رعب المونديال في أوروبا
12
125
قطار الكبار لا يتوقف".. رونالدو يضرب بقوة.. عودة مولر وليفاندوفيسكى.. بداية نارية لساوثجيت.. خطأ قاتل لبوفون.. كلها عناوين تصدرت رحلة التصفيات الأوروبية الصعبة والشاقة والطويلة فى مختلف المجموعات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم المقبلة فى روسيا 2018 والتى عرفت محطات مثيرة للجدل لم تخل من المفاجآت والغزارة التهديفية.

فرضت الكرة الهجومية وشراسة المهاجمين واندفاع الكبار لتحقيق انتصارات كبيرة الأنظار وكانت لها الكلمة العليا فى مواجهات التصفيات ورحلة حسم بطاقات المونديال المقبل.

البداية من المنتخب الألمانى بطل العالم والذى يدافع عن لقبه بطلا للمونديال الأخير والذى واصل انطلاقته القوية حقق فوزا كبيرا على التشيك بهدفين مقابل لاشىء، فى مباراة شهدت عودة النجم المخضرم توماس مولر الذى سجل هدفين من ثلاثية الماكينات.

وافتتح مولر الأهداف فى الدقيقة 13، قبل أن يسجل تونى كروس الهدف الثانى فى الدقيقة 49 وأضاف مولر الهدف الثالث فى الدقيقة 65.

وخيمت أجواء تألق توماس مولر 27 عاما على الألمان بعد غياب دام طويلا والذى كان تراجع مستواه سببا أساسيا فى خسارة الماكينات لبطولة كأس الأمم الأوروبية الأخيرة وخروجه من الدور قبل النهائى ونال توماس مولر إشادة المدرب يواكيم لوف بشكل خاص.

وكما كتبت المباراة استمرار احتفاظ الألمان بصلابته الدفاعية بشكل ملفت وهو ما أكد يواكيم لوف المدير الفنى أنه ورقة رابحة فى رحلة الدفاع عن لقبه بطلا للمونديال.

فى المقابل أنقذ كريستيانو رونالدو قائد المنتخب البرتغالى العائد لبلاده بعد غياب فى افتتاحية التصفيات للإصابة لتدشين بداية جديدة فى رحلة الوصول إلى المونديال وتعويض السقوط فى الجولة الأولى عقب تحقيقه إنجازًا تاريخيًا جديدًا يتمثل فى تسجيل 4 أهداف (سوبر هاتريك) قاد بها البرتغال للفوز على أذربيجان بستة أهداف مقابل لاشىء.

وسجل رونالدو 31 عاما رباعية من سداسية المنتخب فيما سجل زميليه جواو وأندريه سيلفا هدفين آخرين ليمنحا الثقة إلى فيرناندو سانتوس المدير الفنى الفائز ببطولة كأس الأمم الأوروبية الأخيرة بعد أن عانى ضغوطًا كبيرة فى الفترة الأخيرة.

أهم ما يميز التصفيات بالنسبة للبرتغال استمرار رونالدو مع كل هدف يسجله برفقة المنتخب تحطيم رقمه القياسى كأفضل هداف فى تاريخ بلاده على الإطلاق وكذلك الاقتراب خطوة من حسم الكرة الذهبية ولقب أفضل لاعبى أوروبا للمرة الرابعة فى تاريخه بعد أن نال الكرة الذهبية 3 مرات من قبل أعوام 2008، 2013، 2014 فى ظل صراعه الشرس مع ليونيل ميسى قائد برشلونة الإسبانى والمنتخب الأرجنتينى والمنافس الأول له على اللقب الكبير.

وبدأ الحديث فى إيطاليا يدور حول إمكانية منح الفرصة مستقبلا إلى دوناروما 18 عاما حارس مرمى ميلان الواعد بعد الخطأ القاتل للعجوز جيانلويجى بوفون 38 عاما كابتن إيطاليا الذى تسبب فى فقدان الآزورى فرصة تحقيق فوز مهم على إسبانيا فى التصفيات.

وكانت قمة التصفيات الأوروبية المونديالية هى قمة إيطاليا وإسبانيا وكلاهما حقق فوزًا غاليًا فى الجولة الافتتاحية وكلاهما يقوده مدرب جديد سواء فينتورا فى إيطاليا أو لوبيتيجيى فى إسبانيا وتعادلا معا بعد 90 دقيقة مثيرة بهدف لكل منتخب، وكان خطأ بوفون القاتل والذى سجلت منه إسبانيا هدفها الوحيد ونجحت فى العودة من الملاعب الإيطالية بنقطة التعادل الغالية،

وكانت إسبانيا تقدمت بهدف فيكتور وتعادلت إيطاليا عبر دى روسى. وخطف الواعد جاريث ساوثجيت المدير الفنى للمنتخب الإنجليزى للشباب بداية قوية له مع الأسود الكبيرة بعدما تولى المسئولية بشكل مؤقت خلفا للمقال سام ألاردايس من منصبه، ونجح فى قيادة إنجلترا لثانى انتصاراتها فى التصفيات عبر تخطى عقبة مالطة بهدفين مقابل لاشىء، ورغم ضعف المنافس فإن ساوثجيت يحسب له إعادة التوازن إلى اللاعبين الذين ارتبطوا بأزمات سام ألاراديس المدير الفنى الأخيرة التى أطاحت به.

ويدين المنتخب الإنجليزى فى انتصاره الصعب وحسم 3 نقاط جديدة فى رحلة التأهل إلى نجميه دانيال ستوريدج وديلى آلى اللذين سجلا الهدفين فى مرمى مالطة.

وكتبت التصفيات الأوروبية عودة منتخب هولندا إلى الانتصارات الدولية بعد صيام دام طويلا، وحقق فوزا كبيرا على روسيا البيضاء بأربعة أهداف مقابل هدف وهى مواجهة كتبت مولد موهبة جديدة هى كويسنى بروميس لاعب سبارتاك موسكو الروسى الذى سجل هدفين جميلين،

وكذلك فينسيت يانسين مهاجم توتنهام هوتسبير الإنجليزى ومهاجم هولندا الجديد الذى سجل هدفًا جميلاً من الرباعية وكان الفوز كفيلا بتأجيل إبعاد دانى بليند من منصب المدير الفنى للطواحين الهولندية بعد تعرضه لتشكيك كبير مؤخرا.

ومن الانتصارات الكبيرة للكبار فى التصفيات المونديالية، يبرز المنتخب الفرنسى فى الصورة الذى حقق فوزا كبيرا على بلغاريا بأربعة أهداف مقابل هدف فى ملعب الديوك الزرقاء.

وأهم ما يميز الفوز الكبير هو الشراكة الهجومية الدولية القوية التى تجمع كيفين جاميرو وأنطوان جريزمان نجمى أتلتيكو مدريد الرهان الأكبر لدى المدرب ديديه ديشان فى الوقت الحالى. ونجح الثنائى جاميرو وجريزمان فى ترجيح كفة الديوك فى تلك الموقعة الصعبة وسجلا 3 أهداف من الرباعية.

وكانت بلغاريا هى الأولى فى التهديف سجله أليكساندروف فى الدقيقة 6 ثم ردت فرنسا بـ4 أهداف منها هدفان لجاميرو فى الدقيقتين 23، 59 فيما سجل جريزمان وبايت هدفين آخرين لتحرز الديوك الزرقاء فوزا غاليا ضمن منافسات المجموعة الأولى.

ومن النجوم الكبار الذين لفتوا الأنظار إليهم بشدة روبرت ليفاندوفيسكى 27 عاما مهاجم بايرن ميونيخ الألمانى الذى لم يكن موفقا فى يورو 2016، والذى سجل ثلاثية "هاتريك" فى مرمى الدنمارك فى لقاء المنتخبين فى التصفيات المونديالية وخطف روبرت ليفاندوفيسكى الأنظار إليه بصورة لافتة عندما سجل 3 أهداف "هاتريك" وقاد منتخب بلاده لفوز صعب للغاية على ملعبه ووسط جماهيره وحسم 3 نقاط غالية فى سباق العودة إلى كأس العالم، وكان ليفاندوفيسكى أثار جدلا واسعا فى بولندا بسبب عدم تسجيله أية أهداف مؤثرة فى رحلة بولندا فى نهائيات كأس الأمم الأوروبية الأخيرة.

وهناك نجم آخر فرض نفسه على الحديث وهو ماريو ماندزوكيتش 30 عاما مهاجم يوفنتوس الإيطالى الذى قاد منتخب كرواتيا لفوز تاريخى خارج ملعبه بالتغلب على كوسوفو بستة أهداف مقابل لاشىء فى عقر دار الأخير، وسجل ماندزوكيتش 3 أهداف "هاتريك" كانت أول 3 أهداف لكرواتيا فى مرمى كوسوفو،

وعادت به بلاده بـ3 نقاط سهلة وغالية فى سباق العودة من جديد إلى بطولة كأس العالم المقبلة فى روسيا 2018. وكتبت التصفيات استمرار انتصارات بلجيكا وكرتها الجميلة الرائعة فى محاولة لاستعادة الثقة بعد الانهيار الكبير فى يورو 2016. ونجحت بلجيكا فى الحصول على الإعجاب من جانب الجماهير بعد فوزها الكبير على منتخب قوى وهو البوسنة والهرسك بأربعة أهداف مقابل لاشىء فى مباراة مثيرة حسمت خلالها 3 نقاط غالية وكان النجمان إيدين هازارد وروميلو لوكاكو هما ورقتى بلجيكا الأبرز وسجلا هدفين من الرباعية وهددا المرمى باستمرار فى كرة جميلة.

كما ضربت رومانيا بقوة وحققت فوزا تاريخيا خارج ملعبها على أرمينيا بخمسة أهداف مقابل لاشىء سجلها بوجدان ستايكو ومارين وستانسيو وشيبسيو ومارين وبوبا لتحصد 3 نقاط غالية. وكانت هناك قمة "ديربى كبرى" جمعت بين سلوفينيا وسلوفاكيا بما لهما حسمتها سلوفينيا لمصلحتها بهدف سجله روك. ونجحت اليونان فى العودة بقوة بالفوز على قبرص بهدفين دون رد وحققت السويد فوزا صعبا خارج ملعبها على لوكسمبورج بهدف دون رد سجله لوستيج ولا تزال السويد تعانى كثيرا من اعتزال هدافها الكبير زلاتان إبراهيموفيتش اللعب دوليا.

وحققت سويسرا مفاجأة كبيرة بالفوز على المجر الحصان الأسود لأمم أوروبا 2016 الأخيرة بنتيجة 3/2 فى لقاء تألق خلاله ستوكير صاحب هدف الفوز فى الدقيقة 90 والأخيرة القاتل فى إثارة كبيرة. ولا تزال ويلز تعانى كثيرا حيث فقدت نقطتين غاليتين فى مباراة النمسا بالتعادل 2/2 وغابت بصمة جاريث بيل نجم ريال مدريد الإسبانى الذى كان بطل ملحمة ويلز فى يورو 2016.

وحققت أيسلندا فوزا غاليا على فنلندا بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وتعادلت تركيا مع أوكرانيا بهدفين لكل منهما لتواصل تركيا عقدة عدم تحقيق انتصاراته على ملعبها وتزداد مهمتها صعوبة فى البداية. وحققت ألبانيا فوزا على ليشتنشتاين بهدفين دون رد، وحققت صربيا فوزا كبيرا على مولدوفا بثلاثية نظيفة فى عقر دار مولدوفا.

حقق منتخب الجبل الأسود مع نجمه الموهوب ستيفان يوفيتيتش نجم الإنتر الإيطالى فوزا تاريخيا بخمسة أهداف دون رد على كازاخستان فى تصفيات كأس العالم بشكل عام.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق