فى الليجا البارسا يتقدم.. والملكى يتعثر
12
125
كلاكيت ثانى مرة.. لن تكون سهلة للريال.. هكذا أصبح العنوان فى الكرة الإسبانية ومسابقة الدورى الإسبانى الممتاز مع إسدال الستار عن الجولة السادسة من عمر الموسم. أكبر ظواهر الجولة السادسة على الإطلاق كانت غياب ميسى وفشل رونالدو وتحديدا أهم نجمين فى عالم الكرة فى أوروبا حيث لم يظهر ليونيل ميسى ضمن تشكيلة برشلونة، فيما شارك رونالدو مع الريال ولكنه لم يقدم المنتظر منه وجرى استبداله وسط موجة كبيرة من الجدل.

من جديد شاهد الملايين ريال مدريد ومديره الفنى زين الدين زيدان يسقط فى فخ التعادل الإيجابى 2/2 هذة المرة ويفقد نقطتين ليضيق الفارق بينه وبين ملاحقه المباشر برشلونة إلى نقطة واحدة بعد أن وصل الفارق إلى 3 نقاط، وأصبح يتعين على زين الدين زيدان تعديل طرق اللعب وإنهاء التوتر فى الفريق وإعادة الصورة الذهنية التى كان عليها نجمه البرتغالى كريستيانو رونالدو،

الذى فاجأ الجميع بمستوى متواضع فى مواجهة لاس بالماس. وكتبت المباراة ظهور أزمة حقيقية يعانى منها ريال مدريد فى تطبيق طريقة 4/3/3 عندما يلعب زيدان باللاعب الصاعد أسينسيو بجوار مودريتش وكروس،

فالثلاثى وخاصة أسينسيو ومودريتش كلاهما له طريقة واحدة فى الملعب وهى الاختراق كثيرا من العمق والتركيز على توزيع الكرات وهو أمر أصبح يستغله المديرون الفنيون المنافسون فى تركيز الرقابة أكثر على جاريث بيل وكريستيانو رونالدو الجناحين الطائرين لعدم وجود الملهم فى منطقة الوسط.

وفى نفس الوقت كشفت المواجهة قدرة فريق لاس بالماس على أن يكون بين الكبار فى زمن قصير وأنه يسير على الطريق الصحيح بعد أن وصل إلى النقطة 10 وحافظ على مكانه فى المركز الخامس فى جدول ترتيب الليجا وبات مرشحا بقوة للمنافسة على مقعد فى منطقة المربع الذهبى أو فى منطقة المتأهلين إلى الدورى الأوروبى.

وكان ريال مدريد قريبا من الخسارة فى تلك المواجهة لولا كريم بنزيمة المهاجم البديل الذى يقاتل لاستعادة مكانه الأساسى بعد أن فقده لصالح ألفارو موراتا وسجل هدف التعادل للريال ومنح الفريق المدريدى نقطة غالية وصل بها إلى 14 نقطة فى الصدارة. فى المقابل أكد لويس إنريكى المدير الفنى لبرشلونة ولاعبيه أنهم لن يتركوا اللقب يمر من أيديهم بسهولة وسيدافعون عنه بكل قوة ،

ومافعله برشلونة كان رائعا خاصة فى ظل غياب نجمه الأرجنتينى الكبير ليونيل ميسى للإصابة التى تعرض لها فى الجولة الماضية، فهو لم يسقط أو يقدم كرة سلبية بل أكد إمكانية تقديمه الفوز الكبير والمتعة فى الأداء بدون ميسى وعبر الثلاثى الموهوب نيمار داسيلفا وأردا توران ولويس سواريز فى المقدمة وهو ثلاثى قدم المتعة فى لقاء البارسا مع سبورتنج خيخون ونجح فى تسجيل 4 أهداف جميلة ليقود الفريق الكاتالونى للفوز بخمسة أهداف دون رد. ومنح الفوز برشلونة أكثر من مكسب أوله إيجاد بديل دائم لميسى يمكن أن يؤدى دور صانع الألعاب وبثقة كبيرة وهو أردا توران بالإضافة إلى تأقلمه مع نيمار وسواريز فى الهجوم.

وكتبت الجولة بشكل عام مفاجآت كبيرة من بينها خسارة ريال سوسيداد أمام إيبار بهدفين مقابل لاشىء فى لقاء مثير سجلهما تياجو مانويل بيبى وايارامندى فى مرماه بالخطأ، وكذلك خسارة ملقة أمام ريال بيتيس بهدف رافا نافارو، وكانت كبرى المفاجآت على الإطلاق ممثلة فى سقوط بطل الدورى الأوروبى وأحد فرسان إسبانيا فى دورى أبطال أوروبا إسبيلية الذى خسر أمام أتلتيك بلباو بثلاثة اهداف مقابل هدف، وهى المباراة التى شهدت تسجيل الفرنسى المخضرم سمير نصرى الوافد من مانشستر سيتى الإنجليزى لهدف فريقه الوحيد فى اللقاء.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق