مباراة الجماهير.. تكسب
محمد السقا
12
125
لم تشهد مباراة القمة بين الأهلى والزمالك أى لمحات فنية بين لاعبى الفريقين طوال التسعين دقيقة، وعلى النقيض كانت هناك مباراة جانبية من جانب أعداد قليلة من جماهير الناديين التى حرصت على مشاهدة المباراة من مدرجات استاد الجيش بالسويس من أجل تشجيع الفريقين من خلال الدعوات التى تم توجيهها من جانب مجلس إدارة الزمالك باعتباره صاحب الملعب حيث تم تحصيص 50 دعوة لكل ناد ولكن الملاحظ أن أعداد الجماهير التى حضرت تفوق بكثير الأعداد المحددة

وتم تخصيص الجانب الأيمن من المدرجات لجماهير الزمالك فوق المكان المخصص للإعلاميين وكانت توجد به أماكن شاغرة مما دفع أمن نادى الزمالك المكلف بالجانب التنظيمى بالسماح لباقى جماهير الزمالك التى لم يكن لها أماكن فى المدرجات العلوية لامتلاء جميع المدرجات بالجماهير مما جعل أمن النادى يوافق على جلوسهم مع الإعلاميين، بينما تم تخصيص الجانب الأيسر من المدرجات لجماهير الأهلى

.. والغريب أن أعداد جماهير الزمالك التى حضرت المباراة كانت أكثر بالرغم من أن التوقعات جميعها قبل المباراة كانت تشير بأن جماهير الأهلى ستكون الأكثر عددًا وستحرص على حضور المباراة للاحتفال مع فريقها بتتويجه ببطولة الدورى للمرة الـ38 فى تاريخه، ولكن جماهير الزمالك كانت لها الأغلبية باعتبار أن المباراة كانت لها أهمية كبيرة بالنسبة لها لتحقيق الفوز على الأهلى لإفساد فرحته بالدورى،

وبالرغم من السماح لهذه الأعداد بمشاهدة المباراة من داخل الملعب فإنه كان يوجد أعداد هائلة من جانب جماهير الفريقين خارج الاستاد حاولت حضور المباراة لكن الأمن رفض وأصر على عدم السماح لجماهير أخرى الدخول إلى الملعب، مما اضطر هذه الجماهير وخاصة جمهور الأهلى إلى الانتظار طوال المباراة خارج الاستاد حتى يخرج الأتوبيس المخصص للاعبى الأهلى للاحتفال معهم بالتتويج ببطولة الدورى.

ومع انطلاق المباراة بدأت جماهير الزمالك بتشجيع فريقها ورددت هتاف "العب يا زمالك" مما جعل جماهير الأهلى تردد "أهم أهم أبطال الدورى أهم" ورددت أيضًا "الثانى يا زمالك" فى إشارة إلى أن الزمالك فى أغلب الأوقات يكون صاحب المركز الثانى فى جدول ترتيب الدورى بعد الأهلى.

ولم يمنع هدوء المباراة وخلوها من فرص تهديفية الجماهير من التشجيع وخاصة جماهير الزمالك التى ظلت تهتف "يا زمالك العب.. العب واكسب خليك راجل جوة الملعب"، وحثت لاعبيها على ضرورة بذل قصارى جهدهم وهتفت لحمادة طلبة ومعه محمود كهربا وباسم مرسى مرددة "فرحنا يا باسم" مطالبة إياه بتسجيل هدف التقدم للفريق

.. فى المقابل التزمت جماهير الأهلى الصمت أغلب فترات الشوط الأول ورددت هتافها للفريق مع أول فرصة حقيقية لحسام غالى الذى أضاع فرصة تسجيل هدف. وفى الشوط الثانى نال رمضان صبحى لاعب فريق الأهلى تحية الجماهير قبل نزوله أرض الملعب بدلًا من مؤمن زكريا والأمر ذاته تكرر مع مصطفى فتحى الذى تم الدفع به بدلًا من محمود كهربا الذى حرصت الجماهير على تشجيعه قبل خروجه من الملعب.. وشهدت الدقائق الأخيرة هتافات عدائية من جانب جماهير الزمالك للاعبى الأهلى عقب الاشتباك التى حدث بين وليد سليمان وحمادة طلبة.

وعقب انتهاء المباراة بدأت الاحتفالات الحقيقية من جانب جماهير الأهلى التى مكثت خارج الاستاد وتحديدًا عند منطقة الكورنيش ورددت الأغانى وهتفت بأسماء لاعبى الأهلى لفترات طويلة مما أدى إلى تعطيل حركة المرور فى المناطق المحيطة بالاستاد وحدثت بعض التجاوزات من جانب جماهير الناديين ولكن أفراد الأمن فرضوا سيطرتهم على الأحداث.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق