وجوه المشاهير تظهر في دورى الناس الغلابة!
صلاح رشاد
12
125
وجوه جديدة تبحث لنفسها عن بصمة في سوق التدريب بدوري القسم الثاني الذي ينطلق أواخر شهر سبتمبر المقبل، علي أمل أن تكون هذه البصمة بمثابة نقطة عبور لدوري الأضواء بعد ذلك.

علي ماهر الذي كانت له تجربة قصيرة في الموسم الماضي مع نجوم المستقبل، يعلق آمالاً كبيرة في الموسم الجديد علي مشواره مع الترسانة الذي فضّل الاعتماد علي أبنائه، بعد أن فشل عبدالرحيم محمد في قيادة الفريق إلى دوري الأضواء

.. وكان الترسانة قاب قوسين أو أدني من الصعود في الموسم الماضي عندما صعد للتصفيات النهائية أمام الشرقية لكن الركلات الترجيحية ابتسمت للأخير.. وقد خرجت إدارة الشواكيش برئاسة أحمد جبر عن المألوف في اختياراتها من داخل النادي، فابتعدت عن المدربين الكبار أمثال شاكر عبدالفتاح ورأفت مكي ويحيي السيد وفضلت إتاحة الفرصة لجيل الشباب،

وكانت هناك مفاضلة بين علي ماهر وعلاء نوح خاصة أن الأخير له تجربتان ناجحتان مع شباب الضبعة وفاركو في الموسمين الماضيين، وتميّز نوح بأنه قادر علي صنع توليفة جيدة من اللاعبين تعيين الفريق في النهاية علي أن يكون منافسًا قويًا، لكن الأغلبية داخل إدارة الترسانة انحازت لعلي ماهر ربما لأنه أكثر شهرة! خالد بيبو نجم الأهلي الأسبق يخوض أول تجربة في مشواره التدريبي

.. ومن حس حظه أن التجربة الأولي مع فريق مستقر هو السكة الحديد الذي تحرص إدارته علي توفير الاستقرار الفني للفريق، بدليل أن جمال عبدالحميد ظل مديرًا فنيًا علي مدار 4 مواسم متتالية، إلى أن تقدّم باستقالته من تلقاء نفسه بعد أن تولي منصب مدير الكرة بالزمالك لبعض الوقت في أواخر الموسم الماضي.. لكن التجربة لن تكون سهلة بالنسبة لبيبو خاصة أن الإدارة تضع نصب أعينها أن يكون الفريق منافسًا قويًا علي الصعود إلى الدوري الأضواء في الموسم المقبل

.. كما أن المباريات الودية لم تكن في مصلحة المدرب الشاب فقد انهزم السكة من سوهاج وبهتيم وتعادل مع الطرق والكباري والبلاستيك، مما وضعه في موقف حرج مبكرًا مع الإدارة التي لن تتعجل اتخاذ أي قرارات، خاصة أنها مشهورة بالحرص علي توفير الاستقرار الفني للفريق وعدم الحساب بالقطعة.. لكن بيبو مطالب بتدارك الموقف بأقصي سرعة حتي لا تهتز الأرض تحت قدميه بعنف مبكرًا جدًا. من الوجوه الجديدة أيضًا طه شحاتة لاعب الشمس الأسبق الذي تولي الإدارة الفنية لفريق صيد المحلة الذي كان الحصان الأسود لمجموعة بحري في الموسم الماضي تحت قيادة مدربه مصطفي عبده (ابن المحلة)

.. شحاتة هو مستثمر الفريق أيضًا ولولا ذلك لما حصل علي هذه الفرصة. فريق سيراميكا الصاعد الجديد لدوري القسم الثاني فضّل أن يراهن علي سعد فاروق صاحب إنجاز الصعود وهو نفس السيناريو الذي حدث مع فريق كوكاكولا الذي فضّلت إدارته أن يستمر عيد مرازيق بعد الجهد الكبير الذي بذله مع الفريق وقيادته إلى دوري القسم الثاني، وهو نفس ماحدث أيضًا مع المدرب عصام عبدالجابر في فريق كيما أسوان.

ويراهن الزرقا علي المدرب الشاب عبداللطيف الدوماني نجم المحلة السابق، والذي كانت له تجارب ناجحة في دوري القسم الثالث لكن الوضع مختلف بالتأكيد في هذه المسابقة إلى تحتاج إلى مقومات وعوامل كثيرة لتكون هناك فرصة حقيقية لفريق بعينه لكي ينافس بقوة علي الصعود. كما يراهن نادي الشرقية للدخان علي المدرب الشاب حازم فضل في إطار سياسة إدارة النادي بالاستعانة بأبناء الدخان بداية من أبوبكر فودة قبل 3 مواسم ثم خالد عبدالعظيم وأخيرًا حازم فضل.

ويعتمد ديروط علي المدرب عماد سمير بعد أن رفض ضياء الزعيم الاستمرار في المهمة مفضلاً الرحيل.. ولن يجد المدرب الجديد صعوبة في تحمل المسئولية خاصة في ظل تواضع طموحات ديروط الذي يبحث عن البقاء نظرًا لضعف الإمكانات المادية وعدم قدرة إدارة النادي علي توفير الميزانية القادرة علي أن تجعل ديروط رقمًا صعبًا في مجموعة الصعيد

.. وكان فوز الفريق وديًا علي المنيا الذي يتولي تدريبه المخضرم صبري المنياوي بمثابة دفعة معنوية جيدة لعماد سمير الذي يريد من خلال هذه التجربة أن يقدم أوراق اعتماده كمدرب يمكن الالتفات إليه والرهان عليه من الفرق الكبيرة في مجموعة الصعيد. رغم أن كرم جابر تولي تدريب الحمام في أواخر الموسم الماضي فإنه نجح في انتشاله من منطقة الخطر وقاده إلى البقاء لذلك فضّلت إدارة الحمام استمرار المدرب الذي يعتبر الموسم الجديد فرصته الحقيقية لإثبات جدارته في الوسط التدريبي.

ويتعلق بنفس الأمل حمدينو عبدالجليل في دكرنس حيث يعتبر هذه التجربة مهمة جدًا بالنسبة له ونجاحه فيها يفتح له آفاقًا جديدة كما أن فشله سيكون حائلاً دون أن يحصل علي فرص أخري في فرق كبيرة. عماد دربالة مدرب دمياط الأسبق والذي اختفي لمدة موسمين تقريبًا، يعود من بوابة مركز شباب طامية الذي يعتبر فرصته لإثبات أحقيته في تدريب فرق أكبر في حالة ظهور بصمته علي فريق طامية.

إذا كانت الظروف قد خذلت خالد متولي مدرب إنبي السابق وحرمته من الاستمرار في دوري الأضواء، فإنه يراهن علي تجربته الجديدة مع الألومنيوم خاصة أنه فريق كبير ويملك كل مقومات المنافسة وفي حالة تحقيق إنجاز معه يستعيد متولي جزءًا كبيرًا من الأرض التي فقدها في الفترة الماضية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق