غليان في بورسعيد بسبب أخطاء حسام
12
125
فتحت الهزيمة الأولى للمصرى فى افتتاح الدورى نيران الغضب فى يورسعيد، بعد الخسارة من فريق طلائع الجيش بنتيجة هدفين مقابل هدف وحيد. جاءت مبررات الخسارة منطقية فى بعضها، ووقعت المسئولية كاملة على عاتق حسام حسن المدير الفنى.

فأول أسباب الخسارة هو غياب حسام عن قيادة الفريق فنيا بسبب العقوبة الموقعة عليه بعد أزمة مباراة غزل المحلة والمصرى الأخيرة فى الموسم الماضى.. فلا شك أن وجود المدرب على خط التماس يعطى الروح والحماس للاعبى الفريق طوال الـ90 دقيقة وهذا ما افتقده لاعبو القلعة الخضراء فى مباراة طلائع الجيش.

كما ظهر الفريق بشكل عشوائى بسبب عدم انسجام اللاعبين الجدد مع القدامى، حيث شارك 7 لاعبين من الصفقات الجديدة فى المباراة. كما أن عصبية التوأمين دائما تظهر فى مباريات الفريق خاصة إذا كان مهزوما وتنعكس هذه العصبية بالسلب على اللاعبين فى الملعب مما يؤدى إلى عدم تركيزهم فى المباراة، وهذا ما حدث قبل نهاية الشوط الأول عندما نشبت مشادة كلاميه بين إبراهيم حسن مدير الكرة وحكم المباراة. كان غريبًا أيضًا أن يعاند حسام نفسه بمعاقبة أسامة العزب الظهير الأيمن على حساب مصلحة الفريق،

حيث قرر عدم الدفع باللاعب وهو قائد الفريق والظهير الأيمن الوحيد حاليا ودفع بأحمد سالم صافى لاعب الوسط المهاجم كظهير أيمن وهو لا يجيد هذا المركز كنوع من أنواع العقاب على خلفية أزمة العزب مع وليد بدر المدير الإدارى للفريق البورسعيدى. ويبدو أن جماهير المصرى ستدفع ضريبة اختيار حسام حسن إقامة مباريات الفريق على ملعب برج العرب ورفضه استاد اسماعيلية الذى كان "وش السعد" على الفريق الساحلى الموسم الماضى، بجانب قربه الشديد من مدينة بورسعيد.

فإصرار حسام على اختيار ملعب برج العرب أغضب الكثير من البورسعيدية ولكنهم مضطرون إلى السكوت لأنهم يعلمون أن النادى مع حسام حسن فى أيد أمينة..

وأن خسارة المباراة الأولى ليست كارثة، خاصة أنها جاءت فى بداية الموسم الأمر الذي يسهل من تدارك الأخطاء. وبرغم وجود هذه التبريرات فإن هناك فى المقابل من يرى أن أكبر خطأ ارتكبه حسام هو رفضه إقامة مباريات الفريق على استاد الاسماعيلية واللعب على ملعب كبير كبرج العرب الذى وضح بعد أول مباراة للفريق أنه لا يتماشى نهائيا مع الأداء الهجومى للمدرب ثم الارتداد للدفاع،

فلو نجح مرة فسيفشل كثيرًا لقلة اللياقة البدنية للاعبين، وهذا ما لاحظه الجميع فى مباراة طلائع الجيش، حيث ظهر الفريق ضعيفًا بدنيا، واستغل الطلائع الهجمة المرتدة وضعف اللياقة البدنية لدى لاعبى المصرى وعدم قدرتهم على الارتداد السريع وأحرزوا هدفين.

كما يواجه اللاعبون إرهاقًا شديدًا بعد كل مباراة فى الدورى بسبب طول المسافه بين برج العرب وبورسعيد حيث إن الفريق مضطر بعد كل مباراة فى الدورى إلى العودة للتدريب فى بورسعيد، ومن الطبيعى ان يؤثر عليهم ذلك بدنيا أثناء المباريات الرسمية.

على صعيد آخر سادت حالة من الاستياء الشديد بسبب طارق سليمان المدرب العام للفريق بعد جلوسه فى المدرجات برفقة حسام حسن المدير الفنى مما أدهش الجميع متسائلين هل طارق سليمان مدرب عام للمصرى أم بودى جارد لحسام حسن؟

ردود أفعال جماهير المصرى الغاضبة حدثت بعد أن شاهدوا عماد المندوه مدرب حراس المرمى يوجه الفريق فنيًا برغم وجود المدرب العام فى المدرجات برفقة العميد، وبرغم أن سليمان لم توقع عليه أى عقوبة، لذا كان من المنطقى أن يجلس المندوه إلى جوار حسام فى المدرجات إذا أراد أن يرافقه أحد أفراد الجهاز الفني،

وأن يكون طارق سليمان هو الموجود على خط التماس من أجل توجيه اللاعبين لأنه الرجل الثانى فنيا، وليس من المعقول والمنطقى أن يوجه المندوه اللاعبين ويقودهم فنيا وهو مدرب لحراس المرمى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق