حسام البدرى: محظوظ من يدرب الأهلى
محسن لملوم
12
125
عقب كل فشل لأى مدرب أجنبى يتولى تدريب الأهلى يتم طرح اسم حسام البدرى ولأسباب متعددة لا يتم الاتفاق معه حتى فتح رحيل مارتن يول من تدريب الأهلى الباب أمام عودة البدرى للولاية الثالثة للفريق، فى حواره التالى يشرح الصعاب التى تواجهه ويوضح حقيقة هروبه فى المرة السابقة، ويتحدث أيضا عن أحلامه وطموحاته مع الفريق فى الفترة المقبلة ويفتح صفحة جديدة مع الكل سواء لاعبين أو جماهير بهدف واحد فقط هو مصلحة النادى الأهلى، ومعه كان هذا الحوار:

** فى البداية ماذا تمثل لك العودة الثالثة لتدريب الأهلى؟

بدون شك أعتبر نفسى محظوظًا لأننى أعود مرة ثالثة لتدريب الأهلى وهو يعنى لى ثقة كبيرة من مجلس الإدارة وأيضا من معظم محبى الفريق الذين باركوا عودتى، بل إن أغلبهم طالب بها عقب إخفاق الفريق فى المسيرة الأفريقية، وأنا فى أى وقت تحت أمر النادى الأهلى لأنه ببساطة بيتى الذى تربيت فيه وأتمنى أن أكون دائما فى خدمته.

** وما هى تفاصيل عقدك مع الفريق؟

لا توجد أية تفاصيل لأننى حتى هذه اللحظة لم أتحدث فى أى أمور تخص العقد ولن أتحدث فيها لأننى كما سبق أن قلت ابن النادى وأى كلام عن عقود هى ليست إلا شكليات لأننى مرتبط مع النادى بكلمة شرف ليس إلا.

** قبل الخوض فى تفاصيل الحوار كيف ترد على معارضة بعض الجماهير لتوليك المهمة بداعى هروبك فى السابق من تدريب الفريق؟

هذه الجماهير معذورة لأنها لا تعرف الحقيقة، لأن الحقيقة تقول إنه كان هناك اتفاق مسبق بينى وبين الإدارة يسمح لى بالرحيل ووقتها لم أكن فى حاجة لإعلان ذلك، لكن وبما أن البعض تحدث فيها وزعموا أننى هربت من النادى وبالتالى لا أستحق العودة إليه مرة أخرى فأقول لهم اسألوا هادى خشبة والذى كان فى موقع المسئولية بالنادى وقتها، وسيذكر الحقيقة، وبشكل عام ليس من أخلاقياتى أن أتهرب من عملى خاصة إذا ما تعلق الأمر بالنادى الأهلى صاحب الفضل الأول والأخير علىّ بعد فضل الله عز وجل، وأتمنى أن تتفهم هذه الجماهير طبيعة الأمر فى الفترة المقبلة لأن الفريق فى حاجة لتوحيد الجهود لأجل استفاقة الفريق والعودة مرة أخرى للأداء الجيد وتحقيق البطولات.

** أثناء المفاوضات مع إدارة الأهلى لتدريب الفريق لماذا فضلت الصمت وعدم الحديث عنها حتى تم الإعلان الرسمى مؤخرا؟

بالفعل جمعتنى جلسة مع المهندس محمود طاهر تحدثنا خلالها عن ظروف الفريق الفنية فى الوقت الحالى ومستقبل الفريق دون التطرق إلى مهمة تولى تدريب الفريق من عدمه، ورغم اللقاء المطول فإن كل الحديث كان عن مستقبل الفريق وظروفه الحالية، وأذكر أننا اتفقنا على جلسة أخرى لاستكمال الحديث، وفى المرة الثانية تحدثت عن وجهة نظرى ورؤيتى لاحتياجات الفريق والتى اقتنع بها تماما، فاجتمعنا فى أكثر من جلسة قبل الاتفاق على تولى المهمة مرة أخرى عن قناعة تامة منه ومنى.

** بعد خسارة الأهلى كأس مصر أمام الزمالك والخروج الأفريقى المهين ماذا لديك لتقدمه للفريق فى الفترة الحالية؟

منذ اللحظة التى تم إعلانى فيها بخبر تولى المهمة وأنا اعتبرت نفسى فى العمل رسميا، وبالفعل بدأت فى مهمتى دون انتظار عودة اللاعبين للتدريب عقب مباراتهم مع أسيك فى كوت ديفوار، وببساطة أقول إنه إذا كان الأهلى أخفق فإنه أيضا فريق كبير ويعمل دائما فى اتجاه واحد فقط وهو البطولات، والفريق حاليا مقبل على بطولة الدورى التى نستعد لها خاصة أن أول مباراة ستكون أمام منافس عنيد وفريق كبير هو الإسماعيلى، لذلك نعمل من أجل بداية جيدة فى بطولة الدورى، ومن المؤكد أن هدفنا هو استعادة البطولات والانتصارات.

** من المعروف عنك الاعتماد على اللاعبين الشباب وصغار السن فما هو مصير اللاعبين الكبار بالفريق أمثال غالى ومتعب وإكرامى وعاشور وفتحى؟

حتى وإن كنت أحب الاعتماد على اللاعبين صغار السن فإن المعيار ليس السن فقط بل العطاء، والكل عندى سواسية بالفريق ومن يعطى ويؤدى بكل جد فمكانه محجوز بالفريق مهما يكن عمره، وأعلن بكل صراحة أن اللاعبين الكبار هم من الأساسيين عندى خاصة أنهم يتمتعون بخبرات تدعم الفريق فى أوقات الشدة وأنا بالفعل أحتاج لمثل هؤلاء اللاعبين لكن الخبرة وحدها لا تكفى لأن العطاء هو المعيار الأساسى.

** قائمة الفريق مازال ينقصها اسم واحد فقط فهل تم الاستقرار عليه أم لا؟

حتى هذه اللحظة لم نحسم الأمر لكن من المؤكد أنه فى أقرب وقت سنحسم أمر هذا اللاعب لأجل استكمال القائمة بما يتوافق وحاجة الفريق فى الفترة المقبلة بعد سلسلة التعاقدات الجديدة التى أبرمها الفريق مؤخرا.

** فى اختيارك لجهازك المعاون ألا تخشى قلة خبرة سيد معوض فى منصب المدرب المساعد؟ بالطبع لا أخشى ذلك لأن سيد معوض سيعمل وسط مجموعة من زملائه أصحاب الخبرات أمثال أحمد أيوب وطارق سليمان وسيد عبدالحفيظ والبقية، وأتمنى أن تكون خير بداية لمعوض فى مجال التدريب فى المستقبل، خاصة أنه لديه المقومات لذلك ويحلم بأن يكون مدربًا كبيرًا فى المستقبل ودورنا أن نساعده على تحقيق ذلك.

** وما صحة أنك طلبت انضمام محمد أبوتريكة فى جهازك المعاون؟

لم يحدث على الإطلاق لكن للأمانة فى مرة سابقة تم طرح اسمى لتدريب الفريق فى ظروف مشابهة ووقتها بالفعل فكرت فى أبوتريكة لكن القرار لم يتم من الأساس وانتهى الأمر فى حينه ولم نتطرق إليه مرة أخرى.

** وماذا عن التقرير الفنى الذى كتبه مارتن يول عن الفريق ومدى استعانتك به؟

التقرير الفنى للمدرب السابق يعتبر من الأمور الطبيعية فى الفريق لأن دورنا لا يبدأ من الصفر بل دور مكمل لما سبق وقام به الجهاز السابق، وبالطبع سيوضع فى الاعتبار بما يفيد الفريق لأن مصلحة الفريق أولا وأخيرا وقبل كل شىء.

** بصراحة هل تعتبر نفسك محظوظًا أم العكس لتوليك المهمة فى ظروف صعبة؟

أى شخص يتولى تدريب الأهلى فهو محظوظ جدا لأنه يدرب فريقا كبيرا ذائع الصيت وصاحب بطولات جعلته الأكثر تتويجا فى العالم على المستوى القارى، لذلك فأنا محظوظ بتدريب الأهلى مهما تكن الظروف الحالية وحتى وإن كانت فى قمة السوء، لكننى بالطبع كنت أتمنى أن أدرب الفريق فى ظروف أفضل لأنه كلما كانت الظروف جيدة كان ذلك عاملا مساعدا فى تحقيق النجاح، لكن على أية حال أعتبر نفسى لدى عمل كبير وشاق لأجل إعادة الفريق لسابق عهده مرة أخرى.

** فور توليك المهمة ناشدت اتحاد الكرة من أجل انتظام المسابقة فلماذا؟

بالفعل قمت بذلك لأن عدم وضوح الرؤية بالنسبة لمواعيد المباريات وأماكنها أمر سيئ ويصعب من مهمة المدرب والفريق ككل، ومن شأنه أن يشتت اللاعبين، وهو ما لا أتمناه، لأننى حريص على توفير أكبر قدر من التركيز لكل اللاعبين، ولأنه كلما كانت الخريطة واضحة فإن ذلك يتيح لنا العمل بشكل جيد وذلك بالطبع مع تقديرى للظروف والأحوال لكن أتمنى انتظام المواعيد فى كل شىء.

** وماذا عن أزمة ملعب الفريق فى الموسم المقبل وما هى طلباتك بخصوصها؟

بالطبع أزمة الملعب لابد أن تختفى فى الموسم الجديد ويجب أن يلعب الفريق مبارياته على أحد ملاعب القاهرة حتى يتجنب عناء السفر سواء إلى برج العرب أو إلى السويس، وهو ليس فقط مطلبا أهلاويا، بل أتمنى أن يخوض قطبا الكرة المصرية الأهلى والزمالك مبارياتهما فى القاهرة حتى لا نرهق اللاعبين لأنهم العناصر الرئيسية لمنتخب مصر المقبل على التصفيات المؤهلة للمونديال، وفى حاجة لكل جهد وتركيز، ومن الطبيعى ألا نرهقهم فى السفر المتكرر بسبب مباريات الدورى.

** كان من المقرر إقامة معسكر خارجى للفريق فلماذا ألغيته؟ ألغيته بسبب ضيق الوقت من تولى المهمة وبداية الدورى، ولو كان الوقت يسمح لأقمنا معسكرا خارجيا بالطبع لكن الظروف هى التى تحكمت فى ذلك.

** فى البداية كان تفكيرك نحو مدرب أحمال أجنبى ثم غيرت القرار إلى مدرب عربى فلماذا؟

ببساطة لأنه فى حالة الاستعانة بمدرب أحمال أجنبى كان سيتطلب الأمر توفير مترجم له وهو ما رفضته توفيرا للعدد والوقت، وبالفعل هناك اختيار ما بين اثنين من مدربى الأحمال وخلال وقت وقصير سيتم الاستقرار على أحدهما.

** أعلنت أنك تفتقد كثيرا جماهير الأهلى وأنك تمنيت العودة للفريق من أجلهم فكيف ذلك والمباريات بدون حضور جماهيرى من الأساس؟

أى شخص ينتمى لفريق جماهيرى كبير مثل الأهلى سيعرف جيدا قيمة هذه الجماهير، ومن المؤكد سيفتقدها إذا ما غاب عنهم، وحتى لو غابت الجماهير عن المدرجات فإن جماهير الأهلى الغفيرة دائما تتابع كل جديد بالفريق ولها آراء مهمة فى ذلك، وبحكم أننى سبق ودربت الفريق مرتين وعملت فى الأجهزة الفنية لفترات طويلة فإننى أعرف جيدا قيمة ذلك وأفتقده بشدة، ولا أخفى سرا إذا ما قلت إن هدفى الأول هو إسعاد جماهير الأهلى الكبيرة.

** أخيرا فى رأيك رغم وفرة اللاعبين بالفريق فى الفترة الماضية ودعم مجلس الإدارة لماذا أخفق الأهلى مع أكثر من مدرب؟

قبل الحديث عن الإخفاق لا ننكر أن الفريق حقق بطولتى السوبر المحلى وبطولة الدورى ووصل إلى نهائى الكأس وخسره وخرج من البطولة الأفريقية، والمشكلة أن جماهير الأهلى غير متعودة على خسارة البطولات والخروج منها، والإدارة هنا لا تلام أبدا لأنها وفرت كل الدعم، لكن الحقيقة أن الفريق واجه سوء حظ غريب جدا فى مبارياته الأخيرة والتى لو حالفه التوفيق فيها لتغيرت الأمور إلى الأفضل، بدليل مباراة الزمالك فى الكأس ومباراة زيسكو الأخيرة فى دورى الأبطال، وهو ما أتمنى أن يحالفنى فى الفترة المقبلة حتى يستعيد الفريق قيمته الكبيرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق