مفاجأة: مباراة الزمالك والتعدين غير قانونية!
محمد البنهاوي
12
125
من يشاهد الدورى المصرى فى السنوات الأخيرة سيكتشف أنه ملىء بالفقرات الكوميدية والكوارث المضحكة ما يجعله ينافس أفلام نجوم الكوميديا، والتى كان آخرها أزمة كرة مباراة الزمالك والنصر للتعدين.

فضيحة جديدة شهدتها مباريات الدورى فى أسبوعه الثالث، بعد لعب مباراة رسمية فى البطولة المحلية الأكبر والأعرق فى الوطن العربى والقارة السمراء بكرة قدم شاطئية وهو ما نكشفه بالمستندات فى هذا التقرير.

الأزمة بدأت تتضح بعد اتصالنا بأحد أفراد الجهاز الفنى للزملك بين شوطى مباراة الفريق الأبيض أمام التعدين باستاد أسوان، حيث أكد أن أيمن طاهر اكتشف أن الكرة تطير فى الهواء أثناء إجرائه عمليات تسخين الحراس قبل المباراة وبعد الشكوى للحكم،

أكد لهم أن الكرة قانونية وسيتم لعب المباراة بها، وتوقفت المباراة أكثر من مرة لاعتراض لاعبى وجهاز الزمالك على الكرة. على الفور قمنا بالاتصال بحمادة رسلان مدرب فريق النصر للتعدين لسؤاله عن الكرة،

حيث أكد لنا أن فريقه قام باللعب بكرات نادى أسوان فى المباراة الأولى له فى الدورى أمام إنبى لعدم شراء كرات وعدم إرسالها من قبل اتحاد الكرة، ثم لعب الفريق المباراة الثانية خارج ملعبه أمام المصرى، وفى المباراة الثالثة كان عليه أن يشترى كرات للعب بها أمام الزمالك، خاصة أنه ليس من المعقول أن يحصل على كرات من نادى أسوان مرة أخرى،

وبالفعل أرسل النادى مندوبا إلى توكيل أديداس لشراء الكرات واكتشف مندوب النادى أن سعر الكرة ثلاثة آلاف جنيه، وتنص اللائحة على توفير 10 كرات للعب المباراة وهو ما يعنى أن النادى يحتاج إلى 30 ألف جنيه وهو مبلغ كبير، وأبلغنا المندوب أن هناك كرة سعرها ألف وتسعمائة جنيه وهو ما سيوفر للنادى 11 ألف جنيه فطالبناه بشرائها. وأكد رسلان أن تلك الكرات تم شراؤها قبل المباراة بيومين والسبب فى اقتنائها هو عدم توفر سيوله مالية

بالإضافة إلى عدم إرسال اتحاد الكرة أى كرات للنادى الذى يشارك فى الدورى الممتاز، ولم يلعب بها لاعبوه من قبل وبالتالى فلو كان هناك خطأ فهو غير مقصود ولا يوجد فخ لنادى الزمالك أو أشياء من هذا القبيل، لأن الكرة كانت جديدة وأول مرة يلعب بها لاعبو الفريقين. الطريف أن حكم المباراة طارق مجدى خرج فى لقاء تليفزيونى ليؤكد للمراسل أنه وزن الكرة قانونى فسأله المراسل وما هو الوزن القانونى المفروض أن تكون عليه الكرة، فلم يستطع الإجابة، وهو ما يدل على أنه لا يعرف من الأساس الوزن الطبيعى للكرة أو محيطها فكيف يكون وزنها إذا كان لم يستطع أن يجيب عن السؤال عقب المباراة؟!.

والحقيقة أن الوزن القانونى للكرة يجب أن يكون ما بين 410 إلى 450 جرامًا، ويتراوح محيطها من 68 إلى 70 سنتيمترًا. الكرة التى لعب بها الزمالك مباراة التعدين هى كرة قدم شاطئية، أصدرتها شركة أديداس وأعلنت عنها رسميًا فى مؤتمر صحفى بداية العام الماضى، وكانت أول بطولة دولية لعبت بها هى كأس العالم للقارات فى دبى العام الماضى، وتم إصدارها بلونين البرتقالى والأحمر،

فيما أصدرت كرة أخرى باللون الأبيض للخماسى، بجانب الكرة الرسمية المعتمدة لمباراة الكرة داخل الملاعب الكبرى (11 لاعبًا)، والتى لم تصدر منها أديداس ألوانًا باستثناء الأبيض، وبالدخول على الموقع الرسمى للاتحاد الدولى ستجد تصويرا لمباريات كرة القدم الشاطئية وتلعب بنفس الكرة التى خاض بها الزمالك والتعدين المباراة.

ويبلغ وزن الكرة الشاطئية 280 جراما وليس 450 جراما كما هو المنصوص عليه فى لوائح الفيفا واتحاد الكرة التى تشترط ألا يقل وزن الكرة 410 جرامات وهو ما يعنى أن الكرة التى لعبت بها المباراة غير قانونية وبالتالى المباراة غير قانونية.

بالطبع نحن لا نلوم النصر للتعدين على قلة إمكاناته المالية، ولا على عدم وجود خبرة لديه فى شراء الكرات فقد يكون نفس الموقف تكرر مرارًا فى مباريات الدرجات الأقل بدون أن ندرى، لكن الجريمة تقع على عاتق اتحاد الكرة وحكم المباراة، فجميع الاتحادات فى البلدان التى تحترم بطولاتها يكون هناك كرة مخصصة للبطولة،

كرة رسمية لا يستطيع أى ناد مخالفتها، ويكون هناك راع لكرة البطولة ويتم تسويقها وهو ما لا يتم لدينا التى يبدو أننا سنستمر فى غيبوبة العشوائية فى إدارة مباريات الكرة، فيما الجريمة الأكبر على حكم المباراة الذى يملك إصرارا غريبا على المجادلة فى الخطأ، والتأكيد على أنه وزن الكرة رغم أنه لا يعلم أساسًا الوزن القانونى للكرة وهو حكم مرشح للقائمة الدولية. حازم إمام عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة أكد أن الاتحاد مسئول بشكل مباشر عن الكرة،

وأنه تحدث مع أعضاء المجلس قبل المباراة عن ضرورة وجود كرة موحده للبطولة وأن هناك مفاوضات تتم مع إحدى الشركات لتوفير تلك الكرة، حتى يتم تلافى تلك الأخطاء فى المستقبل وملتمسا للمجلس الحالى العذر خاصة أنه تولى قبل شهر فقط، وليس مسئولا عن تصرفات سابقيه. فيما خرج عامر حسين كعادته ليعلن أن الاتحاد غير مسئول عن أزمة الكرة وهى مسئولية النادى والحكم، وطالما وافق الحكم على لعب المباراة إذن الكرة سليمة ولا يوجد بها أزمة.

الزمالك اكتفى بالاعتراض داخل الملعب وأنهى الأزمة خاصة أنه فاز بالمباراة، لكن فى حالة تعثر الفريق لكنا عشنا سيناريو جديدا من الأفلام الهزلية التى أصبحت مستمرة فى الدورى المصرى وسط مشاهدة مسئولى الجبلاية المشغولين بالتسويق والبيزنس وحرب بعضهم بعضا بسبب أزمات النائب والفضائيات والإشراف على اللجان دون الاهتمام بأحد أهم عناصر اللعبه وهى كرة القدم.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق