جولة صلاح وديبالا روما يفوز بالثلاثة.. والقمة مازالت لليوفى
12
125
الكلمة العليا للقدم اليسرى.. عنوان فرض نفسه بقوة على صراع الكبار داخل منافسات الدورى الإيطالى الممتاز خلال جولة ساخنة جدا عرفتها المرحلة الثامنة من عمر الموسم.

الظاهرة هى ظاهرة القدم اليسرى الساحرة التى خطفت كل الأنظار عبر الثنائى الموهوب باولو ديبالا نجم يوفنتوس ومحمد صلاح نجم روما اللذين استحوذا على اهتمام الجميع فى الجولة بفضل بصمتهما القوية.

محمد صلاح النجم المصرى كان محل اهتمام الطليان بسبب حسمه ديربى الشمس الصعب وقيادته روما للفوز على نابولى بثلاثة أهداف مقابل هدف فى لقائهما على ملعب نابولى. وقدم صلاح مباراة رائعة واختير نجم اللقاء بفضل تسجيله هدفًا وصناعته آخر وتهديده المرمى باستمرار وتفوق على زميله فى الهجوم إدين دزيكو الذى سجل هدفين ولكنه لم يقدم نصف ما فعله صلاح من مهارات وتأثير.

وكان صلاح 24 عاما هو كلمة السر الأولى فى منح فريق العاصمة 3 نقاط غالية وغير متوقعة فى ظل قوة نابولى مع المدرب سالى فى ملعبه، بخلاف وجود نابولى نفسه منافسًا بقوة على المركز الثانى على الأقل.

واستحق محمد صلاح إشادة مديره الفنى والتر سباليتى الذى يعارض حاليا اتجاهًا قويًا بالموافقة على بيع محمد صلاح الذى تخطى سعره 35 مليون يورو فى يناير المقبل أو مع نهاية الموسم الجارى. وبهذا الفوز رفع روما رصيده إلى 16 نقطة ليتقدم إلى الوصافة ويدخل صراع المنافسة بقوة على اللقب المحلى.

فى الوقت نفسه كان باولو ديبالا نجم اليوفى بطلا فى موقعة أخرى منح بها يوفنتوس 3 نقاط صعبة رفع بها رصيده إلى 21 نقطة يحتل بها المركز الأول بفارق 5 نقاط عن أقرب ملاحقيه فى جدول الترتيب. ديبالا كان ملكًا للركلات الحرة عندما سجل هدفين من ركلة ثابتة وركلة جزاء حول بها تأخر اليوفى إلى انتصار غال جدا، واستحق لقب رجل المباراة ومنقذ يوفنتوس الأول مانحا له فوزا صعبا.

وكتبت المواجهة استمرار هفوات الحارس المخضرم جيانلويجى بوفون الذى فشل فى التصدى لتسديدة ضعيفة سكنت شباكه معلنة عن تقدم أودينيزى قبل أن ينتفض اليوفى عبر ديبالا ويحصد النقاط الثلاث. وكتبت الجولة مفاجأة من العيار الثقيل تمثلت فى استمرار لعنة غياب الانتصارات التى يعانى منها فيورنتينا الذى فشل للمباراة الرابعة على التوالى بتعادله على ملعبه مع أتالانتا بدون أهداف فى لقاء سهل. ونفس الأمر بالنسبة إلى سامبدوريا الذى أهدر فوزا سهلا بالتعادل الإيجابى مع بيسكارا فى عقر دار الأخير بهدف لكل فريق. ولاتزال انتفاضة ساسولو مستمرة وحقق فوزا غاليا على كروتونى بهدفين مقابل هدف،

وجاء الفوز فى آخر 10 دقائق التى سجل فيها ساسولو هدفيه عبر سينسى وبيترو ليحصد النقاط الثلاث. وسقط إنترميلان ومدربه فرانك دى بور فى عقر داره بالخسارة أمام كاليارى بهدفين مقابل هدف ليفشل الإنتر فى التقدم للمربع الذهبى والمثير أن الإنتر كان البادئ بالتسجيل عبر جواو ماريو ولكنه خسر فى آخر 20 دقيقة واهتزت شباكه مرتين ليفقد 3 نقاط سهلة.

رابط دائم: 
كلمات البحث:
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق