الجولة 6 تنتصر لبيب ومورينيو وذكرى فينجر
12
125
متى يتوقف مانشستر سيتى؟ سؤال بات يطرح نفسه على الجميع فى عالم البريمير ليج الرهيب الآن مع انتهاء 6 جولات من عمر سبق يمتد لـ 38 جولة لا فارس سوى مانشستر سيتى أو السيتزين العائد بقوة إلى عرش القمة وعصر البطل من جديد بعد غياب عامين.

وكتبت الجولة السادسة "فوزًا جديدًا" وسيطرة كاملة مع عودة مدوية للأرجنتينى سيرجيو أجويرو عقب نهاية إيقافه المحلى بعدما حقق الفريق فوزًا كبيرًا خارج ملعبه على سوانزى سيتى بثلاثة أهداف مقابل هدف ووصل إلى النقطة 18محتلا القمة منفردا.

ويحسب لبيبى جوارديولا نجاحه فى تطبيق التيكى تاكا بشكل كامل وحاسم وانسجام لاعبيه مع طريقة اللعب فأصبح السيتزين يجمع بين الكرة الجميلة والانتصار الكبير فى وقت واحد.

وخلال 90 دقيقة تابع الجميع كيف تفوق السيتزين وكذلك نجمه الأرجنتينى سيرجيو أجويرو الذى لم يتأثر بالإيقاف 3 مباريات وسجل هدفين جميلين،

وظهرت أخيرا بصمة المدرب الأسبانى على رحيم سترلينج الجناح السريع وأحد أبرز مهدرى الفرص السهلة والذى نجح فى التسجيل وأصبح من هدافى الفريق وهى بصمة يستفيد منها لاحقا المنتخب الإنجليزى.

ومن أبرز توابع فوز مانشستر سيتى عودة "مدينة مانشستر" لخطف كل الأنظار فى البريميرليج، فالجميع تابع استعادة الثقة من جديد لفريق جوزيه مورينيو أو مانشستر يونايتد الذى تلقى خسارتين متتاليتين أبعدتا الفريق عن سباق الصدارة، ولكنه يحاول الحفاظ على أمله فى الوجود بالمربع الذهبى والعودة من جديد إلى دورى أبطال أوروبا بخلاف التمسك بأمل ملاحقة السيتزين فى المركز الأول فى قادم الجولات،

وفى الجولة السادسة نجح مانشستر يونايتد فى استعادة كبريائه عندما ألحق بالبطل وحامل اللقب ليستر سيتى فوزا تاريخيا فى سلسلة "الغيرة" التى تجمع جوزيه مورينيو مع كلاوديو رانييرى وكلاهما درب تشيلسى من قبل. ونجح مانشستر يونايتد فى الفوز بأربعة أهداف مقابل هدف ووصوله إلى النقطة 12.

وأهم مكاسب انتصار الشياطين الحمر هى ظهور البصمة التهديفية لأغلى لاعبى الكرة فى العالم، حيث احتفلت إنجلترا بتسجيل الفرنسى بول بوجبا لاعب الوسط والوافد من يوفينتوس الإيطالى لهدفه الأول بعد صفقة ضمه مقابل 110 ملايين يورو وقدم أفضل مبارياته ليتفاءل كثيرا مورينيو بظهور بصمة حقيقية للنجم الفرنسى فى الجولات المقبلة.

وسجل باقى أهداف الشياطين الحمر، وخوان ماتا وكريس سيمولينج وماركوس راشفورد. وعاشت إنجلترا فى الجولة السادسة أجواء استثنائية، حيث احتفل الفرنسى أرسين فينجر بـ 20عامًا فى قلعة المدفعجية مديرًا فنيًا بتحقيق فوز تاريخى على غريمه التقليدى تشيلسى ومدربه الإيطالى الشهير أنتونيو كونتى بثلاثة أهداف مقابل لاشىء ليحسم ديربى لندن الشهير ويقضى عطلة الذكرى العشرين فى حالة سعادة تاريخية، وجاء الفوز فى غياب النجم المصرى محمد الننى الذى استبعده فينجر من القائمة، بينما سجل الثلاثية مثلث الرعب الهجومى أليكسس سانشيز ومسعود أوزيل وثيو ويلكوت ليضمن أرسنال مكانا فى المربع الذهبى.

ومن ظواهر الأسبوع أيضا استمرار الكرة الهجومية الممتعة للريدز الذى واصل انتصاراته الكبيرة مع مدربه يورجن كلوب مواصلا حلم البقاء فى المربع الذهبى ودورى أبطال أوروبا وسحق هال سيتى بخمسة أهداف مقابل هدف فى مباراة عرفت طرد المصرى أحمد المحمدى،

وسجل خماسية الفريق جيمس ميلنر "هدفين" وأدم لالانا وساديو مانى وفيليب كوتينيو. وكتبت الجولة 6 نتائج مثيرة بشكل عام من بينها فوز صعب لتوتنهام هوتسبير على ميدلزبروه بهدفين مقابل هدف وحقق كريستال بالاس فوزا غاليا على سندر لاند بثلاثة أهداف مقابل هدفين فيما تغلب بورنموث على إيفرتون بهدف دون رد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق