حسناوات الملاعب ظاهرة عالمية
سيد محمود
12
125
صاحبت مباراة الزمالك وصن داونز التى أقيمت الأسبوع الماضى، ضجة لم تكن بسبب عدم تمكّن الزمالك من الحصول على بطولة أفريقيا، بل بسبب لقطات لفتيات كن يشجعن الفريق فى المدرجات، مما اضطر رئيس التليفزيون مجدى لاشين للفت نظر مخرج المباراة خالد عبدالعاطى.

يعتبر تركيز مخرجى المباريات على الحسناوات، أو التصرفات الغريبة فى مباريات كرة القدم ظاهرة عالمية، فهى ليست وليدة مباراة الزمالك وصن داونز فى إياب نهائى بطولة دورى الأبطال الأفريقى، ولهذه اللقطات أهمية لدى القنوات الرياضية العالمية، وتخصص كاميرا من بين كاميرات النقل أو أكثر للتركيز على الجماهير،

وخاصة فى البطولات العالمية مثل مونديال كأس العالم، والدورات الأوليمبية، ونهائيات أوروبا وغيرها من البطولات المهمة التى تلقى اهتمامًا كبيرًا من الجماهير فى العالم. وما قام به المخرج خالد عبدالعاطى ليس مخالفًا لأية قواعد فى الإخراج التليفزيونى،

فهو يقدم وصفًا تفصيليًا للاستاد من نقل للمباراة وللجمهور، ولكل ما هو مثير للدهشة.. فرغم أنه لا يعمل بكاميرات كالتى يعمل بها فى المباريات العالمية من الكاميرا "الطائرة" التي توضع فوق الملعب والكاميرا "مانكي" أو الكاميرا "سبايدر" وكاميرا "سوبر سلو موشن"، وهي مخصصة لإعادة اللقطات بأبطأ سرعة،

التى تُستخدم حاليًا لنقل لقطات فى المباريات العالمية لمعرفة الأخطاء.. كل هذا قد لا يكون متوفرًا لعبدالعاطى لكنه نقل مباراة الزمالك وصن داونز بنجاح. أما الحسناوات فهن معروفات لكثير من الجماهير،

خاصة المذيعة فرح على التى تظهر دائمًا فى برنامجها وهى ترتدى فانلة رياضية أو فانلة نادى الزمالك.. وظهرت فى أكثر من لقاء من قبل طرفه الزمالك ومنها مباريات الأهلى والزمالك فى الدورى الماضى.

أما دنيا الحلو التى شاركت من قبل فى مسلسل "سلسال الدم" وتواصل تصوير الجزء الجديد منه لكنها لم تكن معروفة قبل تركيز مواقع التواصل الاجتماعى عليها.. فهى مازالت طالبة فى كلية التجارة الخارجية بجامعة حلوان، وبدأت حياتها فى السيرك مع عائلة الحلو

.. ثم شاركت فى مسلسل أبوالبنات فى دور ابنة الفنان صلاح عبدالله.. وهى كعدد كبير من أسرة الحلو مشجعة للزمالك.. فأكبر وأشهر أبناء عائلة الحلو وهو الفنان محمد الحلو زملكاوى.

وفى مباريات الدوريات العالمية يجلس كبار النجوم، وتسلط عليهم الكاميرات، فشاكيرا تحضر مباريات بيكيه.. وتتابع جميع مبارياته سواء فى الملاعب أو على الشاشات ولا يحدث جدل كالذى حدث فى مباراة الزمالك الأخيرة.. مع أن من ظهرن من المشجعات لم يحققن شهرة بعد.

لكن فى دول عربية يمنع ظهور المشجعات، فقد أثيرت أزمة فى مطلع هذا العام بسبب تركيز مخرج مباراة سوبر بين الهلال والنصر السعودى أقيمت بالعاصمة لندن، حيث انتقل الجدل من أمام الشاشات إلى مواقع التواصل الاجتماعى فى السعودية بعد تركيز مخرج المباراة على جماهير الفريقين من النساء، الأمر الذي أثار غضب بعض المسئولين عن الرياضة في المملكة العربية السعودية.

وبسبب ما حدث آنذاك أرسل اتحاد الكرة السعودى تحذيرات للقنوات الناقلة لمباريات المسابقات المحلية بالسعودية، يطالبهم بضرورة عدم تصوير النساء فى مباراة السوبر الذى أقيمت بين الأهلي حامل لقب الدوري، والهلال وصيف البطولة بالعاصمة الإنجليزية لندن. وهو ما يحدث حاليًا حيث أرسلت تحذيرات من رئيس التليفزيون إلى المخرجين بعدم التركيز على الحسناوات فى المباريات.. مع أن كل ما يحدث فى الاستاد مسئول عنه المخرج،

ومن حقه نقل كل ما يدور إلى المشاهد الذى لا يستطيع حضور المباراة. وفى كل دول العالم تسلط كاميرات خاصة على الجمهور، وخاصة فى حالات الشغب إذ يمكن من خلال كاميرات الجمهور معرفة من هو المتسبب فى الشغب، ولو أن من قاموا بتصوير مباراة الأهلى والمصرى المعروفة ركزوا على الجماهير لتم الكشف عن كل تفاصيل ما حدث بالصوت والصورة

.. لذا لا يجب منع نقل كل ما يدور فى المدرجات سواء حسناوات أو غيرهن من جماهير. ففى بطولة أمم أوروبا الأخيرة تسابقت وسائل الإعلام والقنوات على نقل لقطات لجميلات فرنسا والجميلات من كل دول العالم قبل نقل المباريات نفسها، وكانت وسائل الإعلام تهتم بصور المشجعات قبل نقل صور اللاعبين، كنوع من لفت الانتباه والتحفيز على شراء الصحف والمجلات المتخصصة.. وكتبت مانشيتات (جميلات يورو 2016 يخطفن الأضواء) وهو ما يؤكد أن نقل لقطات جميلات الملاعب ليس فيه ما يثير أزمة كما حدث فى مصر.. لكن اختلاف الثقافات وانتشار مواقع التواصل الاجتماعى

.. بل فشل مهمة الزمالك فى تحقيق هدفه والحصول على البطولة كان سببًا فى تركيز الجماهير على جانب آخر من المباراة، وهو حضور حسناوات. وقد نقلت كاميرات بى إن سبورت المباراة وبنفس الطريقة ولم تحدث أزمات كما حدث من متابعى قناة نايل سبورت الأرضية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق