حفلات مهرجان القلعة للناس الغلابة
سيد محمود
12
125
لمهرجان القلعة جمهور.. ينتظر حفلاته منذ أن بدأ أنشطته.. وهو اليوم يحتفل بيوبيله الفضى حيث افتتح الكاتب الصحفى حلمى النمنم ويصاحبه الدكتور خالد عناني وزير الآثار فى حضور الدكتورة إيناس عبدالدايم رئيس دار الأوبرا المصرية والدكتور رضا الوكيل رئيس البيت الفني للموسيقى والأوبرا ومدير المهرجان.

إذا أردت أن تري مصر الثقافة والفن والحضارة والتاريخ، فعليك أن تذهب إلي أعلي منطقة في قلب القاهرة وتحديدًا عليك بزيارة قلعة صلاح الدين الذي انطلق منها احتفال اليوبيل الفضي لمهرجان الموسيقي والغناء، وسط حشد جماهيري ضخم ضم الآلاف من مختلف فئات الشعب ومعهم وزراء الثقافة والآثار والتضامن والهجرة وشئون المصريين بالخارج وعشرات السفراء العرب والأجانب في مشهد جعل الجميع ينصهر في بوتقة الفن والتاريخ،

وقف الحضور للسلام الوطني المصري (بلادي بلادي لكي حبي وفؤادي.. مصر يا أم البلاد). فهي حقيقة يمكنك أن تشاهدها في حفلات المهرجان الذي يحمل عبق التاريخ الممزوج بنسمات الفن الساحرة ويظهر علي المسرح فرقة (فرسان الشرق للتراث والرقص المعاصر) التي قام مديرها الفني بتصميم استعراض بعنوان (فنون وأجيال) خصيصًا لليوبيل الفضي للمهرجان وعبّر من خلاله عن خروج الفن من قلب التاريخ في لوحة فنية رائعة نحتها أعضاء الفرقة

.. تلتها كلمة للدكتورة إيناس عبدالدايم رحبّت فيها بالحضور، وقالت إن مهرجان قلعة صلاح الدين للموسيقى والغناء محاكاة بين عظمة التاريخ والفن، وأكدت أن الفنون قادرة على تغيير السلوك المجتمعي وتهذيب النفوس، وأضاف أن هذا التاريخ العريق الذي يشع من جدران القلعة يتملكنا خلاله الإصرار لنواصل رسالتنا التنويرية،

ونؤكد أننا نستطيع أن نتحاور ونلتقي بحضارات العالم بالموسيقي والغناء اللذين يحملان في داخلهما روح هذا الشعب.. وشكلا وجدانه على مر العصور المختلفة.. فإن التاريخ والفن يجتمعان اليوم فى القاهرة قلب مصر التى ستظل رمزًا ومنبرًا وعاصمة للثقافة والفنون وعلّمت العالم معنى الإنسان والإنسانية بحضارتها وتاريخها العريق.

وطلبت من وزير الآثار الدكتور خالد العناني إلقاء كلمة للمهرجان تحدث خلالها عن القوة الناعمة لمصر والمتمثلة في الفنون والآثار المصرية التي علّمت العالم، وأكد أنها رسالة للعالم يمتزج فيها الفن مع عبق التاريخ لتعيد التوجه والتوحد لفنوننا، وهو ما يشكل حراكًا لحياتنا وتضع هذا الشعب في مصاف الشعوب المتقدمة.

وقال وزير الثقافة الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، إننا نقف وفي خلفيتنا حضارة 008 عام ومع الاحتفال بربع قرن لهذا المهرجان نؤكد أن هناك استمرارية للفن والثقافة في هذا البلد.

وأضاف أن الحضارة المصرية القديمة كان الفن يتجاور مع الدين فهمًا لكي يحيا الإنسان حياة فاضلة، لذا لا تعارض بينهما ومن يظن غير ذلك فالتعارض في ذهنه هو.

وأكد أن دار المصرية تدعم الفن وطالب من كل المؤسسات التعاون بدعم الفنون باعتبارها حقًا لكل مواطن مصري، بعدها تم تكريم خمس شخصيات أسهموا بإنجازاتهم ومجهوداتهم في إثراء الساحه الفنية، كما شاركوا في نجاح دورات المهرجان المتتالية وهم الدكتور مصطفي ناجي رئيس دار الأوبرا والمهرجان الأسبق،

وتسلمها عنه مدير المهرجان الدكتور رضا الوكيل والمايسترو الدكتور شريف محيي الدين مؤسس المهرجان وعازف الترمبون بأوركسترا القاهرة السيمفوني طارق سعد الشامي ومغني الأوبرا عبدالوهاب السيد، وفوزي عبدالله منفذ حفلات المهرجان لأكثر من 51 عامًا بعدها دعا وزير الثقافة كلاً من وزيرة التضامن الدكتوره غادة والي ووزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج نبيلة مكرم للصعود إلي خشبة المسرح في صورة تذكارية مع المكرمين عقب ذلك بدأ الحفل الغنائي لفريق لا بتي شاه أو القطط الصغيرة الذي تأسس في عام 7691،

وهو أحد أشهر الفرق الناطقة بالإنجليزية التي ظهرت في أواخر ستينيات القرن الماضي، وسجلت بصمة واضحة في أذهان الجماهير وضمّت من أعضائها المؤسسين الفنان الكبير عزت أبوعوف الذي أشعل الحفل بحضوره ولاقي ترحابًا شديدًا من الجمهور،

وجدي فرنسيس، صبحي بدير، صادق قليني، بينو فارس ومن العازفين الجدد المايسترو وعازف البيانو ناير ناجي وتألقوا في مجموعة من الأغاني العالمية التي انتشرت في سبعينيات القرن الماضي والتي تفاعل معها الجمهور لكل من جاك بريل وجون فرانسوا ميشيل ومات مونرو.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق