إيهاب عبدالرحمن جانى أم مجنى عليه؟
عبدالشافى صادق
12
125
من الذى لا يحب إيهاب عبدالرحمن بطل العالم فى الرمح الذى أحبه المصريون لانجازاته وموهبته التى جعلته بطلا للعالم وصاحب أرقام قياسية فى رمى الرمح فاستحق الجائزة العربية لأفضل رياضى لعام 2015.. كل المصريين كانوا يعلقون عليه آمالا كبيرة فى أوليمبياد ريو دى جانيرو.. ومن حقهم أن يراهنوا عليه فإمكاناته وقدراته تجعل منه بطلا أوليمبيا وتؤهله للوقوف على منصات التتويج وتطويق عنقه بالميدالية الأوليمبية وأغصان الزيتون.. وفى لحظة تبدد الحلم وتبخرت الطموحات وتحول كل شىء إلى كابوس مزعج.. فى لحظة تحول إيهاب عبدالرحمن من بطل فى الرمح إلى متهم مطلوب منه الوقوف فى قفص الاتهام بتهمة الغش وارتكاب جريمة أخلاقية هى جريمة تعاطى المنشطات التى تحرمها كل القوانين الدولية ولها وكالة خاصة بمكافحة المنشطات اسمها الوادا..

وهناك كثيرون سقطوا فى الوحل أشهرهم شارابوفا الروسية أفضل وأجمل نجوم اللعبة البيضاء.. والسؤال الذى يفرض نفسه هل إيهاب عبدالرحمن جانى أم مجنى عليه.. ومن يتابع تفاصيل أزمة إيهاب عبدالرحمن بإمكانه أن يعرف الحقيقة.. القضية بدأت بإعلان الجمعية المصرية لمكافحة المنشطات إيقاف إيهاب عبدالرحمن بدعوى تعاطى المنشطات

.. وعندما اشتعل الموقف فى صورة اتهامات بين رئيس اتحاد ألعاب القوى الذى اعتبر إيقاف اللاعب مؤامرة وبين اللجنة الأوليمبية خرج الدكتور أسامة غنيم رئيس الجمعية المصرية "النادو" علينا مؤكدا أن العينة A تم أخذها من اللاعب يوم 31 يناير الماضى

وأن النتيجة كانت إيجابية حسب تقرير معمل برشلونة وأن بإمكان اللاعب السفر إلى برشلونة ومعه طبيبه الخاص لحضور تحليل العينة الثانية B وأن النتيجة لهذه العينة ستكون خلال ثلاثة أيام.. لكن هذا الكلام يتناقض مع بيان النادو الذى جاء فيه أن العينة تم أخذها من اللاعب فى 17 أبريل الماضى وأن من الصعب لحاق اللاعب بالدورة الأوليمبية القادمة وهذا الأمر يكشف التناقض والارتباك فى التواريخ ويؤكد هذا التناقض بيان اللجنة الأوليمبية الذى أكد على أن العينة تم أخذها من اللاعب فى 17 أبريل الماضى وأن معمل برشلونة فى إجازة صيفية ابتداء من 30 يوليو وهذا يعنى صعوبة موقف إيهاب عبدالرحمن

.. وهو أمر مثير وينتظر الجميع البراءة له أو ثبوت الاتهام حتى يكون الناس على بينة وفى هذه الحالة لابد من محاسبة الجميع سواء اللاعب أو المسئولون فى اتحاد ألعاب القوى واللجنة الأوليمبية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق