كيف احتكرت beIN سبورت الأوليمبياد 16 عامًا مقبلة؟
12
125
تسببت حالة التقشف العام في اتحاد الإذاعة والتليفزيون إلى عدم إرسال بعثة تليفزيونية أو إذاعية إلى ريو لتغطية المباريات أو إجراء لقاءات مع اللاعبين أو حتي التعليق الصوتي علي مباريات البطولة من هناك،

وحتي في حالة سفر البعثة التي كانت ستتكلف مليون دولار حسب ماقالته صفاء حجازي رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون، وهو مبلغ ضخم جدًا يضاف إلى 3 ملايين دولار قيمة شراء مصر حقوق البث التليفزوني من اتحاد الإذاعات العربية، وهي الحصة الثابتة لمصر باعتبارها عضوًا من أعضاء الاتحاد،

وهي آخر بطولة يتم عرضها علي شاشات القنوات العربية المفتوحة، بعد أن أعلنت اللجنة الأوليمبية الدولية توقيع عقود البث الحصري مع مجموعة beIN سبورت الإعلامية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتم الاتفاق بين الطرفين على تغطية 4 دورات للألعاب الأوليمبية بداية من دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية الثالثة والعشرين المقامة في بيونغ تشانغ الصينية عام 2018،

وتم التأكيد على أن beIN سبورت هي الناقل الحصري والرسمي للألعاب الأوليمبية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتغطي تلك الاتفاقية طويلة الأمد كلاً من دورة الألعاب الأوليمبية الشتوية الثالثة والعشرين المقامة في بيونغ تشانغ الصينية عام 2018 وبكين 2022 أيضًا ودورة الألعاب الأوليمبية الصيفية الثانية والثلاثين في طوكيو عام 2020،

بالإضافة إلى دورة الألعاب الأوليمبية عام 2024 والتي لم يتم تحديد مكان إقامتها بعد. قال توماس باخ رئيس اللجنة الأوليمبية الدولية: (يسعدني أن أرحب بشريك البث الجديد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.. فبسجلهم المتميز في البث، نحن نؤمن أنهم سيقدمون تغطية متميزة لجميع دورات الألعاب الأوليمبية في المنطقة، بما في ذلك التغطية التليفزيونية المجانية). وكانت قنوات beIN سبورت قد أكدت علي التزامها بتقديم ترويج متميز للألعاب الأوليمبية لم يسبق له مثيل،

بما في ذلك إنشاء ودعم للقناة الأوليمبية في المستقبل. وأكد ناصر الخليفي أن قنوات beIN سبورت ستقدم البث المجاني قائلاً: (إنه تماشيًا مع اشتراطات اللجنة الأوليمبية الدولية، فقد أكدنا أننا سوف نقوم ببث العديد من ساعات البث للألعاب الأوليمبية الصيفية والشتوية عبر قنواتنا غير المشفرة خلال فترة الألعاب). وأنه نتيجة لتلك الاتفاقية ستصبح مجموعة beIN الإعلامية ولأول مرة لها القدرة على البث المباشر من داخل الألعاب الأوليمبية وبدون الحاجة لوجود وسيط بث، كما هو الحال خلال ألعاب ريو 2016،

وبالتالي انتقلت الألعاب الأوليمبية من اتحاد الإذاعات العربية إلى beIN سبورت لمدة خمس سنوات مقبلة، وبالتالي ستقوم beIN بما تراه من أنوع البث لبعض المباريات علي المفتوح، والباقي علي النظام المشفر كما ترغب، فهي توقع علي بنود واضحة بالبث علي النظام المفتوح، ثم تبث علي المشفر نظرًا لقوتها في الاتحادات واللجان الأوليمبية.

والحقيقة أن مجموعة beIN سبورت تعرف أسرارًا كثيرة في أنظمة البث لما تحت يديها، مثلما نقلت مباريات ستوك سيتي الأولي علي النظام المشفر ماكس الموجود فقط علي القمر الصناعي سهيل، والبعيد تمامًا عن القمر المصري نايل سات،

وهي بالتالي ترغم المشتركين في الباقات الخاصة بها أن تتجه إلى القمر الصناعي القطري في إطار الترويج له، لكي يصبح واحدًا من أهم الأقمار الصناعية في الشرق الأوسط، ورغم اعتراف شركة النايل سات المصرية بوجود ترددات خرجت من القمر الصناعي المصري بسبب القمر الصناعي القطري، لكنها لم تؤثر عليها كما قالت،

وأن لديها حتي الآن عددًا ضخمًا من القنوات التي تقوم بالعمل علي القمر الصناعي المصرى، وبعيدًا عن حقوق البث والمشاهدة التي ستكون مقتصرة علي قنوات beIN لمدة خمس سنوات، فإن التليفزيون المصري خاصة قناة النيل للرياضة قد حاولت في ظل الظروف التي حدثت للبعثة، ومنعها من السفر أن تقدم الخدمات المطلوبة منها خاصة أنها قدمت إلى التبادل الإخباري بالاتحاد خريطة متكاملة بالمباريات التي ستقوم بنقلها علي الهواء، خاصة المباريات التي تشارك فيها مصر

.. وطلب المسئولون في القناة من الهندسة الإذاعية أن تخصص أكثر من كابينة تعليق في ستوديو 13 التابع للقناة الموجود به فعليًا أربع كبائن تعليق، لكن الجميع اكتشف أن الكبائن بعضها متهالك وبعضها لا يصلح نتيجة لتهالك الاستوديو نفسه، باعتباره أول ستوديو تطلق منه قناة النيل للرياضة، فتم الاعتماد علي كبائن التعليق في ستوديو 36 بالدور الرابع، وهما 2 كابينة فقط، بالإضافة إلى بلاتو الاستوديو المستخدم ككابينة تعليق واحدة في الفترات الليلية،

وحاولت القناة أن تبث المباريات طبقًا للمتعارف عليه، إلا أن التبادل الإخباري لم يلتزم كما قالت المصادر داخل القناة، والتي كشفت أن التبادل الإخباري كان يعطي صورة بخلاف الصورة التي تطلبها القناة إنما تعطيها صورة أخري، وأحيانًا يتم القطع علي المباراة وعرض مباراة أخري طبقًا للخط القادم من إدارة التبادل الإخباري بالاتحاد،

وهو المسئول الأول عن الصورة ونظام البث في الاتحاد.. أما عن المعلقين فقال حمدي السيد رئيس قناة النيل للرياضة إنه تمت الاستعانة بهم بالفعل لتغطية المباريات التي تأتي بدون صوت معلق اتحاد الإذاعات العربية، فهناك مباريات أو ملخصات تأتي بصوت المعلقين التابعين لاتحاد الإذاعات العربية، فنقوم بإسناد التعليق إلى معلقين معتمدين ومنهم الكابتن مختار عمارة المعلق علي الأثقال وأحمد زهران ووليد صلاح معلقى التايكوندو وأحمد سامي في السباحة والبعض منهم خبراء ومدربون حسب الاحتياج إليهم وتوزيعهم علي المباريات المختلفة، والحقيقة أن رد فعل الجمهور نحو هؤلاء سواء كان إيجابيًا أو سلبيًا،

يؤكد أن نسبة المشاهدة مرتفعة جدًا لقناة النيل للرياضة، الحقيقة أن المعلق في قناة النيل للرياضة يحصل علي أجره بالدقيقة في المباراة والدقيقة تصل إلى 2 جنيه، بما أن المباراة تصل إلى 120 جنيهًا بينما في القنوات الأخري يحصل علي أعلي أجر، وبالتالي فالمعلقون المصريون مظلومون في الأجر أيضًا ومع هذا قاموا بعملهم،

اتحاد الإذاعات العربية أرسل من ناحيته معلقين يقوم هو بتحمل أجورهم ويقومون بالتعليق علي بعض المباريات المختلفة بدون تحمل أية أمور مالية من الدول الأعضاء.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق