أجاى يعد الجماهير بالبطولات: مش مصدق أننى في "فرقة أبوتريكة"
محسن لملوم
12
125
جونيور أجاى النيجيرى هو أحدث الوجوه المنضمة للنادى الأهلى قادمًا من ريو دى جانيرو بعد المشاركة مع منتخب بلاده فى الحصول على برونزية الألعاب الأوليمبية، يؤكد أن انضمامه للأهلى أشبه بالحلم، يعرف أبوتريكة وعماد متعب ورمضان صبحي، يعترف بأن على معلول ساعد فى قراره باللعب للأهلي، ويؤكد أنه يجيد اللعب فى أكثر من مركز ويعد جماهير الأهلى بالحصول على كل البطولات، وفور وصوله إلى مقر النادى الأهلى كان معه هذا الحوار...

* فى البداية حدثنا عن مشوارك مع كرة القدم؟

- أنا من ناشئى فريق ليونز النيجيرى حيث لعبت له فى سن الثانية عشرة وبعد سنتين فقط تم ضمى للفريق الأول ولعبت له فترة ليست بالقصيرة قبل أن أنتقل إلى فريق الصفاقسى التونسى ومنه انتقلت إلى النادى الأهلي.

* وكيف تمت المفاوضات بينك وبين الأهلي؟

- المفاوضات بدأت منذ فترة طويلة لكنها لم تتم لأننى وقتها كنت مهتمًا بالتركيز مع المنتخب الأوليمبى النيجيرى حتى عادت المفاوضات مرة أخرى فى الفترة الأخيرة وسعدت جدًا لأنها انتهت على خير وانتقلت إلى فريق كبير مثل الأهلي، ويكفينى فخرًا وشرفًا أن الأهلى اهتم بى كثيرًا ومسئوليه كانوا حريصين على ضمى بشكل جدي.

* لكنك تلقيت عروضًا من أندية أخرى بعضها من أوروبا؟

- بالفعل هذا صحيح لكننى عندما كنت صغيرًا كنت أسمع كثيرًا عن الأهلى وقوته ولم يكن يدور فى ذهنى أن أنضم له يومًا ما ولذلك فإنه فور علمى بمفاوضات الأهلى الأخيرة ومدى جديتها فإننى لم أفكر فى أى عرض آخر ويكفينى اسم الأهلى الكبير أفريقيًا وعالميًا وهو وحده كافٍ لإتمام أى صفقة.

* وهل كان لزميلك السابق فى الصفاقسى على معلول أى دور فى إتمام الصفقة؟

- بالطبع لأن معلول صديقى وزميلى فى الصفاقسى وسبقنى للانضمام للأهلى وبالفعل دارت بيننا عدة اتصالات وأخبرنى خلالها بأن كل الأمور جيدة ومهيأة لى لكى أعبّر عن نفسى جيدًا فى الملاعب المصرية خاصة مع فريق كبير وعملاق بحجم الأهلى وأكد لى على شعبيته الجارفة والكبيرة فى مصر.

* وهل استشرت أحدًا من نجوم الكرة النيجيرية قبل التوقيع للأهلي؟

- بالفعل استشرت زملائى فى المنتخب الأوليمبى ومدرب الفريق والكل أكد لى أنها خطوة مهمة وكبيرة فى مسيرتى كلاعب لأن الأهلى اسم كبير أفريقيًا وعالميًا واللعب له سيفيدنى فى كل الأحوال، وكلهم باركوا هذه الخطوة بل وطالبونى باستغلالها خير استغلال.

* سبق ولعبت ضد مصر مع المنتخب الأوليمبى فهل تتذكر أحدًا من اللاعبين أو مدرب مصر وقتها حسام البدرى الذى يدرب الأهلى حاليًا؟

- بالطبع أتذكر هذه المباراة جيدًا لأنها كانت صعبة كعادة مباريات مصر ونيجيريا وأذكر أن المباراة كانت قوية إلى حد كبير وانتهت بالتعادل السلبى بسبب حرص وقوة المنتخبين الكبيرين، وبالنسبة للاعبين فأنا أذكر اللاعب رمضان صبحى الذى كان يلعب للأهلى وقتها وأعرف أيضًا أنه انتقل لفريق ستوك سيتى الإنجليزي، أما المدرب فبالطبع أعرفه جيدًا وكانت مفاجأة لى عندما علمت أنه مدرب الأهلى حاليًا وبالطبع هو مدرب صاحب سمعة طيبة سواء مع الأهلى أو المنتخب الأوليمبى وأتمنى أن أكون عند حسن ظنه.

* فى الدورة الأوليمبية فى ريو دى جانيرو لم تشارك كثيرًا وأشيع أنك كنت مصابًا فما صحة ذلك؟

- أولاً أمر مشاركتى من عدمه ليس لى دخل فيه لأنه يعتبر رؤية للمدرب ولا يحق لى الاعتراض عليه وفقط أنفذ كل ما يطلبه منى المدرب خاصة أن الفريق يضم كوكبة من نجوم الكرة النيجيرية المحترفين فى كبرى أندية أوروبا وأعتبر مجرد مشاركتى فى دورة أوليمبية أمر جيد حتى لو لم أكن أساسيًا، أما قصة إصابتى فهى غير صحيحة وكل ما حدث إننى عانيت من بعض الإرهاق ولكن لم يصل الأمر إلى الإصابة والحمدلله.

* العديد من اللاعبين النيجيريين سبق واحترفوا فى مصر فهل تعرف أحدًا منهم؟

- أعرف أن لاعبين نيجيريين كثيرين احترفوا فى مصر وأتذكر منهم جون أوتاكا الذى تألق فى ملاعب مصر، وبشكل عام أتمنى أن أكون مثل زملائى السابقين وأن أضيف رقمًا جديدًا فى محترفى نيجيريا بمصر.

* وهل تعرف أحدًا من لاعبى الأهلى؟

- من الجيل السابق أعرف محمد أبوتريكة وحاليًا أعرف اللاعب العظيم عماد متعب والحقيقة أننى لم أتوقع أن أكون ضمن نفس الفريق الذين لعبوا له وهو النادى الأهلى ولا أبالغ إذا ما ذكرت أن الأهلى فى أفريقيا يعادل فرق أوروبية كبيرة مثل ريال مدريد وبرشلونة ويكفينى فخرًا أننى ألعب لفريق القرن والنادى الأكبر فى أفريقيا.

* وما المركز الذى تجيد اللعب فيه فى الملعب؟

- أنا لاعب محترف وأجيد اللعب فى أكثر من مركز وأقولها بكل صراحة أى مركز سيحتاجنى فيه المدرب سألتزم على الفور لأننى أثق كل الثقة فى اختيارات المدرب وأنا جاهز وعلى استعداد لبذل كل الجهد لإثبات صحة ووجهة نظر مسئولى الأهلى فى ضمى.

* ومن مثلك الأعلى فى الكرة النيجيرية وفى الكرة العالمية؟

- مثلى الأعلى فى الكرة النيجيرية هو النجم الكبير واللاعب السابق (كانو) أما على المستوى العالمى فمثلى الأعلى بلا منازع الفرنسى تيرى هنرى وأتمنى يومًا أن أكون مثلهما.

* وما طموحاتك مع النادى الأهلى فى الفترة المقبلة؟

- أنا لن أضيف جديدًا إذا قلت إن طموحى مع الأهلى مثل طموحات كل زملائى بالفريق الذين يتمنون ويحلمون بمواصلة مسيرة الإنجازات والبطولات وأتمنى أن أصنع لنفسى اسمًا بأحرف من نور فى الكرة المصرية والنادى الأهلي.

* أخيرًا ما الكلمة التى تقولها لجماهير الأهلى التى تنتظر منك الكثير؟

- أولاً أشكرهم كثيرًا على ثقتهم الكبيرة فيَّ وأعدهم بأن أبذل أقصى ما فى وسعى حتى أسعدهم وأحقق أحلام الفريق فى الفوز بالبطولات سواء المحلية أو القارية التى يتزعمها الأهلى وغاب عنها منذ عدة سنوات وأقولها لهم بكل صراحة لن أخذلكم.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق