عصام عبد الفتاح: أنا الحاكم بأمره فى التحكيم
خالد عبد المنعم
12
125
أثبتت الأيام أنه الرجل الأقوى فى التحكيم المصرى، استقال ورحل إلى الإمارات وعاد أقوى مما كان، حاربه أبوريدة لإبعاده عن الانتخابات، فكان رده تحقيق أعلى الأصوات، اختلف كثيرًا مع الغندور وفى كل مرة يلقنه درسًا فى كيفية إدارة الأزمات والانتصار دون خسائر فى حرب الحكام، اختار البلتاجى رئيسًا للجنة وشكّل له الأعضاء، وصوّت له مجلس الإدارة بالإجماع، داهية فى معالجة أموره وماكر فى إرغام عدوه على الاستسلام.. عصام عبدالفتاح رئيس لجنة الحكام السابق وعضو مجلس الإدارة يفجر المفاجآت فى هذا الحوار:

* حصلت على عدد كبير من الأصوات رغم رهان البعض على فشلك فى الانتخابات فكيف كان هذا؟

- توفيق من ربنا، وثقة غالية من الجمعية العمومية التى كان كل عضو فيها يعرف ويقدر الدور الذى قمت به فى تطوير منظومة التحكيم وإعادة الهيبة والكرامة للحكام والحياد الكامل فى التعامل مع الأندية دون تفرقة بين كبير أو صغير.

* هل نجاحك فى الانتخابات كان تأكيدًا على شعبيتك رغم خلافاتك مع أبوريدة؟

- لا توجد بيننا أى مشكلات.. والحقيقة أنه كان هناك سوء تفاهم نتيجة لتدخل بعض أصحاب النفوس الضعيفة، الذين أحدثوا وقيعة أدّت إلى خلاف سرعان ما انتهى بعد تأكد الكابتن أبوريدة من الحقيقة.

* البعض أكد أن إبعادك من لجنة الحكام جاء نتيجة لاستمرار الخلافات بينكما؟

- إطلاقًا.. إبعادى من رئاسة لجنة الحكام أو الإشراف عليها جاء نتيجة لتوجه عام داخل المجلس بعدم إشراف أى عضو من الأعضاء على أىٍ من اللجان التابعة للاتحاد، وهو الأمر الذى أبعد كلاً من مجدى عبدالغنى وأحمد مجاهد من الإشراف على لجنة شئون اللاعبين وأبعد خالد لطيف من الخماسى.

* من الذى اختار رضا البلتاجى لرئاسة لجنة الحكام؟ - مجلس الإدارة بالإجماع.

* وهل كان البلتاجى المرشح الوحيد؟

- كانت هناك قائمة شملت العديد من الأسماء، واستقر الأمر على اختيار رضا لأنه الأنسب ودون معارضة واحدة من أى عضو.

* ومن الذى رشّح الأسماء التى شملتها القائمة؟

- قدمت القائمة للمجلس وبها عدد من المرشحين الذين لم يكن عليهم أى تحفظ من أسرة التحكيم أو مجلس الإدارة، وجميعهم من الشخصيات المحترمة، لكن المفاضلة بينهم منحت البلتاجى كل الأصوات لمصلحته.

* وهل كان جمال الغندور من بين القائمة؟

- بالأمانة لا.. لأسباب عديدة أهمها أنه أحدث بخلافاته مع الحكام شرخًا فى العلاقة بين الطرفين، وكان من الصعب معالجة الأمر بسهولة، ووجدت أنه من الأفضل أن يبتعد الغندور لفترة يعود بعدها مرة أخرى، وتكون العلاقات استقرت وتفهم كل من الطرفين أسباب الخلاف.

* هناك اتهام بأنك كنت وراء إبعاد الغندور من اللجنة رغم اقتناع أبوريدة ببقائه على رأس اللجنة عقب الانتخابات؟

- لم يحدث والغندور قدم استقالته مثله مثل غيره من كل اللجان التى قدمت استقالتها عقب نهاية الموسم وتولى المجلس الجديد مهامه وقبلت استقالته.

* أنت متّهم بالاتفاق مع رئيس نادى الزمالك للضغط على رئيس الاتحاد لرفض الغندور وإبعاده؟

- والله عيب، أنا أكبر من كده واللى بيعمل كده مش أنا لأنى عارف قدراتى كويس وواثق فى نفسى، وكمان عارف حجم كل واحد وبحترم الناس وقبلهم نفسى.

* هل مازال على خلاف مع جمال الغندور؟

- لا توجد خلافات معه، وكل ما فى الأمر هناك اختلاف فى وجهات النظر حول التحكيم وطريقة إدارة العملية التحكيمية، وهو أمر لا يرتقى لخلاف بيننا إلا إذا كانت له هو وجهة نظر حول رأى البعض فى تقويم طريقة عمله فى إدارة التحكيم خلال فترة الشهور التى قضاها فى رئاسة اللجنة.

* الغندور غضب عندما أكدت على أن التحكيم اهتّزت هيبته.. وهو الأمر الذى أثّر على أداء الحكام فما ردك؟

- هذه حقيقة لا أنكرها لأن الحكام فى الموسم الماضى تعرضوا لاتهامات كان يجب على اللجنة واتحاد الكرة الرد عليها بقوة وعدم تركهم للخروج فى مواجهة الاتهامات بأنفسهم، وهو ما عرّضهم لهزة عنيفة ووضعهم فى مواجهة مع الأندية.. وبالطبع مع الجمهور وهو أمر مرفوض تمامًا لأن لجنة الحكام هى الجهة المنوطة بالدفاع عن كرامة الحكام وحدها.

* أنت متهم بمحاربة الحكم أحمد الغندور وإبعاده من الترشح الدولى انتقامًا من عمه جمال؟

- أولاً أنا من قدّم أحمد الغندور، وترشح للقائمة الدولية مرتين متتاليتين وقت رئاستى للجنة الحكام، ومسألة أننى أحاربه كلها محاولات للضغط وإثبات وجود ليس أكثر، وثانيًا معايير الاختيار للقائمة الدولية فضلت كلاً من أمين عمر ومحمد الصباحى وهما الحكمان اللذان تم ترشيحهما كاحتياطى فى القائمة.

* ولماذا تحدّث الغندور عن الظلم والتجاوز فى اختيارات القائمة؟

- لا يوجد ظلم لأن تقارير ودرجات المراقبين الفنية التى وضعتها لجنة الكابتن جمال هى التى جعلت أحمد الغندور رقم (3)، إذن أين الظلم والتجاوز؟، وبرغم ذلك وبناء على تصريحات الغندور والذين كانوا يعملون معه طالبت بفتح باب التحقيق وتقديم المستندات، وحتى الآن لا يوجد مستند واحد تقدم به أحد!! ومازلت أقول من يملك ورقًا يخرجه.

* هناك من يقول إنك اخترت البلتاجى لرئاسة اللجنة حتى تتمكن من فرض سيطرتك على اللجنة.. فما ردك؟

* هو رضا البلتاجى صغير، ده حكم كبير وعضو فى مجلس النواب، وكما يقولون "مالى مركزه" وهذه كانت أسباب اختياره.

* هل ستدعم البلتاجى وتقف خلفه فى إدارة اللجنة؟

- طبعًا لأننى أريده أن ينجح لأن نجاح التحكيم يسعدنى لأننى قبل أن أكون عضو مجلس إدارة أنا حكم.

* هل يعنى اختيار البلتاجى عدم إشرافك على لجنة الحكام وابتعادك نهائيًا عن التحكيم والتدخل فى أموره؟

- كما قلت لك أنا حكم وسأظل حكمًا ولكن معتزل، وأخاف على التحكيم ودخلت مجلس الإدارة من أجل التحكيم، ولو فى أى مشكلة سأتدخل لحسمها لمصلحة التحكيم، مثل مسألة الفلوس وصرف بدلات الحكام المتأخرة، وبالمناسبة كل فلوس الحكام صرفت ولم يبقَ لأى حكم مليم من مباراة قبل الموسم الحالى.

* معنى كلامك أنك ستتدخل فى شئون التحكيم؟

- لا.. أريد أن أقول لو أن هناك مشكلة مع الاتحاد الدولى من الذى سيسأل عنها؟ أليس الكابتن هانى، هل يصح أن نقول له تعامل أنت مع الفيفا وأترك غيرك للعلاقات الخارجية؟ طبعًا لا.. ونفس الأمر مع لجنة شئون اللاعبين، يجب أن نرجع لمجدى عبدالغنى وأحمد مجاهد، وفى الكرة لحازم إمام، لجنة الحكام لها استقلاليتها ورئيسها، لكن لو أن هناك أزمة أو تجاوزًا يجب أن أتدخل لإصلاحها لأننى أخاف على التحكيم، وهذا ما جعلنى طوال ثلاث سنوات عشت مع الحكام أكثر من أولادى لأننى أريد النجاح للتحكيم.

* ما رأيك فى مستوى التحكيم فى الدورى؟

- هناك أخطاء غير مقبولة ومنها مباراة التعدين والإسماعيلى وللحق لا يسأل عن المستوى رضا البلتاجى، ولكن هذا نتيجة انفلات أخلاقى وفنى فى الفترة الماضية.

* هل أنت مع إعلان عقوبات الحكام؟

- بالطبع لا.. حفاظًا على هيبة الحكم وكبريائه.

* ما رأيك فى رسوب محمود عاشور للمرة الثانية على التوالى فى اختبارات القائمة الدولية؟

- عاشور أهمل فى حق نفسه نتيجة لعدم اهتمامه بالتحكيم وأنا نصحته كثيرًا ولكن دون جدوى.

* وهل سيتم إبعاده من القائمة؟ أم ستتم إعادة الاختبارات له مرة أخرى

؟ - الرأى الأول والأخير للجنة ورئيسها رضا البلتاجى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق