حدائق الأهلى سر بيع "إيفونا"!
12
125
أكثر من سبب وراء الموافقة المفاجئة من جانب المهندس محمود طاهر رئيس النادى الأهلى على رحيل هدافه الجابونى ماليك إيفونا إلى تيانجين تيدا الصينى مقابل 7 ملايين يورو "70 مليون جنيه" رغم الرفض الكبير الذى أظهره مارتن يول المدير الفنى للصفقة وتمسكه ببقاء اللاعب فى قائمة الشياطين الحمر فى الموسم المقبل.

وعلمت "الأهرام الرياضى" أن كلمة السر فى الصفقة كانت أزمة مالية طاحنة يعانى منها النادى بسبب استنزاف خزائنه فى تمويل إنشاءات فرع الشيخ زايد الجديدة من عائد "تجديد الاشتراكات" بالإضافة إلى وجود خطة أخرى يجرى تنفيذها فى فرع مدينة نصر لإنشاء حدائق ومجموعة ملاعب وصالات للأطفال، تصل تكلفتها إلى أكثر من 60 مليون جنيه،

وهو رقم مالى كبير جدا يحاول محمود طاهر توفيره من "عائد تجديد الاشتراكات" ليكمل خطته الإنشائية الجديدة قبل نهاية العام الجارى للحصول على تجديد آخر بالثقة من جانب أعضاء الجمعية العمومية فى حالة بقائه رئيسا بالتعيين أو تدعيم فرصته فى البقاء رئيسا لو صدر قانون الرياضة الجديدة وأجريت انتخابات جديدة للنادى الأهلى فى المستقبل.

وفى نفس الوقت، لعب سبب آخر فى الموافقة على الصفقة وهو التخوف من عدم وصول أية عروض احترافية بنفس القيمة لماليك إيفونا فى المستقبل، خاصة أن أقصى طموحات مسئولى الأهلى كانت الحصول على 5 ملايين يورو من وراء بيعه ولكن زاد العقد بأكثر من 2 مليون ليصل إلى 7 ملايين يورو وهو ما يعنى تحقيق النادى مكسبًا ماليًا وأدبيًا كبيرًا يثأر من خلاله محمود طاهر من منتقديه ويوفر ميزانية جديدة لتعاقدات الأهلى فى الموسم الجديد بدون اللجوء إلى الدعم الخارجى أو من خلال استنزاف إيرادات النادى من عوائد الاشتراكات الجديدة.

وكان إيفونا نفسه مارس ضغوطا كبيرة على مسئولى الأهلى للموافقة على الصفقة خاصة أنه سيحصل على راتب شهريً من النادى الصينى 2 مليون دولار أى أكثر بنحو مليون و400 ألف دولار عما يتقاضاه فى الأهلى حيث لا تزيد قيمة راتبه السنوى على 600 ألف دولار حاليا وهو العقد الممتد لـ3 مواسم جديدة.

وأجرى إيفونا اتصالات مباشرة بطاهر عقب المعارضة التى أظهرها مارتن يول المدير الفنى فى وقت سابق لرحيله عن القلعة الحمراء وطلب منه فتح باب الاحتراف أمامه خاصة أن صفقة الانتقال لناد صينى تمت عبر شركة تسويق لاعبين شهيرة تعاقد معها المهاجم الجابونى وتلقى وعودا بتوفير عقد أوروبى كبير له فى صيف 2017 من خلال تسويقه فى الدورى الصينى والذى يتفوق على نظيره المصرى ويسهل من مأمورية ارتفاع قيمته فى المستقبل.

وكان مارتن يول طلب بشكل مباشر التعاقد مع مهاجم أجنبى جديد قبل غلق باب الميركاتو الصيفى ورصد ميزانية مالية لا تقل عن 2 مليون يورو من عائد رحيل إيفونا لتعويضه بمهاجم مميز خاصة أن اللاعب الجابونى هو الهداف الأول بين مجموعة المهاجمين وسجل للفريق 12 هدفا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق