يفتتح الليلة ... الإسكندرية السينمائى يحتفل بالقدس ويسرا والمقاومة و120 سنة سينما
سيد محمود
12
125
تشهد الساحة السينمائية اليوم حدثًا مهمًا هو افتتاح الدورة الـ32 لمهرجان الإسكندرية السينمائى، أحد أهم المهرجانات العربية التى تهتم بسينما دول البحر المتوسط والسينما العربية بوجه عام..

وفى هذه الدورة، التى تنطلق مساء اليوم الأربعاء، تتزين مكتبة الإسكندرية التى سيقام بها حفلا الافتتاح والختام بنجوم السينما من مختلف دول العالم عربيًا وأجنبيًا. وتسمى الدورة باسم النجمة الكبيرة يسرا استمرارًا للتقليد المتبع منذ ثلاث سنوات، وهو أن تسمى دورات المهرجان بكبار نجوم السينما المصرية، حيث بدأت بالنجم الراحل نور الشريف ثم النجم محمود ياسين .. وكانت إدارة المهرجان قد اختارت الفيلم الجزائرى "حظ سعيد للجزائر" إخراج فريد بن تومي.. لتفتتح به الدورة الليلة.

واختير الفيلم الجزائرى لملاءمته شعار الدورة الحالية "السينما والمقاومة" واحتفاء بالمخرج الكبير فريد بن تومى الذى يحضر الفعاليات ويشارك فى مسابقة الفيلم العربى القصير بفيلمه "وظيفة جيدة" وينافس بقوة على جوائزها. قصة فيلم »حظ سعيد للجزائر« تدور حول صديقين منذ الطفولة هما سام وستيفان،

وهما شريكان فى إدارة شركة صغيرة لصناعة الزلاجات.. سام قام بأداء دوره الممثل المغترب "سامى بوعجيلة". الفيلم حائز على جائزة الجمهور من مهرجان مونبلييه، وسبقت له المشاركة فى مهرجان »الب دوياز« الفرنسى ضمن أفلام خارج المنافسة ونال إعجاب الكثير من الجمهور وعشاق الفن السابع.. وكان عرضه الشرفى الأول فى مارس الماضي. المشاركة المصرية يتم حسمها حاليًا بعد أن تم الاتفاق على عرض فيلمين مصريين هما "روج " فى المسابقة الرسمية،

وهو فيلم رومانسى يدور حول كيفية رؤية جمال أنفسنا مهما كانت مليئة بالعيوب، من خلال علاقة مختلفة بين "وفاء" عاملة البيوتى سنتر و"محسن" الذى يلتقى بها فى آخر دقائق حياتها. الفيلم بطولة "أمير صلاح الدين، شيريهان شاهين، حسن حرب، يورا محمد، فاطمة ناصر، ليلى حسين، إبراهيم طلبة"،

إخراج جون إكرام، إشراف فنى المخرج حسام الشاذلي، إنتاج ستارز بيكتشر م.محمد مراد، د.خالد يكن. ثم فيلم "منطقة محظورة" إخراج محمد فكرى والفيلم بطولة ياسمين عمر، ومحمد فكرى، من مصر، ومن سوريا سارة نخله، وطارق عبيد، وتأليف عادل عبدالرازق، وإنتاج محمد عبدالرحمن وتم اختياره فى مسابقة نور الشريف للفيلم العربى.

ويحتفى المهرجان بالقدس التى يحتفل عام 2017 بعامها.. كما يعرض مهرجان الإسكندرية السينمائى الفيلم التسجيلي" لوميير تانى مرة" فى اطار احتفاليته بمرور 120 عامًا على أول عرض سينمائى شهدته مصر فى عام 1896 ببورصة طوسون بالإسكندرية. وكان الكاتب والناقد السينمائى الأمير أباظة رئيس الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما ورئيس المهرجان قد أكد أنه اختار الفيلم لتضمنه وثائق نادرة هى أول أفلام صورت بكاميرا سينمائية فى مصر بواسطة مصور الأخوين لوميير مخترعى السينما.

والفيلم أخرجه المخرج د.أحمد عاطف فى مقتبل حياته وأنتجه صندوق التنمية الثقافية بمناسبة الاحتفال بمئوية السينما عام 1995 وعرض وقتها فى عدد من المهرجانات الدولية الكبرى مثل روتردام وأميان ومهرجان الأفلام الأنثروبولوجية بمتحف الإنسان بفرنسا، كما عرض بمهرجان الإسماعيلية السينمائي. الفيلم يقدم رؤية لمصر بين قرنين فى نهاية القرن التاسع عشر وقرب نهاية الألفية الثانية للتاريخ. وسيقيم المهرجان ندوة موسعة يعرض فيها الفيلم للاحتفال بمرور 120 عامًا على أول عرض سينمائى شهدته مصر بمدينة الإسكندرية.

ويشارك فى المهرجان 29 دولة من دول البحر المتوسط وعدد من الدول العربية والأجنبية فى الأقسام الخاصة. ويقدم المهرجان ست مسابقات هي: مسابقة دول البحر المتوسط للفيلم الروائى الطويل ويشارك فيها خمسة عشر فيلمًا ومسابقة نور الشريف للفيلم العربى الروائى الطويل ويشارك فيها خمسة عشر فيلمًا.

ثم مسابقة الفيلم العربى القصير ويشارك فيها ثلاثون فيلمًا بين روائى ووثائقى ثم مسابقة الفيلم العربى الوثائقى الطويل ويشارك فيها ثلاثة عشر فيلمًا. بالإضافة إلى عشرين فيلمًا فى مسابقة محمد بيومى التى ينظمها المهرجان لشباب الإسكندرية ويقدم لها جوائز مالية قيمتها ستة عشر ألف جنيه بالإضافة إلى عشرة آلاف مقدمة من نقابة المهن السينمائية.

المهرجان يقام تحت شعار السينما والمقاومة، وقد تم اختيار الدول ضيوف الشرف من الدول التى دفعت ثمن المقاومة ملايين من الشهداء والدول: هى اليونان التى ناضلت ضد الاحتلال التركى بالإضافة إلى ثلاث دول عربية هى الجزائر التى دفعت مليونًا ونصف المليون شهيد وسوريا التى تعانى التدخلات الأجنبية وفلسطين المحتلة.

وسوف يقيم المهرجان برنامجًا خاصًا لأفلام المقاومة يضم أفلامًا من سبع دول عربية وأجنبية. برنامج المهرجان فى دورته الثانية والثلاثين ينقسم إلى القسم الرسمى الذى يتضمن مسابقات دول البحر المتوسط للأفلام الطويلة، ودول البحر المتوسط للأفلام القصيرة، والأفلام الوثائقية

.. ثم مسابقة نور الشريف للفيلم العربي. المسابقة الرسمية بها 15 فيلمًا من 15 دولة، وهى الغذاء والمأوى من إسبانيا، وحياة الليل من سيلوفينيا، وتحملنى من كرواتيا، وكروم من ألبانيا، وضفاف النهر من اليونان، والحمار الطائر من إيطاليا، وبوريك من قبرص، والحديقة من فرنسا، وأوركسترا منتصف الليل من المغرب، وكتير كبير من لبنان، وخسوف من تونس بالإضافة إلى لا لا زبيدة من الجزائر، وأنا وأنت وأمى وأبى من سوريا، والحاجز الأخير من البوسنة، وتشارك مصر بفيلم "روج" الذى انضم إلى المسابقة بعد اعتذار منتجه لمهرجان دبى ورغبته فى التنافس به بمهرجان الإسكندرية.

ثم مسابقة دول البحر المتوسط للأفلام القصيرة، وجوائزها هى جائزة أحسن فيلم روائى قصير وجائزة لجنة التحكيم الخاصة، وجائزة أحسن فيلم وثائقى قصير وجائزة لجنة التحكيم الخاصة، ويشارك فيها 26 فيلمًا من 15 دولة وهي: همسات الزهرة من المغرب، وحجر سليمان من فلسطين، وسينما ميكنج أوف من سوريا، وجميلة من مصر، وآه من مصر، والتجانس من فرنسا، والأسماك الصغيرة من اليونان، وإندونيسيا من كرواتيا، وأجوستو من إيطاليا، وأليك من إسبانيا، وفلوتر إى موا من الجزائر، وماريو يشاهد البحر بحب من سيلوفينيا.. وتونس بفيلم سيمبل، والليل من البوسنة.

وتأتى قائمة الأفلام الوثائقية، من المغرب التى تشارك بفيلم وقت السفر، وعلوش من فلسطين، وبانوراميس من فرنسا، ويوم مع إيفو مورالس من اليونان، وأسطورة جاندوفاك، من كرواتيا، وعمى رامون من إسبانيا، ورحلة موسيقية لأكوستك من الجزائر، وقصة الهجرة من لبنان، وفنار الروح من تونس، وإيمانويل من مصر.

ويشارك فى مسابقة نور الشريف 10 أفلام من 8 دول عربية، هى سوريون من سوريا، وفانية وتتبدد من سوريا، وعملية مايلوت من الجزائر، والبوغى من الجزائر، وكاش فلو 2 من لبنان، وساير الجنة من الإمارات، واسمى عادل من المغرب، وباكو من العراق، وحبيب الأرض من الكويت، وليليا من تونس، وروج من مصر، ومنطقة محظورة من مصر.. ثم المسابقات القصيرة . ويكرم المهرجان الفنان يوسف شعبان، والمخرج محمد راضى ومدير التصوير سمير فرج والمنتج محسن علم الدين.

ومن نجوم السينما العربية المخرج عبداللطيف عبد الحميد، والمخرج رشيد فرشيو والمخرج حكيم بلعباس والفنان غسان مسعود، والمخرج مرزاق علواش، ومن نجوم السينما العالمية المنتجة ميشيل جافراس، والممثلة لويزا جافازا والممثلة ماريا تزوباناكى، والمخرج عتيق رحيمى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق