كوبر يهاجم الجميع
12
125
يبدو أن شهر العسل بين هيكتور كوبر المدير الفنى للمنتخب واتحاد الكرة والأندية والإعلام بدأ فى الانتهاء وهو ما ظهر فى تصريحات المدرب الأرجنتينى خلال المعسكر الاستعداد لمباراته أمام الكونغو.

كوبر أكد أنه سيرحل فورًا إذا لم يجد الدعم الكامل من اتحاد الكرة فى إشارة إلى عدم وقوف مجلس الجبلاية بقيادة هانى أبوريدة كحائط صد أمام حملة الهجوم والانتقادات التى يتعرض لها حاليًا من قبل جماهير الأهلى والزمالك وبعض وسائل الإعلام والمسئولين فى الناديين الكبيرين، وأيضًا من اللاعبين.

المدرب الأرجنتينى الذى يواجه أمواجًا متلاحقة خلال المرحلة الماضية بدأت بتهديد نادى الزمالك من خلال رئيسه مرتضى منصور بعدم إرسال لاعبيه إلى معسكر الفراعنة والتأكيد أن بطولة دورى أبطال أفريقيا أهم، ثم تراجع رئيس القلعة البيضاء ووافق على ذهاب لاعبيه إلا أن تلك الموافقة لم تخل من بعض التهديدات فى حالة إصابة أى لاعب أو غيابه عن المباراة النهائية أمام صن داونز،

بجانب رغبته فى أن يسافر مومن سليمان المدير الفنى للزماك مع المنتخب إلى الكونغو وهو ما وضع ضغوطًا مضاعفة على المدير الفنى بجانب احتمالية تشتيت اللاعبين وتركيزهم فى نهائى دورى الأبطال وهو ما يخشى منه المدرب الأرجنتينى. كما لم يسلم كوبر من تهديدات الأهلى حيث خرج سيد عبدالحفيظ مدير الكرة بتصريحات أكد فيها أن ناديه لن يسمح بمشاركة أحمد حجازى فى حالة عدم اكتمال شفائه من الإصابة، وأن تكرار إصابة حجازى فى حالة مشاركته أمام الكونغو سيتحمله كوبر وجهازه المعاون،

خاصة أن الأهلى لديه تحذيرات طبية من مشاركة حجازى حاليًا. فيما شن الإعلام هجومًا عنيفًا على المدرب بسبب الاختيارات وتجاهل بعض اللاعبين المتألقين فى بطولة الدورى أمثال حسام باولو وحسام غالى ووليد سليمان وشيكابالا وحفنى وغيرهم ممن ظهروا بشكل ملفت للنظر فى مباريات الدورى فى أسابيعه الثلاثة الماضية،

كما لم يسلم كوبر من هجوم اللاعبين وهو ما فعله وليد سليمان الذى خرج بتدوينة عبر حسابه بموقع فيسبوك انتقد خلالها المدير الفنى وعدم اختياره، مؤكدًا أن المدرب الأرجنتينى لا يقول الحقيقة بشأن استبعاده. كوبر لأول مرة خلع عباءة الدبلوماسية ووجه انتقادات عنيفة لكل من حوله على غير عادته،

حيث أكد أنه سيرحل فورًا إذا لم يجد الحماية الكاملة والدعم من مجلس إدارة اتحاد الكرة، كما وجه رسالة شديدة اللهجة لوليد سليمان وأكد أن اللاعب عليه أن يركز فى تدريباته وتحسين مستواه مع ناديه قبل أن ينتقد المدير الفنى. كما رد كوبر على حملة الهجوم التى يتعرض لها بسبب عدم اختيار حسام بولو هداف الدورى فى العامين الأخيرين، مؤكدًا أنه لا يوجد أى شخص من حقه التدخل فى اختياراته وهو صاحب الرأى الأول والأخير، ويجب على الجميع احترام وجهة نظره الفنية،

كما علق على عدم اختيار حسام غالى بالتأكيد على أن الأمر ليس شخصيًا وأنه استبعد اللاعب لأسباب فنية وليس بسبب أزمته مع أسامة نبيه، كما أكد أنه لم يشك فى أن أيمن حفنى يدعى الإصابة والحديث عن استبعاد اللاعب لهذا السبب هو أمر غير صحيح. وعبر كوبر عن غضبه من حملة الهجوم التى تعرض لها مؤخرًا مؤكدًا أنه كان ينتظر مساندة من وسائل الإعلام والمسئولين بدلًا من انتقاد اختياراته فى هذا التوقيت العصيب.

المدرب الأرجنتينى لم يخف خوفه من تشتيت لاعبى الزمالك بسبب نهائى دورى الأبطال وإن جاءت تصريحاته دبلوماسية فى هذا الشأن حيث أكد أنه يثق فى اللاعبين وأنهم سيقاتلون من أجل تحقيق حلمهم بالتأهل للمونديال. وحول فرص المنتخب فى التأهل للمونديال أكد كوبر أنه سيبذل قصارى جهده مع لاعبيه لتحقيق حلم الجماهير المصرية. أسامة نبيه خرج ليرد على حملة الانتقادات الموجهة له بالتدخل فى اختيارات كوبر والتأثير على قراراته،

بأن كوبر كان يدرب أكبر الأندية الأوروبية قبل أن يلعب كرة قدم من الأساس ومن ينظر إلى فارق التاريخ الكبير بينه وبين المدرب الأرجنتينى سيكتشف أنه من غير المقبول الحديث حول تأثيره على قرارات كوبر من الأساس. وكانت حملة من الانتقادات قد تعرض لها أسامة نبيه وتم اتهامه بالتأثير على اختيارات كوبر وأنه السبب فى أزمة عدم استدعاء حسام غالى بسبب المشادة التى حدثت بينهما قبل مباراة نيجيريا، بجانب أنه هو من أوصى بعدم استدعاء أيمن حفنى ومؤمن زكريا.

وقال نبيه إن الاختيارات هى حق أصيل للجهاز الفنى للمنتخب ولا يجب أن توجه لها سهام النقد بهذا الشكل فى تلك الأيام الصعبة وقبل مواجهتى الكونغو وغانا اللتين يحتاج خلالهما المنتخب كل الدعم لتحقيق النقاط الست. محمود فايز همه الشاغل حاليًا الدفاع عن كوبر وهو أقرب أفراد الجهاز الفنى إليه بحكم عملهما السابق، كما أنه المترجم الخاص به فى مصر،

وبالتالى خرج فايز بتصريحات أكد فيها أن كوبر مدرب كبير له اسمه وتاريخه ومن غير المعقول أن يتم اتهام الجهاز المعاون بالتأثير على قراراته، فكوبر هو صاحب الرأى الأول والأخير فى الاختيارات، وكونه يستشير الجهاز المعاون هذا أمر لا يعيبه وكثير من المدربين يقومون بذلك، وفى النهاية يكون الفيصل فى القرار المدير الفنى، وكثيرًا يقوم الجهاز بالاتفاق على ضم أحد اللاعبين ثم يأتى هو برأى مخالف ويتم تنفيذ رأيه بالطبع لأنه هو المسئول الأول والأخير عن الجهاز واللاعبين. أحمد ناجى هو الآخر لم يسلم من الانتقادات

حيث أكد البعض أن انضمام ثلاثة حراس بحجم أحمد الشناوى وعصام الحضرى وشريف إكرامى من شأنه خلق الأزمات حيث إن الثلاثى لن يقبل الجلوس على دكة البدلاء وهو ما سيتسبب فى أزمات للجهاز الفنى هو فى غنى عنها، مما جعل ناجى يخرج ليرد على تلك الانتقادات مؤكدًا أن كل مركز فى المنتخب يلعب به أكثر من لاعب جاهز، لكن يتم توجيه النقد لمركز حراسة المرمى فقط، وأكد أنه تحدث مع الثلاثى الحضرى والشناوى وإكرامى وأكدوا له أنهم جميعًا خلف من سيحرس مرمى المنتخب فى تلك المباراة ولن توجد أى أزمات فى هذا الشأن،

ومن غير المقبول أن يعود شريف إكرامى للتألق مع الأهلى ولا يتم ضمه للمنتخب وبالتالى الاختيارات منطقية ويجب أن يغلق الجميع صفحة الاختيارات ويركز فى مباراة الكونغو لحصد أول ثلاث نقاط.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق