صالح جمعة خارج الأهلى.. نهائىًا
محسن لملوم
12
125
لا أحد يختلف على موهبة لاعب الأهلى صالح جمعة والذى لو أحسن استغلالها لأصبح أحد نجوم الكرة المصرية، لكن اللاعب أدار ظهره لموهبته ليكتب بنفسه سطور نهايته مبكرا وربما حتى قبل أن تبدأ.

فجرت الغرامة الأخيرة التى وقعها سيد عبدالحفيظ مدير الكرة على اللاعب صالح جمعة الكثير من اللغط خاصة مع تغليظ الغرامة حيث وصلت إلى 680 ألف جنيه وهو الأمر الذى أثار تساؤل: كيف لمثل هذا اللاعب أن يكون حتى الآن موجودا بين صفوف الفريق الكبير رغم كل العقوبات التى وقعت عليه وكلها لأسباب سلوكية،

وعبثا حاول الجهاز الفنى الادعاء بأنه لا توجد مشكلة بعد أن ضم اللاعب لقائمة الفريق الأخيرة أمام وادى دجلة لكن الجميع كان على علم بكل شىء، خاصة أن اللاعب دخل فى مشادة مع أحد الإعلاميين عبر حسابه على مواقع التواصل بشبكة الإنترنت ليلة المباراة،

القصة بدأت منذ انضمام اللاعب للفريق قبل أكثر من عام حيث تحدث بعض أعضاء النادى من محبى الفريق إلى المسئولين عن سوء سلوكيات اللاعب وسهراته المتكررة فى أماكن تثير الشبهات حوله لكن مسئولى الأهلى راهنوا على التزام صالح بسبب المنافسة مع زملائه وكثرة البطولات التى يشارك فيها الفريق لكن للأسف لم يحدث ذلك وبالفعل تم تسريب بعض الصور التى تكشف سهرات اللاعب ووصلت إلى مدير الكرة سيد عبدالحفيظ الذى نفاها فى البداية مستبعدا أن تكون الصور صحيحة وأنه تم التلاعب فيها عن طريق الفوتوشوب لكن الأمر تكرر وفى أماكن أخرى ومن أشخاص آخرين

مما جعل مدير الكرة يجتمع باللاعب ويحذره من تكرار ذلك وإلا سيكون مصيره خارج جدران النادى، لكن مع افتقاد صالح لياقته البدنية وتراجع مستواه الفنى وتم استبعاده من المباريات بشكل شبه متكرر وبدلا من أن يستغل اللاعب الأمر لمصلحته واصل مسيرته فى السهرات الماجنة، وكان من الطبيعى أن يلتقط أحد الحاضرين بعض الصور للاعب، ووصلت لمدير الكرة الذى استشاط غضبا من اللاعب وخاطبه بحدة شديدة وبلغة صارمة

وقال له بالنص "أنت لا نافع معاك نصيحة.. أنا مش عارف أعمل معاك إيه.. استحمل بقى أى حاجة تحصل لك" ولم يرد اللاعب سوى بأنه مظلوم وأن معلومات مدير الكرة مغلوطة وأن البعض يفبرك له الصور. وقبل لقاء الأهلى ووادى دجلة الأخير فى الأسبوع الثالث من عمر الدورى اتخذ سيد عبدالحفيظ عقوبة قاسية على اللاعب تمثلت فى الغرامة بـ680 ألف جنيه

وحتى لا يتسرب الأمر لوسائل الإعلام ضم الجهاز الفنى صالح جمعة لقائمة الفريق ليلة المباراة على أن يتم استبعاده صباح يوم المباراة، وبعد أن أصبحت قصة اللاعب على كل لسان سواء فى النادى أو خارجه تدخلت الإدارة وأرسلت لجهاز الكرة طالبة الاستفسار عن عدة أمور فى مقدمتها معرفة أسباب الغرامة المالية الكبيرة جدا فى حق اللاعب، وثانيا كيف تم تسريب العقوبة لوسائل الإعلام، وكيف يدخل صالح فى اشتباك إلكترونى مع أحد الإعلاميين ليلة المباراة فى الوقت الذى من المفروض أن يكون فى معسكر مغلق مع زملائه وحريص على التركيز قدر الإمكان،

كما تساءلت الإدارة أنه إذا كانت كل هذه الشبهات تحوم حول اللاعب فلماذا يستمر فى صفوف الفريق حتى الآن. وأمام كل هذا الجدل والمشكلات التى دخل فيها صالح جمعة أصبح فى حكم المؤكد رحيله عن الفريق فى أقرب وقت وهو ما باح به مدير الكرة سيد عبدالحفيظ لبعض المقربين منه عندما قال إن النادى بالفعل استغنى عن اللاعب لكنه يأمل فى الحصول على أى عرض مقابل ضمه من أى ناد ليتخلص منه خاصة أن الفريق تكبد فيه مبلغا ماليا كبيرا فاق السبعة ملايين جنيه مقابل التوقيع له خمسة مواسم لم يمض منها إلا موسم واحد ويسعى الفريق للتخلص منه،

بل إن الإدارة وضعت خطة بديلة فى حال عدم تلقى أى عرض من أى ناد لضم اللاعب حيث بدأ فى البحث عن عروض لانتقاله لأى فريق فى المنطقة الخليجية على سبيل الإعارة وذلك على طريق التخلص نهائيا من اللاعب.

ولأن المصائب لا تأتى فرادى فإن صالح دخل فى مشكلة شخصية أيضا عندما طالبت خطيبته بفسخ الخطوبة بعدما ساءت سمعته فى الفترة الأخيرة ورغم إلحاح اللاعب فى المحافظة على سرية الأمر إلا أنه من المقرر خلال أيام قليلة أن يتم فسخ خطبته بالفعل خاصة أن خطيبته هى شقيقة زوجة لاعب فريق سموحة الحالى محمود عزت الذى حاول من جانبه تهدئة الأمور لكن بلا فائدة، وهكذا سيدفع صالح جمعة ثمنًا غاليًا لاستهتاره الذي دمر موهبته وضرب كل طموحاته الكروية في مقتل.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق