رؤساء الاتحادات يتوقعون: 5 ميداليات للملاكمة والأثقال.. والتمثيل المشرف لليد والطائرة
محمد السقا
12
125
ساعات قليلة وتبدأ منافسات الأوليمبياد التى ستقام فى ريودى جانيرو التى تشارك بها مصر فى العديد من اللعبات سواء الجماعية أو الفردية.. فى هذه السطور يرصد رؤساء الاتحاد توقعاتهم للمنتخبات المشاركة فى الأوليمبياد وكيف استعدت هذه المنتخبات لأضخم حدث رياضى على مستوى العالم.

فى البداية يقول الدكتور خالد حمودة رئيس اتحاد كرة اليد إن المنتخب استعد جيدًا قبل بدء الأوليمبياد وأقام العديد من المعسكرات سواء داخل مصر أو فى الخارج،

حيث بدأ برنامج الإعداد من خلال إقامة ثلاثة معسكرات تدريبية فى الساحل الشمالى والإسماعيلية والإسكندرية وأعقبهم سفر المنتخب لإقامة معسكر خارجى فى التشيك فى التاسع من يوليو الماضى وتخلله أداء عدة مباريات تجريبية مع فرق من سلوفينيا كان الهدف منها تطبيق الجهاز الفنى طرق اللعب التى يخوض بها المنتخب مبارياته الرسمية فى الأوليمبياد، بعدها شارك المنتخب فى بطولة ستراسبورج الدولية الودية التى أقيمت فى فرنسا وشارك بها ثلاثة منتخبات بجانب المنتخب الوطنى وهى فرنسا وألمانيا والدنمارك واستفاد خلالها اللاعبون بدرجة كبيرة، نتيجة اللعب مع منتخبات قوية،

ثم سافر المنتخب إلى الأرجنتين لإقامة معسكر تدريبى تخلله أداء مباراتين أمام منتخب الأرجنتين ثم سافر المنتخب إلى ريودى جانيرو مبكرًا وتحديدًا فى الثلاثين من يوليو الماضى لإقامة معسكر تدريبى فى البرازيل قبل بدء الأوليمبياد وتخلله أداء مباراة أخرى أمام منتخب فرنسا لتكون بمثابة بروفة اخيرة قبل بدء المباريات.

ويضيف رئيس الاتحاد أن الأوليمبياد يشارك بها أقوى المنتخبات والتى يبلغ عددها 12 دولة تم تقسيمها على مجموعتين والمنتخب يشارك فى المجموعة الثانية، مشيرًا إلى أن الجهاز الفنى ينظر لكل مباراة على حدة، حيث يبدأ تركيزه فى خوض المباراة الأولى فى المجموعة وبمجرد انتهائها يتم التجهيز للمباراة التالية لتحقيق الهدف الذى نسعى إليه وهو تقديم عروض قوية وتحقيق نتائج إيجابية من أجل الوصول للأدوار النهائية، خاصة أن المنتخب لديه مجموعة كبيرة من اللاعبين المتميزين على أعلى مستوى والذين يبذلون مجهودًا كبيرًا لتقديم أفضل ما لديهم خلال المنافسات.

وأوضح حمودة أن الاتحاد ساند المنتخب بقوة خلال مشواره من أجل إعداده وتجهيزه بالشكل اللائق الذى يناسب أهمية الحدث، مشيرًا إلى أنه يأمل فى ظهور اللاعبين بمستوى جيد خلال الأوليمبياد وتحقيق أحد المراكز الثلاثة من أجل اقتناص ميدالية بالرغم من قوة المنافسة المتوقعة من الدول المشاركة.

ويقول المهندس ياسر إدريس رئيس اتحاد السباحة إن المنتخب يشارك ببعثة كبيرة فى الأوليمبياد حيث يشارك خمسة سباحين منهم الرباعى أحمد أكرم ومحمد خالد ومروان القماش وعلى خلف الله، بالإضافة إلى السباحة فريدة عثمان وفى السباحة المتنوعة تشارك ريم قاسم،

بالإضافة إلى مروان العمراوى وفى الغطس تشارك كل من مها عبدالسلام ومها خالد، بالإضافة إلى يوسف عزت وكذلك مهاب مهيمن، بخلاف التوقيعية حيث يشارك تسع لاعبات، مشيرًا إلى أنه للمرة الأولى فى تاريخ مشاركات السباحة فى الأوليمبياد تتأهل لاعبة فى السباحة الطويلة وهى ريم قاسم ومن البنين فى الغطس يتأهل سباحان هما يوسف عزت ومهاب مهيمن. وأشار رئيس الاتحاد أن فرصة المنتخب قوية فى المنافسات من أجل اقتناص ميدالية عن طريق أحمد أكرم الذى سيشارك فى سباقى 1500 متر حرة و400 متر حرة لكن تركيزه ينصب فى الفوز فى سباق 1500 متر،

وكذلك الفرصة ستكون سانحة لفريدة عثمان التى تشارك فى سباقى 50 متر حرة و100 متر فراشة، بجانب محمد خالد ومروان القماش اللذين لديهما المقدرة على المنافسة من أجل التأهل للدور قبل النهائى. ويواصل كلامه قائلًا إن هؤلاء السباحين وهم مروان القماش وعلى خلف ومحمد خالد بالإضافة إلى فريدة عثمان تم إعدادهم بشكل جيد فى أمريكا، وكذلك أحمد أكرم الذى أقام معسكرًا تدريبيًا فى البرازيل لمدة شهر قبل بدء الأوليمبياد،

مشيرًا إلى أن المنافسات ستكون غاية فى الصعوبة وخاصة من دول أمريكا وروسيا وإنجلترا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا وغيرها. ومن جانبه يقول الدكتور وجيه عزام رئيس اتحاد الدراجات إن اللاعبة ابتسام زايد فقط تمثل مصر فى أوليمبياد ريودى جانيرو وسافرت إلى سويسرا لإقامة معسكر تدريبى استغرق شهرين، بعدها عادت إلى مصر قبل السفر إلى ريودى جانيرو استعدادًا لبدء المنافسات.

واعتبر رئيس الاتحاد أن تأهل ابتسام زايد إلى الأوليمبياد إنجاز كبير فى حد ذاته فى ظل عدم وجود ملعب فى مصر للتدريبات لكنها نجحت فى التأهل منذ شهرين خلال مشاركتها فى فى البطولة الأفريقية التى أقيمت فى المغرب وحصولها على الميدالية الذهبية لتكون من ضمن الـ30 الأوائل على العالم، حيث تحتل حاليًا المركز الثامن والعشرين على مستوى العالم ويشرف على تدريبها محمد إبراهيم ومعه السويسرى جان بير فاندل. وأشار وجيه إلى أن فرصه اللاعبة فى المنافسة وتحقيق ميدالية فى الأوليمبياد صعبة للغاية،

نظرًا لوجود العديد من الدول القوية التى ستشارك فى منافسات المضمار مثل أستراليا وإنجلترا وفرنسا وإيطاليا وكولومبيا وهذه المنتخبات تعد من ضمن المستوى العالمى للدراجات، مشيرًا إلى أن مشاركة اللاعبة فى الأوليمبياد يساعدها على اكتساب المزيد من الخبرات.

وفى الجودو أوضح اللواء سامح مباشر رئيس الاتحاد أن خمسة لاعبين يمثلون المنتخب فى الأوليمبياد وهم إسلام الشهابى فوق 100 كيلوجرام ورمضان درويش وزن 100 كيلوجرام وأحمد على عبدالرحمن وزن 60 كيلوجرامًا ومحمد محيى وزن 73 كيلوجرامًا ومحمد عبدالعال فى وزن 81 كيلوجرامًا، مشيرًا إلى أن إسلام الشهابى ورمضان درويش تم سفرهما لليابان لإقامة معسكر تدريبى فى يوليو الماضى ثم توجها مباشرة إلى البرازيل،

بالإضافة إلى أن الثلاثى أحمد على ومحمد محيى ومحمد على سافروا إلى ساو باولو يوم 11 يوليو الماضى لإقامة الإعداد. وأشار مباشر إلى أن الفرصة مواتية أمام إسلام ورمضان لتحقيق أحدهما ميدالية، بالرغم من قوة المنتخبات التى ستشارك مثل اليابان وروسيا وجورجيا وألمانيا والبرازيل وكازاخستان وروسيا واليابان وكوريا الجنوبية.

أما الدكتور فؤاد عبدالسلام رئيس اتحاد الطائرة فيقول إن منافسات الدورى العالمى الذى خاضه المنتخب الوطنى خلال الفترة الماضية كانت بمثابة إعداد جيد له قبل المشاركة فى ريودى جانيرو،

خاصة أنه واجه منتخبات قوية مثل الصين واليابان وتركيا والتشيك ضمن منافسات المستوى الثانى وحقق نتائج إيجابية بعدما تمكن من الفوز على اليابان وتركيا، وقدم عروضًا قوية، وواصل بعدها المنتخب برنامج إعداده للأوليمبياد بعدما خاض العديد من المباريات التجريبية أمام منتخب تركيا،

ثم بلغاريا التى واجهها فى مباراتين ثم سافرت البعثة إلى البرازيل للتعود على الأجواء خاصة أنه يوجد فارق توقيت كبير بين ريودى جانيرو ومصر مما استلزم السفر مبكرًا لإقامة معسكر تدريبى تخلله أداء أربع مباريات تجريبية أمام منتخبات المكسيك وايطاليا وأمريكا وبولندا وخلال الفترة السابقة اكتمل هيكل المنتخب بعودة أحمد صلاح الذى كان يعانى إصابة فى الركبة ومحمد عبدالمنعم بالإضافة إلى محمد عادل سلامة الذى أنهى إجراءات سفره مع البعثة ولم يتغيب سوى عبدالله عبدالسلام الذى يواصل برنامج تأهيله من الإصابة التى تعرض لها منذ عام.

ويكمل رئيس الاتحاد كلامه قائلًا إن المنتخبات التى ستشارك قوية للغاية وجاءت قرعة المنتخب ضمن المجموعة الثانية التى يوجد بها منتخبات بولندا وروسيا والأرجنتين وإيران وكوبا، مشيرًا إلى أنه يأمل فى تحقيق الفوز فى مباراتين أو ثلاث

وخاصة أن الفرصة كبيرة أمام منتخبى إيران وكوبا من أجل تحقيق الهدف الذى نسعى للوصول إليه وهو التأهل إلى دور الـ8. وبسؤاله عن توقعاته لمنتخب الطائرة الشاطئية الذى سيشارك فى الأوليمبياد أجاب عبدالسلام أن فرصة المنتخب صعبة للغاية فى الحصول على ميدالية خاصة أنه يشارك للمرة الأولى فى تاريخه

ولكنها ستكون فرصة جيدة للمنتخب لاكتساب اللاعبين المزيد من الخبرات التى تؤهلهم لتحقيق نتائج إيجابية خلال مشاركتهم فى البطولات الدولية فى الفترات المقبلة. ويقول الدكتور علاء مشرف رئيس اتحاد تنس الطاولة أن المنتخب يشارك بأربعة لاعبين هما عمر وخالد عصر، ومن البنات دينا مشرف ونادين الدولتلى وهؤلاء استعدوا بدرجة كبيرة للأوليمبياد بعدما تم توفير الدعم المناسب من جانب وزارة الشباب والرياضة حيث أقام المنتخب معسكرًا تدريبيًا فى الصين فى شهر يونيو الماضى فى نادى أبطال الأوليمبياد استغرق شهرًا بعدها توجه المنتخب إلى النمسا لإقامة معسكر خارجى آخر كان بمثابة تحضير جيد قبل بدء المنافسات ثم عاد المنتخب يوم 26 يوليو الماضى إلى مصر واتجه بعدها فى الثلاثين من الشهر ذاته إلى ريودى جانيرو، بالإضافة إلى أنه من ضمن برنامج الإعداد أن عمر عصر شارك مع منتخب البرتغال وتوجه مباشرة من البرتغال إلى البرازيل والأمر ذاته مع دينا مشرف التى شاركت مع منتخب ألمانيا وتوجهت مباشرة من هناك إلى ريودى جانيرو.

وتوقع مشرف أن تتخطى كل من نادين ودينا دور الـ64 وتكملان المشوار فى الأدوار التالية شريطة الوقوع ضمن قرعة مناسبة، وبالنسبة لعمر عصر فتوقع له التأهل لدور الـ16، أما خالد عصر فالمهمة ستكون صعبة بالنسبة له خلال المواجهات، مشيرًا إلى أنه يأمل فى الحصول على الميدالية سواء الذهبية أو الفضية بالنسبة للبنات والأمر ذاته فى منافسات الأولاد.

وأشار إلى أن المنتخب يواجه منافسات شرسة فى مسابقة البنات من جانب منتخبات الصين وهونج كونج واليابان وكوريا الشمالية وسنغافورة والنمسا وألمانيا وهولندا وإسبانيا وفرنسا، وعلى مستوى منافسات الأولاد ستكون المنافسة قوية من جانب منتخبات الصين وألمانيا واليابان وكوريا الشمالية وهونج كونج. وبالنسبة للأثقال أوضح الدكتور محمود كمال محجوب رئيس الاتحاد أن المنتخب يشارك بـ6 لاعبين هم أحمد سعد فى وزن 62 كيلوجرامًا، ومحمد إيهاب فى وزن 77 كيلوجرامًا، وطارق يحيى فى وزن 85 كيلوجرامًا، ورجب عبدالحى فى وزن 94 كيلوجرامًا، وجابر فرحان فى وزن 105 كيلوجرامات، وأحمد عبدالعزيز فى وزن فوق 105 كيلوجرامات،

بالإضافة إلى 3 لاعبات هن إسراء السيد فى وزن 63 كيلوجرامًا، وسارة السيد فى وزن 69 كيلوجرامًا، وشيماء خلف فى وزن فوق 75 كيلوجرامًا. وأشار رئيس الاتحاد إلى أن تأهل اللاعبين واللاعبات إلى ريودى جانيرو جاء خلال مشاركتهم فى بطولتى عالم الأولى كانت فى كازاخستان عام 2013 والثانية فى أمريكا العام قبل الماضى وعقب الصعود للأوليمبياد بدأت مرحلة الإعداد بعدما تم تصفية العناصر التى ستشارك عقب انتهاء بطولة العالم التى أقيمت فى أمريكا فى شهر سبتمبر من العام الماضى، ثم أقام بعها المنتخب معسكرًا خارجيًا فى الإمارات فى مارس الماضى لمدة شهر،

وبعدها توجه إلى أوزبكستان فى مايو الماضى لإقامة معسكر تدريبى آخر لمدة ثلاثة أسابيع ثم عاد المنتخب لاستكمال برنامج الإعداد فى الأكاديمية البحرية وتوجه بعها إلى البرازيل فى الثالث عشر من يوليو الماضى لإقامة معسكره الأخير قبل انطلاق الأوليمبياد. وتوقع كمال تحقيق مركز متقدم وميدالية أوليمبية من أحد اللاعبين الستة المشاركين ومثلها من البنات، مشيرًا إلى أن المنافسة ستكون صعبة من دول الصين وكازاخستان وجورجيا وأرمينيا وبولندا وإيران الذين يعتبرون من المنتخبات القوية على مستوى اللعبة.

وفى المصارعة أكد حسن الحداد رئيس الاتحاد أن بعثة المنتخب تشارك بأكثر عدد من المصارعين خلال المنافسات بعدما وصل عدد المتأهلين إلى عشرة مصارعين وهم هيثم فهمى فى وزن 59 كيلوجرامًا، وأدهم صالح فى وزن 66 كيلوجرامًا، ومحمود فوزى فى وزن 76 كيلوجرامًا، وأحمد عثمان وزن 84 كيلوجرامًا، ومحمد عبدالوهاب وزن 96 كيلوجرامًا، وعبداللطيف نعيم فى وزن 130 كيلوجرامًا، وفى المصارعة النسائية سمر عامر فى وزن 75 كيلوجرامًا، وإيناس خورشيد فى وزن 69 كيلوجرامًا، وفى المصارعة الحرة يشارك زغلول محمد زغلول وضياء بيومى السيد.

وقال رئيس الاتحاد إن المنتخب نفذ برنامج إعداد قوى حيث أقام معسكرًا تدريبيًا فى المجر لمدة أسبوعين فى يونيو المقبل، ثم شارك فى بطولة الجائزة الكبرى التى أقيمت فى ألمانيا لمدة أسبوع وبعدها توجه إلى إسبانيا لإقامة معسكر تدريبى قبل المشاركة هناك فى بطولة الجائزة الكبرى وبعدها شارك فى المجر فى بطولة الجائزة الكبرى ثم سافر إلى بولندا لإقامة معسكر أخير قبل الأوليمبياد.

وأوضح الحداد أن المصارعة حققت إنجازات غير مسبوقة خلال الفترات الماضية وتوقع أن يحصد المنتخب ميداليتين خلال الأوليمبياد وستكون الميداليتان على يد اثنين من هؤلاء المصارعين وهم هيثم فهمى وعبداللطيف نعيم وضياء بيومى وسمر عامر وإيناس خورشيد. ويقول المهندس تامر زين العابدين رئيس اتحاد السلاح إن المنتخب يشارك فى مسابقات شيش الرجال فردى الذى يمثله علاء أبوالقاسم وطارق فؤاد ومحمد عصام، وشيش الرجال فرق ويمثله الأسماء ذاتها،

بالإضافة إلى محمد حمزة، وشيش المبارزة رجال فردى ويمثله أيمن علاء، وفى مسابقة شيش بنات فردى تشارك نورا محمد، وسيف بنات فردى تشارك ندا حافظ، وفى مسابقة سيف رجال فردى يشارك محمد عامر. وأشار زين العابدين إلى أن إعداد المنتخب اشتمل على ثلاثة أجزاء، القسم الأول للشيش حيث توجه اللاعبون إلى فرنسا لإقامة معسكر تدريبى فى يونيو الماضى وبعدها توجهوا إلى كوريا فى يوليو الماضى والجزء الثانى لفريق السيف الذى أقام معسكرًا فى ألمانيا خلال شهرى يونيو ويوليو الماضيين،

أما فريق سيف المبارزة فقد سافر إلى أمريكا فى يوليو الماضى لإقامة معسكره التدريبى هناك. وأوضح أن الفرصة سانحة للحصول على ميدالية أو ميداليتين فى الأوليمبياد خاصة من علاء أبوالقاسم باعتباره الحائز على الميدالية الفضية فى أوليمبياد لندن 2012 بجانب وجوده ضمن تصنيف جيد فى الأوليمبياد، بالإضافة إلى إمكانية تحقيق أيمن علاء لمركز متقدم خاصة أن تصنيفه الـ16 على الأوليمبياد،

مشيرًا إلى أن القرعة يمكن أن تلعب لمصلحة طارق فؤاد ومحمد عصام ويكملا المشوار بنجاح، بالرغم من شدة المنافسة من جانب منتخبات فرنسا وروسيا وأمريكا وإيطاليا لوجود العديد من اللاعبين المتميزين. وفى التايكوندو راهن فرج العمرى رئيس الاتحاد على الثلاثى المشارك فى ريودى جانيرو وهم هداية ملاك صاحبة المركز الثالث عالميًا والتى تشارك فى وزن 57 كيلوجرامًا، وسهام الصوالحى فى وزن 67 كيلوجرامًا، بالإضافة إلى اللاعب غفران زكى الذى يشارك فى وزن 68 كيلوجرامًا،

وتعد فرصة الثلاثى متساوية فى الحصول على الأقل ميدالية متنوعة، مشيرًا إلى أن هداية وسهام تشاركان فى الأوليمبياد للمرة الثانية على التوالى. وأكد العمرى أن المنافسة ستكون قوية للغاية، وخاصة أن الدول التى تشارك يبلغ عددها 16 دولة وهم يعتبرون من أفضل المنتخبات وخاصة إيران وكوريا الجنوبية وإسبانيا وفرنسا وإنجلترا والمكسيك.

وأوضح أن المعسكر الأخير الذى أقامه المنتخب فى فرنسا كان مفيدًا للغاية نظرًا لوجود العديد من المنتخبات التى شاركت به، وهى منتخبات فرنسا والجابون وإيطاليا وإسبانيا وتخلله مواجهات قوية مع هذه الدول مما عاد بالنفع على اللاعبين المصريين. واعتبر الدكتور عبدالعزيز غنيم رئيس اتحاد الملاكمة أن فرصة حسام بكر الذى سيشارك فى وزن 75 كيلوجرامًا، ووليد سعد فى وزن 69 كيلوجرامًا، ومحمود عبدالعال فى وزن 60 كيلوجرامًا،

ستكون كبيرة فى الحصول على ميدالية متنوعة خاصة بعدما استعد الثلاثى بدرجة جيدة حيث توجهوا لإقامة ثلاثة معسكرات خارجية فى كوبا خلال أشهر يناير ومارس ويوليو استغرق المعسكر الواحد شهرًا، واشتمل على جميع النواحى الفنية والتكتيكية والمهارية، بالإضافة إلى مشاركتهم فى العديد من البطولات الدولية خلال الفترات السابقة مما أكسبهم المزيد من المهارات. وأشار غنيم إلى أن الأوليمبياد يشارك بها 130 دولة فى الرماية والمنافسة ستكون قوية من منتخبات كوبا وروسيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وتونس والجزائر والمغرب وغيرها.

وبالنسبة للرماية أوضح اللواء حازم حسنى أن المنتخب يشارك بعدد 12 لاعبًا ولاعبة وهم عزمى محيلبة، وعبدالعزيز محيلبة، وأحمد قمر، وفرانكو دوناتو، وحمادة طلعت، وأحمد مراد درويش، وهدير السيد مخيمر، وعفاف الهدهد، وشيماء حشاد، وأحمد شعبان، وسامى عبدالرازق، وأحمد حسان. وقال رئيس الاتحاد إن هؤلاء اللاعبين تم إعدادهم جيدًا قبل الأوليمبياد، مشيرًا إلى أن فرصة عبدالعزيز محيلبة تعد قوية لإحراز ميدالية أوليمبية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق