زلزال "هيجواين"
12
125
فيما يمكن اعتباره انقلابا فى عالم انتقالات لاعبى الكرة حول العالم، لاتزال أصداء صفقة انتقال الأرجنتينى الدولى جونزالو هيجواين هداف نابولى إلى يوفنتوس الإيطالى مقابل 90 مليون يورو مستمرة.

الصفقة حطمت أكثر من رقم قياسى فى عالم انتقالات اللاعبين يتصدرها على الإطلاق حصول هيجواين 28 عاما على لقب أغلى مهاجم فى تاريخ كرة القدم وثالث أغلى لاعب فى التاريخ بعد جاريث بيل وكريستيانو رونالدو وقد يكون الرابع بعد أيام قليلة عندما يكمل بول بوجبا انتقاله من اليوفى إلى ريال مدريد.

فى الوقت نفسه أصبح هيجواين هو بطل أغلى صفقة فى تاريخ الدورى الإيطالى الممتاز وكسرت رقما ظل صامدا 16 عاما كاملة لصاحبه الأرجنتينى أيضا هيرنان كريسبو عندما ضمه لاتسيو عام 2000 إلى صفوفه مقابل 55 مليون يورو أى بفارق 35 مليون يورو وهو فارق كبير جدا قد يبقى على هيجواين فى الصدارة.

فى نفس الوقت كتبت الصفقة ظاهرة أخرى تمثلت فى اللجوء لأول مرة منذ سنين طويلة إلى بند تفعيل الشرط الجزائى فى عقود لاعبى الكرة مع أنديتهم للرحيل حيث لجأ اليوفى إلى رقم الـ90 مليونا الموجود فى عقد هيجواين مع نابولى عندما رفضت إدارة الأخير بيعه مقابل 65 مليون يورو لليوفى وكذلك رفضت عروضا وصلت إلى 70 مليون يورو لشرائه من أرسنال وتشيلسى ومانشستر يونايتد الثلاثى الإنجليزى الكبير،

وبدا واضحا رهان إدارة اليوفى على صفقة هيجواين فى إحداث طفرة كبيرة فى تشكيلة فريق السيدة العجوز للبقاء مسيطرا على لقب بطل الدورى الإيطالى لسنوات مقبلة بعد فوزه بالبطولة فى آخر 5 مواسم وهو معدل قياسى، وهو كمهاجم يملك سيرة ذاتية قوية فى ظل امتلاكه أهم رقم قياسى فى الكرة الإيطالية حاليا بتسجيله فى الموسم الماضى 36 هدفا أصبح معها أكثر لاعب تسجيلا للأهداف فى موسم واحد عبر عقود طويلة.

ومن الأرقام القياسية التى حققها هيجواين وصفقته مع اليوفى حصوله على أكبر راتب سنوى فى الملاعب الإيطالية حاليا حيث يمنحه اليوفى 7 ملايين و500 مليون يورو سنويا أى بإجمالى 30 مليونا فى 4 مواسم له داخل النادى مستقبلا. كما أصبح اليوفى يملك أهم دويتو أرجنتينى فى إيطاليا وفى الملاعب الأوروبية بشكل عام حيث سيلعب هيجواين فى الهجوم مع زميله باولو ديبالا 23 عاما الموهبة الواعدة الذى سجل 19 هدفًا فى الموسم الماضى وحل وصيفا له وهو لاعب أعسر موهوب يجيد اللعب كرأس حربة صريح ومهاجم ثان متأخر.

وتسعى إدارة يوفنتوس من وراء صفقة هيجواين إلى تحقيق عدة مكاسب خلال السنوات الثلاث المقبلة أبرزها الحصول على عائد إعلانات خاص بالمهاجم الأرجنتينى فقط لا تقل قيمته عن 25 مليون يورو بالإضافة إلى بيع قميصه رقم 9 حول العالم بأسره بما لايقل عن مليون قميص ليجنى مابين 5 إلى 8 ملايين يورو بخلاف زيادة القيمة التسويقية للنادى من جانب عائلة أنيلى خاصة مع احتمالات طرح 35% من أسهم النادى فى البورصة للشراء لصالح رجال أعمال صينيين فى المرحلة المقبلة والحصول على ما لا يقل عن 100 مليون يورو من وراء النسبة مع احتفاظ عائلة أنيلى بحقوق إدارة النادى لامتلاكها النسبة الأكبر.

التمويل لم يكن أزمة بالنسبة إلى يوفنتوس الذى حصد مجموعة من المكاسب المالية الضخمة التى تخطت 300 مليون يورو فى آخر عامين سواء عبر مكافآت الوصول إلى نهائى دورى أبطال أوروبا 2015، أو عائد بيع أكثر من نجم لأندية أخرى مثل بيعه لأرتور فيدال إلى بايرن ميونيخ الألمانى وألفارو موراتا إلى ريال مدريد الإسبانى بخلاف تخفيضه لميزانية تعاقداته كثيرا فى العام المالى الماضى عندما ترك 3 نجوم كبار هم كارلوس تيفيز وأرتور فيدال وأندريا بيرلو كانوا يكلفون خزينته 22 مليون يورو شاملة رواتب ومكافآت وإعلانات.

كما يملك اليوفى فرصة جنى عائد مالى كبير فى الفترة المقبلة يغطى نفقات هيجواين فى حالة موافقته على رحيل بول بوجبا الذى تخطى سعره حاجز الـ100 مليون يورو حاليا ويقترب من اللعب لمانشستر يونايتد الإنجليزى. ومن الدوافع المثيرة فى صفقة هيجواين حالة التفاؤل التى تسيطر على مسئولى اليوفى من تجربة ناجحة يخوضها المهاجم المخضرم فى صفوف الفريق خاصة أن آخر 4 سنوات شهدت نجاحا كبيرا للمهاجم الأرجنتينى مع الفريق بداية من كارلوس تيفيز ثم باولو ديبالا اللذين كانا ورقتى الفريق الرابحتين فى فوزه ببطولة الدورى الإيطالى 5 مرات متتالية إلى جانب تأقلم هيجواين مع الدورى الإيطالى بفضل تجربته الرائعة فى نابولى على مدار 3 مواسم قاد فيها الفريق للوجود المستمر فى بطولة كأس دورى الأبطال الأوروبى.

حكاية هداف مع راقصى التانجو

ينتسب جونزالو هيجواين إلى جيل "ليو الرهيب" الملك بدون ألقاب فى تشكيلة المنتخب الأرجنتينى الذى يلعب له فى آخر 8 سنوات مابين 2008 و2016 والذى قدم الكرة الجميلة بدون أن يحرز لقبًا دوليًا عالميًا أو قاريًا كبيرًا. وخلال مسيرته برفقة المنتخب الأرجنتينى،

خاض جونزالو هيجواين ضمن تشكيلة راقصى التانجو 63 مباراة سجل فيها 30 هدفا وهو معدل جيد فى ظل وجوده بديلا فى أكثر من 20 مباراة برفقة المنتخب قبل أن يجرى الدفع به فى الشوط الثانى.

وجلس هيجواين بديلا لفترة لزميله تيفيز ثم سيرجيو أجويرو ويلعب فى فترات أخرى، وخلال تلك الرحلة نجح هيجواين فى الحصول على وصافة بطولة كأس العالم والميدالية الفضية لنسخة البرازيل 2014 بالإضافة إلى وصافة كوبا أمريكا مرتين وهو أمل التانجو الآن فى التصفيات اللاتينية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم 2018.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق