مفاجأة الزمالك المدوية أمام الوداد!
عبد الشافي صادق
12
125
لم يخفِ مؤمن سليمان المدير الفنى لفريق الزمالك لكرة القدم قلقه على اللاعبين من الإصابات والظروف الطارئة التى قد يتعرضون لها فى أى وقت، وهو القلق الذى تفرضه حالة العجز والنقص الكبير فى كتيبة الفريق التى لا تحتمل أى أعباء جديدة, وتجلّت مشاعر القلق الكبير بعد معرفة الجهاز الفنى بأنباء إصابة على جبر فى كاحل القدم خلال رحلة المنتخب فى جنوب أفريقيا التى واجه منتخبها أمس الثلاثاء، فى إطار استعدادات مصر لتصفيات كأس العالم القادم فى روسيا..

.. وما لا يعرفه أحد أن أعضاء الجهاز الفنى لم يعرفوا طعم النوم أو الراحة بسبب القلق والرعب على مدافع الفريق على جبر، الذى لابد أن يكون سليمًا صحيًا وبدنيًا الآن، ويكون مع بقية زملائه فى حالة استنفار قبل مواجهة فريق الوداد المغربى باستاد برج العرب فى ذهاب الدور قبل النهائى لبطولة دورى الأبطال الأفريقى..

وكل المعلومات التى كانت قد سبقت وصول اللاعب كانت تشير إلى إصابته فى الكاحل وهى إصابة كان يعانى منها فى الفترة الماضية وخضع لبرنامج علاجى تحت إشراف الجهاز الطبى لفريق الزمالك الذى أعاده إلى الفريق والمشاركة معه فى المباريات الرسمية.. وقبل الذهاب إلى معسكر المنتخب كانت هناك تعليمات واضحة من مؤمن سليمان ومساعديه إسماعيل يوسف ومحمد صلاح وعلاء عبدالغنى وأيمن طاهر، بأن يكون اللاعب حريصًا على نفسه حتى لا تتجدد الإصابة،

ونفس تعليمات الحرص والانتباه وعدم التهوّر وعدم الحماسة الزائدة وعدم الانفعال كان الجهاز الفنى قد قالها لكل لاعبى الفريق الذين انضموا لصفوف المنتخب الوطنى وهم أحمد الشناوى حارس المرمى وعلى جبر وأحمد دويدار وإبراهيم صلاح وطارق حامد وأيمن حفنى ومصطفى فتحى وباسم مرسى الذين سينضمون لصفوف الفريق خلال الساعات المقبلة عقب عودتهم من جنوب أفريقيا مباشرة،

حتى تكتمل صفوف الفريق أفريقيًا على اعتبار أن القائمة الأفريقية تضم تسعة عشر لاعبًا فقط منهم ثلاثة حراس مرمى هم أحمد الشناوى ومحمود جنش وعمرو صلاح وهناك محمد إبراهيم الذى ينفذ برنامجًا علاجيًا فى ألمانيا حاليًا بعد العملية الجراحية التى أجراها فى الساق فى الفترة الماضية..

ووجود خمسة عشر لاعبًا فقط فى القائمة هو مصدر القلق فى الجهاز الفنى وفى مجلس الإدارة ولذلك يضع الجميع أيديهم على قلوبهم خوفًا ورعبًا من أى ظروف طارئة ويرفعون أيديهم ومعهم الجماهير المصرية ويدعون بسلامة اللاعبين وعدم تعرضهم لمكروه يمنعهم من اللعب مع الفريق ما يضع النادى الكبير فى ورطة وتجلت كل هذه المخاوف مع إصابة على جبر الذى يخضع لفحوصات طبية دقيقة بمعرفة الجهاز الطبى للفريق..

ورغم أجواء القلق والغضب على إصابة اللاعب فإن الجهاز الطبى يطمئن الجميع بإمكانية لحاق على جبر بالفريق فى مباراته أمام الوداد بالبطولة الأفريقية.

وبعيدًا عن أجواء القلق التى فرضتها إصابة على جبر فإن الجهاز الفنى قد رفع درجة الاستعداد القصوى فى معسكر الفريق بالتجمع الخامس فى الأيام الماضية ووضع جميع اللاعبين فى حالة استنفار تام بمن فيهم اللاعبون الجدد وغير المقيدين فى القائمة الأفريقية وهم 13 لاعبًا انضموا لصفوف الفريق والذين يقومون بدور التعبئة النفسية لزملائهم وتحفيزهم على بذل الجهد والعطاء فى المباريات الأفريقية وأن يكونوا مقاتلين فى الملعب والتأكيد على أن المجد الأفريقى فى انتظارهم وأنهم الأقرب له رغم صعوبة الموقف وصعوبة المباريات

وهو الشىء الذى يؤكد عليه مؤمن سليمان فى المحاضرات اليومية بمقر معسكر الفريق قبل وبعد كل مران للفريق وهى المحاضرات التى يمكن وصفها بالتعبئة النفسية والتأهيل المعنوى على اعتبار أن التعبئة النفسية هى البديل لتعويض النقص والعجز فى الفريق وعدم وحدود بديل كافٍ على دكة البدلاء. الفريق فى معسكره يتم تجهيزه من كل الاتجاهات الفنى والبدنى والمعنوى..

وهناك دور يقوم به مدرب الأحمال رودريجز يعد واحدة من مفاجآت الفريق لمواجهة الوداد المغربى لما يقوم به من إعداد بدنى للاعبين لتجهيزهم بطريقة تمكنهم من اللعب طوال المباراة والأداء بنفس الجهد وبنفس القوة من بداية المباراة إلى نهايتها دون أن يشكو اللاعبون من التعب أو الإجهاد والقوة البدنية التى تم تجهيزهم عليها تزيد من قدرتهم على العطاء ولا يمكن إيقافها أو تعطيلها وأن الفريق فى أشد الحاجة إليها لمواجهة فريق الوداد الذى يتميز بالحيوية والشباب والسرعة..

وربما يكون الدور الذى يقوم به رودريجز هو واحدة من المفاجآت التى يجهزها الزمالك لبطل المغرب الذى لن يكون صيدًا سهلاً من وجهة نظر محمد صلاح المدرب العام الذى يؤكد على أن الزمالك يقدر فريق الوداد ويحترم نجومه ويعمل له ألف حساب..

وأن فريق الوداد يستحق كل الاحترام والاهتمام والدليل أنه وصل إلى الدور قبل النهائى لبطولة دورى الأبطال. وبعد أن انتهى الجهاز الفنى من عملية التجهيز البدنى كان لابد من الاطمئنان على الأحوال الفنية للاعبين والاطمئنان على درجات استيعابهم للأفكار والخطط التى تدربوا عليها واستمعوا لها ومرحلة الاطمئنان حددها مؤمن سليمان فى خوض مباراتين وديتين مع كل من فريق الداخلية ووادى دجلة..

والمباراة الأولى أقيمت بالأمس الثلاثاء وشارك فيها سبعة لاعبين فقط من المقيدين فى القائمة الأفريقية لعدم وجود الآخرين الذين كانوا مع المنتخب الوطنى.. والمباراة الأخيرة حدد الجهاز موعدها الجمعة المقبل أمام فريق وادى دجلة حتى يتمكن جميع اللاعبين المقيدين أفريقيًا من المشاركة فيها والاطمئنان بصورة أكثر على اللاعبين الدوليين واستعادة الانسجام مع بقية زملائهم غير الدوليين. وبعيدًا عن تجهيزات الفريق وأحوال اللاعبين فإن الإدارة بدأت توزيع الاستمارات على الجماهير وأعضاء النادى وتسليم صورة ضوئية من بطاقة الرقم القومى وأربع صور شخصية ثم منح كل صاحب استمارة كارنيه النادى الذى يمكن لأى مشجع الحصول على تذكرة من منافذ بيع التذاكر بموجب هذا الكارنيه أما عضو النادى فيشترى التذكرة بكارنيه العضوية والمستشار مرتضى منصور رئيس النادى يرغب من هذه الإجراءات لمنع أعضاء الوايت نايتس من حضور المباراة وأن يكون الحضور مقصورًا على جماهير وعشاق النادى الحقيقيين..

والأعداد الكبيرة من الجماهير التى ترغب فى حضور المباراة جعلت إدارة النادى تلغى فكرة نقلهم بالأتوبيسات الخاصة بالنادى ومن المتوقع أن يحضر هذه المباراة أكثر من عشرين ألف متفرج حسب توقعات إدارة النادى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق