"الخائن" يؤمن صدارة يوفنتوس
محمد البنهاوي
12
125
لا جديد فى الدورى الإيطالى، فاليوفنتوس يغرد منفردًا فى الصدارة، حتى بعدما يسقط أحيانًا، فإنه يعود سريعًا لتحقيق الانتصارات، فيما يكتفى روما ببعض المناوشات من بعيد، لكن يظل الفارق كبيرًا يصب فى مصلحة حامل اللقب فى المواسم الخمسة الأخيرة.

قبل مباراة اليوفنتوس ونابولى كانت جميع الأنظار مسلطة على الأرجنتينى جونزالو هيجواين نجم نابولى فى السنوات الثلاث الماضية وهداف الدورى الإيطالى الموسم الماضى والذى انتقل لليوفنتوس مقابل دفع الشرط الجزائى البالغ 93 مليون يورو كأغلى صفقة فى تاريخ الكالتشو، لتلقبه جماهير نابولى بالخائن. هيجواين كان فى الموعد ونجح فى تسجيل هدف الفوز فى شباك فريقه القديم، ورفض الاحتفال بالهدف ليبتعد اليوفنتوس بصدارة الدورى، مستغلًا تعادل روما. اليوفنتوس استحق الفوز،

ونجح فى العودة سريعًا بعد خسارة مفاجئة أمام ميلان الأسبوع الماضى، بعدما تقدم مبكرًا بهدف مدافعه ليوناردو بانوتشى، قبل أن يرد نابولى بهدف التعادل عن طريق كاليخون، ليأتى دور هيجواين ويسجل هدف الفوز لفريقه. على الجانب الآخر فشل روما فى هز شباك مضيفه إمبولى، مكتفيا بالتعادل السلبى فى الجولة 11 من الدورى الإيطالى،

مضيعا فرصة الضغط على يوفنتوس والابتعاد عن ميلان، خاصة فى ظل تألق غير معتاد لحارس إيمبولى سكوروبسكى الذى تصدى لفرصتين من محمد صلاح وثلاث فرص محققة من أدين دزيكو. جماهير روما خرجت غاضبة فلا جديد يذكر فى نادى العاصمة فبمجرد أن يحقق الفريق فوزين او ثلاثة ويمنح جماهيره أملًا فى منافسة حامل اللقب حتى يسقط سريعًا أمام أندية المؤخرة ليثبت أن الفارق بينه وبين حامل اللقب كبير وأن أندية الدورى لا تملك إمكانات اليوفنتوس الكبيرة الذى يعج بكتيبة من النجوم الكبار. وحافظت النتيجة لروما، على وصافة ترتيب الكالتشيو برصيد 32 نقطة،

بفارق نقطة عن ميلان الثالث وأربع نقاط عن يوفنتوس المتصدر. ميلان مفاجأة الموسم حتى الآن والذى استعاد جزءًا كبيرًا من مستواه هذا الموسم بجيل من الشباب وتحت قيادة مدرب شاب هو مونتيلا، حقق هذا الأسبوع فوزًا مهمًا على حساب بيسكارا بهدف جياكومو ليصعد الفريق للمركز الثالث خلف اليوفنتوس وروما بعدما رفع رصيده إلى 22 نقطة، محققًا فوزه الرابع فى آخر 5 مباريات، مستغلًا تألق لاعبين مغمورين اعتمد عليهم مونتيلا من قطاع الناشئين بالنادى بجانب عدد قليل من الصفقات القوية أبرزهم الهداف الكولومبى كارلوس باكا. وصعد لاتسيو للمركز الرابع بعدما حقق فوزًا صعبًا على ساسولو بهدفين مقابل هدف وحيد،

فى مباراة كان نجمها الأول سيناد لوليتش الذى سجل هدفى لاتسيو ليحقق الفريق فوزه الثانى تواليًا ويرفع رصيده إلى 21 نقطة خلف ميلان بنقطة واحدة. وعلى ملعبه نجح أخيرًا كوروتونى متذيل الترتيب فى تحقيق أول فوز له فى المسابقة بعد غياب 10 أسابيع حينما تفوق على كييفو فيرونا بهدفين دون رد، ليرفع الفريق رصيده إلى 5 نقاط فى المركز الأخير.

فيورنتينا واصل عروضه الجيدة وحقق فوزًا صعبًا على بولونيا بهدف من ركلة جزاء سجله نجمه نيكولا كالينيتش، فيما اكتسح أتلانتا منافسه جنوى بثلاثية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق