة تشير إلى أن هناك أمورا اتفق عليها أعضاء الجهاز الفنى قبل مباراة القمة منها وجود محمد كوفى وأيمن حفنى فى التشكيل الأساسى الذى لن يشهد أية مفاجآت سواء فى المراكز أو الأسماء بداية من أحمد الشناوى فى حراسة المرمى ومرورا بكوفى وأحمد دويدار فى الدفاع وحتى أيمن حفنى وكهربا وباسم مرسى فى الهجوم مع ووجود طارق حامد ومعروف يوسف أو أحمد توفيق فى الارتكاز..

ومن الممكن إجراء أى تعديلات فى التشكيل حسب الظروف الخاصة بحالة اللاعبين.. وحذر محمد حلمى اللاعبين من تناول كعك العيد فى إجازة عيد الفطر الصغيرة التى منحها لهم حفاظا على أوزانهم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق