أبوريدة.. الجميع في خدمته
محمد ابو العينين
12
125
تسابق عدد كبير من مسئولى اتحاد الكرة ووزارة الرياضة ورؤساء المناطق على إعلان دعمهم الصريح والواضح لهانى أبوريدة عضو اللجنة التنفيذية بالفيفا فى انتخابات اتحاد الكرة المقبلة، ولم يخجل أى منهم من إعلان هذا التأييد وأصبحت الأمور واضحة إذا كانوا يريدون الحصول على قطعة من التورتة القادمة.

عدم وجود منافسة حقيقية فى انتخابات اتحاد الكرة، وضمان هانى أبوريدة النجاح على الرئاسة بجانب أفراد قائمته ــ إلا إذا كان للمحكمة رأى آخر ــ جعل موظفى الجبلاية وبعض مسئولى وزارة الرياضة لا يحاولون مسك العصا من المنتصف ولا يلعبون على أى حبال فالتأييد واضح وصريح لأبوريدة وقائمته، خاصة أن هذا التأييد سيكون فرصة كبيرة لنيل رضا رئيس الجبلاية القادم من وجهة نظرهم وبالتالى الحصول على منصب فى الاتحاد بعيدًا عن شعارات الحياد وحرج الموقف بسبب المنصب،

فالبحث عن دور فى المجلس القادم طغى على كل شىء لديهم. أصبحت جولات هانى أبوريدة وقائمته تعج بالمسئولين السابقين والحاليين فى اتحاد الكرة، كما أن القائمة لا تعانى فى جولاتها بالمحافظات فرؤساء المناطق دائمًا فى الخدمة

.. أى عضو جمعية عمومية يرغب فى خدمة من داخل الجبلاية أو وزارة الرياضة لابد أن يخطر أن تدخل أبوريدة والهوارى هو من أنجز له تلك الخدمة، لضمان أكبر عدد من الأصوات. أبوريدة هو الآخر لم يبخل بكتابة فواتير انتخابية مقدمًا وتقديم وعود واضحة لمن يساعده فى الانتخابات، فكل يوم يخرج بتصريح ليعلن أنه سيبقى أحد المسئولين فى هذا المنصب، أو أن هذا المنصب محجوز لفلان أو علان، ليبدأ مبكرًا فى توزيع غنائم الانتخابات.

ثروت سويلم المدير التنفيذى لاتحاد الكرة بدأ مبكرًا فى تقديم فروض الولاء والطاعة لأبوريدة وقائمته، ورغم تحذير المرشحين لسويلم بضرورة أن يلتزم الحياد خاصة أنه من يدير اتحاد الكرة حاليًا، إلا أنه تجاهل كل ذلك وقام بمصاحبة أبوريدة فى جولاته الانتخابية، خاصة أنه يعلم أن أبوريدة ومجموعته هم الأقرب للنجاح فى الانتخابات المقبلة ما لم يتم استبعاد أحدهم بحكم قضائى. ثروت سويلم ضمن الاحتفاظ بمنصبه كمدير تنفيذى فى ظل رضا هانى أبوريدة عنه، وتصريحات سويلم بأنه مدين بالفضل لأبوريدة فى قدومه للاتحاد وأنه لن يتخلى عن تدعيم القائمة خاصة أنه مرتبط عاطفيًا بتلك المجموعة.

ولم يمانع سويلم فى تنفيذ طلب أبوريدة بتأجيل انطلاق بطولة الدورى كنوع من الترضية للأندية التى اشترطت على أبوريدة ضرورة تأجيل بدء الدورى الجديد إلى ما بعد الانتخابات فى محاولة من مسئولى هذه الأندية لتحقيق أكبر مكاسب مادية ومعنوية من المرشحين خلال هذه الانتخابات وهو ما طلبه أبوريدة من سويلم لكسب ود الأندية.

أبوريدة خرج قبل الانتخابات وأعلن أنه سيبقى على محمود الشامى فى لجنة شئون اللاعبين خاصة أنه يعلم أن الشامى يملك عددًا كبيرًا من أصوات أندية الغربية والدلتا، حيث يرغب أبوريدة فى دعم الشامى له فكان لابد أن يقدم له وعد توليه اللجنة، على الرغم من أن أحمد مجاهد ضمن قائمة هانى أبوريدة وقريب من النجاح فى الانتخابات ويريد مجاهد العودة لإدارة اللجنة، وهو اتفاق تم بينهما لكن لم يعلن عنه حتى لا يخسر جهود الشامى. محمود الشامى قام بعمل مؤتمر لقائمة أبوريدة دعا إليه عددًا كبيرًا من الأندية، ولم يكتف بذلك بل بدأ يتواجد فى مؤتمرات أبوريدة فى المحافظات ومنها مؤتمر أندية دمياط وبورسعيد حيث يكون الشامى حاضرًا دائمًا لدعم أبوريدة.

اللجنة القانونية بالجبلاية أيضًا كانت حاضرة فى مؤتمرات أبوريدة عن طريق محمد الماشطة، كما أن العديد من موظفى الجبلاية يتسابقون على حضور الندوات والمؤتمرات أملًا فى الحصول على رضا عضو الفيفا للاحتفاظ بمناصبهم بعد الانتخابات. جمال علام رئيس اتحاد الكرة السابق حضر أيضًا مؤتمر أبوريدة بالقاهرة كنوع من رد الجميل خاصة أن نجاحه فى المجلس السابق كان بسبب دعم هانى أبوريدة وحازم الهوارى له، وهو ما نتج عنه جلوسه على كرسى رئاسة اتحاد الكرة أربع سنوات. نفوذ أبوريدة لم يقتصر على اتحاد الكرة فقط، بل امتد إلى وزارة الرياضة،

حيث اشتكى له عدد من الأندية من تأخر دعم الوزارة للإنشاءات وتطوير للبنية بها، وقام أبوريدة بإرسال مسئولى تلك الأندية لأحد موظفى وزارة الرياضة الذى قام بإنهاء كل الأوراق لهم، وهو ما علم به منافسوه وقاموا بتوجيه انتقادات للوزارة وطالبوهم بالوقوف على الحياد فى الانتخابات، خاصة أن البعض كان قد وجه انتقادات للوزير خالد عبدالعزيز لعقد جلسة للصلح بين حازم الهوارى وأحمد مجاهد، خاصة أن علاقة الوزير بهانى أبوريدة ممتدة منذ سنين طويلة منذ أن كان رئيسا للجنة تنظيم أمم أفريقيا 2006 بالقاهرة.

مصطفى عزام مسئول التطوير بوزارة الشباب والرياضة كان من ضمن المتواجدين بشكل دائم فى مؤتمرات أبوريدة بعدما استقر عضو الفيفا على تشكيل لجنة للتطوير بالجبلاية. واتفقت القائمة على تعيين مصطفى عزام رئيسًا للجنة، حيث كان يعمل مسئولًا بلجنة التطوير فى وزارة الشباب والرياضة خلال وقت سابق.

أهم ما ميز جولات قائمة هانى أبوريدة عن غيرها أن رؤساء المناطق فى المحافظات يكونوا فى مقدمة مستقبلى القائمة ويقوموا بتذليل جميع العقبات لهم مثلما حدث خلال جولات القائمة بالصعيد ودمياط وغيرها من المحافظات، مع وعود بإستمرارهم فى مناصبهم بعد نجاح القائمة فى الانتخابات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق