الحسم يقترب من دورى الأبطال: الأهلى والزمالك فى قفص الاحتمالات
عبد المنعم فهمي
12
125
لم يتخيل أحد من عشاق الأهلى والزمالك قطبى الكرة المصرية، أن يحدث للفريقين ما بهما الآن فى دورى المجموعتين لدورى الأبطال الأفريقى، عقب سحب قرعة هذا الدور بالقاهرة فى مايو الماضى، وخاصة أن كلا منهما وقع فى مجموعة متوازنة، وبدأ عشاق كل فريق فى حسابات خاصة بكل منهما، حتى الوصول للدور النهائى، بعدها يفوز من يفوز باللقب الأفريقى الكبير، فالفائز الأول فى هذه الحالة، سيكون الكرة المصرية.

وبعد أربع جولات من دورى المجموعتين، لم يحسم الأهلى والزمالك موقفيهما فى المجموعتين، الأهلى جدد الحظوظ فى المنافسة على اللقب بعد فوز مثير على الوداد خارج الديار، والزمالك جدد الأحزان بخسارة ثانية من صن داونز بطل جنوب أفريقيا، مع الاعتراف بأن فرصة الزمالك أفضل من الأهلى فى التأهل للدور قبل النهائى، وإن بقى الأمل لكلا الفريقين فى المنافسة على اللقب، مع احتمال كبير فى حالة صعودهما معا أن يتقابلا فى الدور قبل النهائى وليس النهائى كما كان يحلم عشاق الفريقين،

والآن دخل الفريقان قبل الجولة الخامسة قفص الاحتمالات وحسبة برما. بداية.. الأهلى يحتل المركز الثالث فى المجموعة الأولى برصيد 4 نقاط فقط بعد خسارتين وتعادل وفوز أخير ومثير، ويتبقى للأهلى مباراتان أمام زيسكو لا يعلم الله مكانها بعد اعتذار أكثر من ملعب عن استضافة المباراة، ويبدو أننا أمام مشكلة تحتاج لتدخل الدولة نفسها لحماية الأهلى من جماهيره التى تسببت فى هذا الموقف بعد أن فقدت صوابها بعد التعادل مع الوداد فى برج العرب فلم تحتمل رؤية فريقها هو يقترب من وداع البطولة،

ولم تكن تعلم أن الأهلى قادر على العودة فى أى وقت، وحتى لو خرج من البطولة لا يجب أن يكون هذا هو التصرف، لأن كرة القدم فوز وهزيمة والأهلى لن يفوز فى كل المباريات وبكل البطولات، عموما الأهلى سيلعب سواء فى استاد الجيش بالسويس بحضور عدد قليل من الجمهور لأنه من الصعب أن تقام المباراة بدون جمهور بعد أن حسم "الكاف" هذه المشكلة سابقا بحضور الجمهور بداية من دور المجموعتين،

المهم الأهلى سيلعب مع زيسكو على ملعبه فى الجولة الخامسة يوم 13 أغسطس الحالى، ومع أسيك فى الجولة السادسة يوم 23 من نفس الشهر فى أبيدجان، ويسبق الأهلى فى ترتيب المجموعة الأولى الوداد المتصدر برصيد 7 نقاط يليه زيسكو الزامبى "المفاجأة" بنفس الرصيد، ويتذيل أسيك الإيفوارى المجموعة برصيد 4 نقاط. بداية لا تزال الفرصة قائمة لكل فريق المجموعة الأربعة بالتأهل ولكن بحسابات خاصة، منها أن الفريق الذى سيفوز فى آخر جولتين سيتأهل رسميا للدور قبل النهائى. وهناك الكثير من الاحتمالات،

كما ذكرنا الأهلى عليه أن يفوز على زيسكو أولا ثم أسيك فى الجولة الأخيرة ليتأهل رسميا على الأقل وهو فى المركز الثانى فى حالة فوز الوداد المتوقع على أسيك فى الجولة الخامسة والتعادل مع زيسكو فى الجولة السادسة، ويمكن للأهلى أن يتأهل فى حالة أخرى أولها الفوز على زيسكو والتعادل مع أسيك فى الجولة الأخيرة بشرط فوز الوداد على أسيك والتعادل مع زيسكو. ويتأهل زيسكو رسميا لو تعادل مع الأهلى بملعبه فى الجولة الخامسة،

ولو خسر يستطيع أن يجدد فرصة التأهل بالفوز على الوداد فى الجولة الأخيرة. ويتأهل أسيك لو فاز على الوداد فى الرباط والفوز على الأهلى فى أبيدجان. وما بين الأحلام والواقع شعرة، والمتوقع أن يفوز الأهلى على زيسكو والوداد على أسيك فى الجولة الخامسة، وفى هذه الحالة سيخرج أسيك رسميا من الحسابات، وتظل المنافسة على بطاقتى التأهل بين الوداد والأهلى وزيسكو، ويكون الانتظار حتى الجولة السادسة، وفى هذه الحالة يتأهل الأهلى لو حقق الفوز على أسيك ولو تعادل بشرط تعادل الوداد وزيسكو،

ويتأهل الوداد لو تعادل، ويتأهل زيسكو لو حقق الفوز. وبالنسبة للزمالك ستكون فرصتة طيبة، يكفيه التعادل فى المباراة الوحيدة المتبقية للفريق أمام أنيمبا يوم 14 أغسطس الحالى بالقاهرة، الزمالك له ثلاث نقاط من فوز على أنيمبا فى لقاء الدور بنيجيريا بهدف باسم مرسى، وخسر من صن داونز مرتين، فتصدر الفريق الجنوب أفريقى المجموعة برصيد 9 نقاط من الفوز على الزمالك مرتين وعلى أنيمبا مرة ويتبقى له مباراة فى الجولة السادسة أمام أنيمبا بملعبه،

قد تكون تحصيل حاصل لو فاز الزمالك أو تعادل مع أنيمبا، وقد تكون ساخنة جدا لو فاز أنيمبا على الزمالك بالقاهرة بهدف، فى هذه الحالة سيتساوى الفريقان فى النقاط والمواجهات المباشرة بين الفريقين، وسيكون على أنيمبا التعادل على الأقل مع صن داونز فى الجولة الأخيرة، وسيكون على الزمالك الانتظار، وقد يحسم أنيمبا المركز الثانى لو حقق الفوز على الزمالك 2/1 أو أكثر.

وفى الدور قبل النهائى يتأهل أول المجموعة الأولى مع ثانى المجموعة الثانية، وأول المجموعة الثانية مع ثانى المجموعة الأولى، ويتقابل الفائزان فى الدور قبل النهائى للمنافسة على التاج الأفريقى، وقد يتقابل الأهلى والزمالك معا فى حالة تأهلهما للدور قبل النهائى، أو فى الدور النهائى إن شاء الله.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق