الشركة السرية لاحتراف نجوم مصر
12
125
يوما بعد يوم تتكشف الكثير من المفاجآت فى "طوفان" الاحتراف الأوروبى والخليجى الذى بدأ يلاحق نجوم الكرة المصرية وخاصة فى الأهلى والزمالك خلال الفترة الأخيرة وأسفر عن صفقات بالجملة غادر معها لاعبو القطبين تمهيدا لبدء رحلة احترافية خلال الموسم الكروى 2016 ــ 2017.

وعلمت "الأهرام الرياضى" أن البطل الخفى وراء هذا الملف هو الأرجنتينى هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب الوطنى الأول الذى يلعب دورا سريا وخفيا بمساعدة محمود فايز المحلل الفنى وكذلك نجلته إيميليا التى تعمل محامية ونجله سنتايجو المتخصص فى إدارة الأعمال بخلاف مجموعة من الوكلاء والسماسرة فى كبرى الشركات التسويقية على تسهيل مأمورية احتراف لاعبين يختارهم كوبر مع فيديوهات فنية مخصصة من فايز لمسيرتهم محليا ودوليا يجرى عرضها على شركات تسويقية تتولى مهمة إحضار العروض.

وإلى الآن لا تزال المعلومات المتاحة عن الدائرة المقربة لهيكتور كوبر تفيد أنه يفعل هذا بـ"حسن نية" لرغبته فى توفير عدد كبير من المحترفين فى الخارج أصحاب خبرات كبيرة تساهم فى مواصلته النجاح مع المنتخب الوطنى وتحقيق حلم التأهل إلى نهائيات كأس العالم المقبلة فى روسيا 2018 بخلاف المنافسة على لقب بطل كأس الأمم الأفريقية المقبلة والمقامة فى الجابون مطلع العام المقبل

بعيدا عن أية مكاسب مالية فى صورة "عمولات" سواء له أو لمن يساعده فى المهمة. وما يزيد من تورط كوبر فى هذا الملف هو رحلته الغامضة قبل فترة إلى إنجلترا ثم ظهور اسمه بقوة سواء فى "توقيع مهم" مطلوب منه لإكمال صفقة مثل توقيعه على شهادة الموهبة الاستثنائية المخصصة لرمضان صبحى 19 عاما صانع ألعاب الأهلى المحترف فى صفوف ستوك سيتى الإنجليزى لإكمال أوراقه وبدء رحلته الاحترافية فى البريميرليج،

أو حصول لاعبين مثل مصطفى فتحى 22 عاما صانع ألعاب الزمالك على عروض إيطالية وهو دورى يملك خلاله كوبر سمعة طيبة بعد أن عمل هناك لسنوات، وأيضا وصول عرض من سيون السويسرى لاحتراف محمد إبراهيم 24 عاما صانع ألعاب الزمالك المصاب حاليا بعد أيام قليلة من حصول اللاعب على رعاية كوبر وضمه إلى المنتخب الوطنى وتجهيزه لأن يكون من أهم أوراقه فى المستقبل.

وتؤكد المعلومات الواردة عن الدائرة المحيطة للمدرب الأرجنتينى أنه يخطط بقوة لاحتراف أكثر من لاعب مصرى فى أوروبا سواء فى الأيام القليلة المقبلة قبل غلق باب الميركاتو الصيفى أو فى الانتقالات الشتوية فى يناير المقبل على هامش بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم فى الجابون. ووفقا للمعلومات الواردة إلينا فإن كوبر رشح لـ3 أندية إنجليزية من بينها هال سيتى الذى يلعب له أحمد المحمدى الثلاثى باسم مرسى 25 عاما هداف الزمالك المتألق بشدة فى الفترة الأخيرة، وزميله أحمد الشناوى 25 عاما حارس المرمى، ورامى ربيعة 23 عاما مدافع الأهلى القوى،

وهو ثلاثى يرى كوبر أنه من الأفضل سفرهم للاحتراف فى البريميرليج فى أسرع وقت لاكتساب خبرات كبيرة تساعده كمدرب فى التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم خاصة باسم مرسى الذى كان ولا يزال اللاعب المدلل بالنسبة إلى كوبر داخل تشكيلة الفراعنة رغم انقلابه على اللاعب لفترة قصيرة بسبب صيامه عن التهديف فى الموسم المنقضى. والمثير أيضا أن صديقا لكوبر يعمل محللا للمباريات فى الدورى الإسبانى لمصلحة قناة فضائية كبرى،

تولى ترشيح رامى ربيعة وباسم مرسى للعب فى أكثر من ناد إسبانى مثل فياريال وفالنسيا وإشبيلية وخيخون فى الفترة الماضية ولكنه لم ينجح إلا فى الحصول على عروض استعارة فقط وخالية من إغراءات مالية. وتتطابق هذه المعلومات مع ما شاب مسيرة الثلاثى فى الفترة الأخيرة، حيث أنهى الشناوى مشكلاته مع الزمالك وعاد للعب أساسيا،

وكذلك استعاد باسم مرسى الكثير من مستواه وسجل أهدافا مؤثرة للفريق فى بطولات الدورى والكأس ودورى الأبطال الأفريقى، بالإضافة إلى رامى ربيعة الذى قد تعد فرصته فى الاحتراف الأوروبى كبيرة فى حالة فشل الأهلى فى حسم تأهله إلى نصف نهائى دورى الأبطال الأفريقى شريطة الحصول على عرض مالى لا تقل قيمته عن مليون و500 ألف يورو بعد أن سدد الأهلى 700 ألف يورو لاستعادته قبل عام.

وهناك لاعب رابع، تلقى دعما من جانب كوبر ولكن بشكل غير رسمى أو مباشر وهو صالح جمعة 23 عاما لاعب وسط الأهلى الذى تلقى عروضًا احترافية ولكن بدون إغراءات مالية، وتلقى اللاعب ضوءا أخضر من المدرب الأرجنتينى بمساعدته فى أى ناد ينتقل له وضمه لتجمعات المنتخب ومنحه الفرصة ليتيح له تسويق نفسه فى المستقبل بأندية أوروبية أكبر فى فترات الانتقال المقبلة.

وتشير الأصابع إلى أن كوبر كان له دور البطولة المطلقة فى فتح باب الاحتراف الخارجى أمام رمضان صبحى عندما تحدث عنه بشكل إيجابى خلال زيارة له فى إنجلترا قبل أشهر لدى أرسين فينجر المدير الفنى لفريق أرسنال والذى لم يبد اهتماما كبيرا، ثم حديثه مع مارك هيوز المدير الفنى لستوك سيتى الإنجليزى عن موهبة رمضان صبحى خاصة مع بدء هيوز البحث عن لاعب أفريقى موهوب على غرار ساديو مانى لاعب ساوثهامبيون نجم السنغال المنتقل إلى ليفربول مؤخرا،

ولعب كوبر فى الخفاء دورا بارزا فى إقناع رمضان صبحى 19 عاما بالسفر إلى البريميرليج وتجاهل الإغراءات المالية الأهلاوية التى انهالت عليه للبقاء وكذلك ما ردده مارتن يول المدير الفنى للأهلى نفسه عن رفضه سفر اللاعب فى الوقت الحالى.

وجاءت البصمة الأخيرة وهى الشهادة المخصصة للموهبة الاستثنائية لتفتح الباب أمام الدور الكبير الذى لعبه هيكتور كوبر فى تسويق رمضان صبحى عبر وكيل أعماله الحالى "ن ــ ش" الذى تلقى دعما كبيرا من المدرب الأرجنتينى فى الإقدام على الصفقة والتفاوض مع ستوك سيتى ومن قبله سوانزى الذى لم يبد اهتماما بسبب المغالاة المالية ووصول سعر اللاعب إلى 5 ملايين جنيه إسترلينى.

وسعى كوبر بشكل لافت لاحتراف لاعب آخر وهو مصطفى فتحى 22 عاما صانع ألعاب الزمالك الذى له قصة طريفة جدا مع المدرب الأرجنتينى كما تشير المعلومات الواردة من داخل الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى، حيث رشحه كوبر فى البداية إلى مسئولى بازل السويسرى ليكون محمد صلاح الجديد بل ومنحه الفرصة متعمدا فى لقاء تشاد فى تصفيات كأس العالم أملا فى تسويقه بشكل جيد، ولكن مسئولى بازل لفت انتباههم لاعب آخر لم يطرحه كوبر وهو عمر جابر 24 عاما لاعب الزمالك، والذى تعاقد معه بازل بالفعل مقابل مليون و650 ألف يورو،

وطلب كوبر منح مصطفى فتحى فرصة أخرى وبالفعل حضر مندوب النادى للقاهرة ولكن لم يلفت انتباهه فتحى بسبب فرديته الشديدة فى الملعب، وكما تؤكد المعلومات فإن كوبر لم ييأس وكان هو بطل ترشيح مصطفى فتحى للاحتراف فى صفوف بولونيا الإيطالى الذى يرتبط بعلاقات قوية مع مسئوليه بحكم عمله فى إيطاليا لعدة سنوات مديرا فنيا لأكثر من فريق هناك، ولكن المقابل المالى الكبير الذى طلبه الزمالك وتخطى 5 ملايين يورو أسهم فى فشل الصفقة بعد أن رفض بولونيا رفع قيمة العرض المقدم منه عن مليون يورو فى ظل أزمة اقتصادية كبيرة تعانى منها الكرة الإيطالية منذ سنين طويلة.

وكشفت قصة مصطفى فتحى عن دور آخر لعبه كوبر بدون قصد فى احتراف عمر جابر الذى أصبح فور حسمه لملف انتقاله إلى بازل لاعبه المفضل فى الجانب الأيمن وبات يعتمد عليه على حساب لاعب آخر مدلل جدا بالنسبة إلى كوبر وهو حازم إمام الصغير كابتن الزمالك الذى أطاح فى وقت سابق بأحمد المحمدى المحترف فى صفوف هال سيتى الإنجليزى من قائمة الفراعنة.

وكان للصداقة الوطيدة التى تجمع هيكتور كوبر المدير الفنى مع روبى فيلر المدير الفنى لفريق أندرلخت البلجيكى دور البطولة فى إنقاذ رحلة محمود حسن تريزيجيه لاعب وسط الأهلى السابق والذى كان فى طريقه لإنهاء احترافه بعد جلوسه بديلا ومصابا فى أول مواسمه مع أندرلخت "معارا"، ولعب كوبر كما يتردد فى الكواليس دورا كبيرا فى تحويل الصفقة إلى بيع نهائى بدلا من إعارة وأنقذ مسيرة تريزيجيه بحديثه الإيجابى عن اللاعب لدى فيلر وتوقعه أن يكون أكثر نجاحا إذا ما شعر بالاستقرار فى النادى البلجيكى،

وساند كوبر لاعبه تريزيجيه بقوة عندما استدعاه للمنتخب الوطنى ومنحه فرصة اللعب فى 3 مباريات متتالية أمام نيجيريا وتنزانيا فى التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية ليفتح الباب أمام بقاء تريزيجيه بوصفه لاعبًا دوليًا ويغامر أندرلخت بسداد أكثر من 2 مليون و300 ألف يورو لشراء اللاعب بشكل نهائى من الأهلى. وعلمت "الأهرام الرياضى" أن كوبر نفسه كان بطلا لصفقة أخرى تمت ولكن عبر "النصيحة" لنجمه محمود عبدالمنعم كهربا 22 عاما صانع ألعاب الزمالك الذى كان مغضوبا عليه لفترة طويلة بسبب هبوط مستواه وفرديته.

وتلقى كهربا الضوء الأخضر والدعم المعنوى من جانب هيكتور كوبر فى الفترة الأخيرة تمثل مساعدته فى الاحتراف داخل اتحاد جدة السعودى لمدة موسم واحد مع وعد بأن يساعده فى الاحتراف الأوروبى أو الآسيوى فى الصين نظير 5 ملايين يورو يحصل عليها الزمالك إذا ما التزم فى ناديه السعودى وقدم عروضا جيدة.

وكان كوبر قد حاول إحضار عقد لكهربا فى الدورى الصينى قبل شهرين ولكن هبوط مستوى اللاعب ورفض النادى سداد أكثر من 2 مليون يورو حال دون إكمال الصفقة، والمثير فى الأمر أن بطل الحادثة هنا كان تياجنين الصينى الذى كان يتابع كهربا بتوصية من كوبر قبل أن يتحول إلى الجابونى ماليك إيفونا هداف الأهلى ويسدد أكثر من 7 ملايين يورو لشرائه، والمثير فى الأمر أيضا أن كوبر كان يأمل فى تسويق كهربا فى أوروبا ولكنه اصطدم بالسمعة السيئة للاعب بسبب فشله مرتين فى جراسهوبر ولوزيرن فى سويسرا وإنهاء إعارته هناك مبكرا.

ونفس ما حدث مع كهربا يتجدد الآن مع عمرو جمال رأس حربة الأهلى المغضوب عليه والمعروض للبيع، والذى يحاول كوبر مساعدته فى إيجاد تجربة احترافية له فى الدورى السعودى أو دوريات الصف الثانى فى أوروبا مثل سويسرا أو بلجيكا أملا فى خروجه للمشاركة فى المباريات وضمه إلى صفوف المنتخب مستقبلا خلال التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم المقبلة فى روسيا. ومن المنتظر أن تبدأ قائمة "المحترفين" فى فرض سيطرتها على اختيارات هيكتور كوبر فى الفترة المقبلة،

حيث ينوى المدير الفنى ضم أكثر من 10 لاعبين محترفين إلى قائمته عند أول تجمع استعدادا للتصفيات المونديالية، وهم عمر جابر ومحمد الننى ومحمد صلاح ورمضان صبحى وتريزيجيه وكوكا وعمرو وردة المحترفون فى أوروبا،

بالإضافة إلى محمد عبدالشافى وكهربا نجمى أهلى واتحاد جدة السعوديين فى إطار خطة امتلاك تشكيلة محترفة يواجه بها غانا منافسه الأول فى رحلة التصفيات الأفريقية بحثا عن حلم التأهل إلى كأس العالم المقبلة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق