قناة رياضية جديدة وإذاعة متخصصة.. التفاصيل والأسرار
12
125
يدرس حسين زين رئيس قطاع المتخصصة موضوع الميزانية العامة لشركة تليفزيون النيل حتي تنتهي الإجراءات الأولية لها وليحصل علي قرار موافقة رسمية من مجلس الأمناء للبدء الفوري في إجراءات إشهارها ومن أهم المقترحات الخاصة بالميزانية هي اقتطاع ثلاثة أرباع ميزانية قطاع المتخصصة وجعلها الميزانية الرسمية لشركة تليفزيون النيل..

واقتراح آخر بتحديد ميزانية محددة بمبلغ قطعي من القطاع الاقتصادي تُعد هي نسبة الاتحاد في الشركة، كما حدث في شركة راديو النيل، ومن المنتظر أن يقوم القطاع الاقتصادي خلال الأيام المقبلة بتحديد المبلغ، ولن يقل عن 50 مليون جنيه كرأسمال أولي للشركة،

بالإضافة إلى الأصول التي تتمثل في وحدات المونتاج وكاميرات التصوير والاستوديوهات وتخصيص سيارات للبث من خارج الاستوديوهات إلى غيرها من الأصول التي سيتم تقييمها فيما بعد لحساب نسبة الاتحاد. والاقتراح الأخير من الواضح أنه سيجد الرضا الكامل ليبتعد الاتحاد عن مشكلة تخفيض ميزانية قطاع المتخصصة والإضرار بالعاملين أو علي الأقل إثارة حالة من الغضب بينهم عندما يعرفون الفوارق بين أجور الشركات وأجورهم في الاتحاد.

ومن المفترض أن يدرس مجلس الأمناء الملف كاملاً بالتجهيزات الفنية والإدارية وأوضاع المساهمات فيه وحصة اتحاد الإذاعة والتليفزيون والحصة المخصصة لرجال الأعمال بالأمر المباشر أو طرحها في البورصة بنسبة تصل إلى 94 من الأسهم، ليصبح لاتحاد الإذاعة والتليفزيون النسبة الحاكمة وحق الإدارة،

خاصة أن الشركة ستسيطر علي الترددات التليفزيونية، وهو ما يتعلق بالأمن القومي. وهناك اقتراح آخر بتأسيس الشركة طبقًا لقوانين الهيئة العامة للاستثمار، مثل شركة راديو النيل وتم اختيار عدد 841 فردًا من العاملين في قطاع المتخصصة ليكونوا هم العاملين بالشركة من برنامجيين وإداريين وشئون مالية من قوة العاملين بقطاع المتخصصة، وسيناقش المجلس خطط الشركة وحريتها في بيع أو تأجير ترددات تليفزيونية للغير

والضوابط الحاكمة لها ومدي قدرتها علي الاستثمار في الإعلام، وهي إحدي خطط الهيكلة التي تتم الآن في اتحاد الإذاعة والتليفزيون والتي سيتبعها خطط أخري بتحويل الأقاليم إلى شركة أخري وقطاع الإذاعة بإعادة هيكلته والاعتماد فيه علي الإذاعات التي تدر ربحًا علي الاتحاد،

خاصة بعد فصل شبكة الشباب والرياضة وجعلها فقط إذاعة شباب، علي أن تنضم الرياضة إلى شبكة راديو النيل بالترخيص لها بإطلاق إذاعة رياضة متخصصة في الرياضة فقط، وهو المشروع الفعلي الآن، حيث تتم دراسة إطلاق إذاعة رياضية بعنوان رياضة إف إم تابعة للشبكة تختص فقط بجميع أمور الرياضة وإذاعة المباريات حصريًا عليها،

بالاتفاق مع شركة مصرية تتبع أحد رجال الأعمال، ومن المنتظر في حالة موافقة مجلس الأمناء أن يكون هناك تعاون واضح بين شبكة تليفزيون النيل وشبكة راديو النيل في عمليات بيع أو تأجير الترددات إلى الغير.

أما فيما يتعلق بشركة تليفزيون النيل فقد كشفت المصادر المطلعة أن حسين زين قد اختار بالفعل رؤساء قنوات من العدد المقرر كما تم الاتفاق علي اختيار 02 فردًا من قناة نايل سينما و02 من قناة نايل سبورت و12 من نايل لايف للعمل بالشركة، علي أن يتم اختيار الباقي من باقي القنوات التي سيتم ضمها ليصبح العدد كاملاً،

كما تم اختيار مركز المقطم باستوديوهاته ليكون مقرًا للشركة الجديدة. وقالت المصادر إن عدد العاملين في قطاع المتخصصة يصل إلى 0002 فرد كقوة للقطاع بأكمله لا يعرفون مصيرهم بعد إطلاق الشركة، وهل سيتم توزيعهم علي قطاعات أخري في المبني أم سيتم العمل بالقنوات العاملة الآن؟.

كما تم الاتفاق علي إطلاق قناة النيل للرياضة الثانية لتعرض مباريات الدوري الممتاز (ب) وبعض المباريات التي لا يتم عرضها في قناة النيل للرياضة، وتُعرض علي قنوات لايف وكوميدي والعائلة، وهي المباريات التي تُعد مهمة وتثير أزمة بين القطاع الاقتصادي والشركة الراعية بسبب تجاوز العقد بينهما، وتم الاتفاق على أن تتولي شركة برزنتيشن التسويق الإعلاني للشبكة الجديدة بعقد جديد يتم التباحث حوله الآن وحول بنوده قبل عرض الأمر علي مجلس الأمناء،

وقالت المصادر إن من أهم الأسماء المرشحة للنقل من قناة النيل للرياضة الأولي إلى قناة النيل للرياضة الثانية من مقدمي البرامج: هبة ماهر - سها إبراهيم - سماح عمار - مروة الشرقاوي - تامر صقر - فتح الله زيدان- خالد لطيف علي سبيل المثال وليس الحصر. وستقوم الشركة ببث برامج أخري لمقدمي برامج من خارج القطاع، وهو ما كان سيتم مع قناة النيل للرياضة العامة من قبل، ولم يحدث وسيظل ستوديو النيل البرنامج التحليلي، كما هو يتم بثه علي القناتين معًا العامة والثانية، باعتبار أن توقيتات المباريات ستكون مختلفة مما يعطي فرصة للبث المشترك بين القناتين بالإضافة إلى المباريات الأخري الودية التي ستنظمها الشركة وغيرها،

وهناك اتجاه إلى تشفير القناة في حالة وجود مباريات حصرية أو مباريات تتعارض حقوقها مع أنظمة البث المفتوح. المصادر قالت إن العاملين بالشئون المالية والإدارية قاموا بمقابلة حسين زين رئيس قطاع المتخصصة لمعرفة حقيقة الشركة، إلا أنه أكد لهم أن الوقت مبكّر، وسيقوم بإعلان كل التفاصيل في موعدها، إلا أن المصادر كشفت أن الأسماء المختارة للعمل في الشركة الجديدة أكدت لهم أن المختارين ستتم زيادة رواتبهم بنِسَب حسب العمل، فمنهم من يزيد بنسبة 92% ومنهم من سيزيد بنسبة 04%.

مثل أشرف عبدالمنعم مدير التصوير، والمرشح لتولي منصب رئيس التصوير والمصورين بالشركة. وأيضًا محمد عفيفي. المرشح لتولي منصب رئيس قناة نايل سبورت الثانية بالإضافة إلى قنوات دراما تو فاميلي وكوميدي وسينما. وقالت المصادر إن الحصول علي ثلث ميزانية قطاع المتخصصة هي النقطة التي يرفضها العاملون في القطاع،

باعتبار أن معني فصل القطاع وإعطاء ثلث ميزانيته لتصبح رأسمال الشركة الجديدة سيؤثر علي العاملين الذين لم يتم اختيارهم للعمل في الشركة الجديدة، خاصة أن نقل العاملين من القطاع للشركة أمور إدارية معقدة، ويجعل هناك اعتراضات من العاملين الذين لم يتم اختيارهم للعمل بالشركة، خاصة بعد معرفتهم بالمميزات المالية التي ستوجد بها والزيادة في الرواتب والأجور أيضًا التي ستختلف بالطبع عن القطاع الذي لن يبقي فيه إلا القنوات التعليمية والثقافية فقط،

ولا يعرف أحد إذا كانت القنوات الموجودة حاليًا ستبقي قنوات عامة، بمعني أن قنوات الرياضة والدراما ولايف وكوميدي والعائلة ستكون هي القنوات العامة وتعطي ترددات جديدة للقنوات التابعة للشركة وتصبح بأسماء أخري وهو أحد الحلول المطروحة للحفاظ علي العاملين أم سيتم إغلاقها وإعادة توزيع العاملين علي باقي القطاعات سنري.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق