الأهلى والزمالك يعزفان لحن: "لا تسألنى عن الأداء"
12
125
لا تسألنى عن الأداء.. شعار رفعه الكبار فى الجولة الثامنة من بطولة الدورى.. لعب الأهلى مباراة سيئة أمام طنطا وقدم الزمالك عرضًا أسوأ فى مواجهة المصرى ولم يختلف الأمر بالنسبة للإسماعيلى مع إنبى.. وخطف الثلاثى الفوز فى النهاية.. بهدف أو بفارق هدف.

احتاج الأهلى إلى ضربة جزاء مثيرة للجدل لعبور محطة طنطا وسجل الزمالك فى شباك المصرى من فرصتين أمام المصرى وعاد الإسماعيلى إلى سكة الانتصارات بضربة جزاء مثيرة للجدل. لم يظهر الكبار بمستواهم ولم يلعبوا كرتهم.. وحصدوا النقاط الثلاث بصعوبة وبعد معاناة كبيرة.. النيجيرى أجاى كان حسنة الأهلى الوحيدة فى مواجهة أبناء السيد البدوى

.. أزعج دفاع فريق المدرب خالد عيد بتحركاته وانطلاقاته وصنع الفرص الواحدة تلو الأخرى (لعبدالله السعيد ومؤمن سليمان وصالح جمعة) فى الوقت الذى اختفى فيه نجوم الأهلى.. ظهر عبدالله كشبح وارتمى وليد سليمان فى أحضان دفاع طنطا وكثرت تمريرات حسام غالى المقطوعة وفرض طنطا أسلوبه الدفاعى.. وقدم الأهلى الأداء الأسوأ تحت قيادة حسام البدرى فى الدورى وعجز عن التسجيل إلا من ضربة جزاء وصفها خالد عيد المدير الفنى لطنطا بأنها ضربة جزاء وهمية

.. ووضح مدى الضغط النفسى الذى تسببه على لاعبى الأهلى بعد أن أهدر الثنائى عبدالله السعيد ومؤمن زكريا ضربتى جزاء أمام الاتحاد السكندرى. فرغم أن على معلول كان الإخصائى الأول فى تنفيذ ضربات الجزاء فى الدورى التونسى فى الموسم الماضى فإنه لعبها بصورة سيئة وساعده حارس طنطا وأكمل الكرة إلى مرماه ليخسر أبناء السيد البدوى من جديد ويتجمد رصيده عند أربع نقاط ولكنه تراجع للخلف وبالتحديد للمركز قبل الأخير بعد الفوز الذى حققه النصر للتعدين فى حين بقى الشرقية فى قاع جدول الدورى.

وظهر الزمالك بمستوى أسوأ فى مواجهة المصرى على استاد بورسعيد وخطف هدف الفوز من الهجمة الوحيدة له فى نهاية الشوط الأول.. بعد كرة عرضية متقنة من محمد ناصف وأخطأ بوسكا حارس الفريق البورسعيدى فى التعامل ليجدها فى شباكه بعد ضربة رأس من أحمد جعفر أعلنت عن أول أهدافه مع الفانلة البيضاء فى الدورى.

أخطأ مؤمن سليمان فى التشكيل وطريقة اللعب بل إنه استمر فى تكرار الأخطاء حيث وضع اللاعب حسنى فتحى على الطرف الأيسر أمام محمد ناصف ليجعله يفقد 50% من قوته تمامًا كما فعل مع مصطفى فتحى فى نهائى دورى أبطال أفريقيا على استاد برج العرب.

وفعل المصرى كل شىء.. حاصر الزمالك وسط ملعبه وجعله عاجزًا عن صنع ثلاث أو أربع تمريرات.. ولم ينقصه سوى اللمسة الأخيرة فى ظل التألق الكبير للحارس جنش.

أهدر المصرى العديد من الفرص السهلة من جانب كابوريا وجمعة وأحمد شكرى.. وحتى كرة هيرمان كواكو مهاجمه الأفريقى تصدت لها العارضة تعاطفًا مع جنش وبدا أن المصرى فى حاجة لمهاجم مثل مدربه حسام حسن يستطيع استغلال أنصاف الفرص للتسجيل لا إهدار الفرص السهلة. وشهدت المباراة فى نهايتها مشادات بين حسام حسن والجهاز الفنى للزمالك بسبب ضربة الجزاء التى لم يحتسبها جهاد جريشة حكم المباراة للفريق البورسعيدى.. ودفع مؤمن سليمان المدير الفنى للزمالك ثمن الأداء المتواضع بالرحيل.. بعد أن اقتنع رئيس القلعة البيضاء أنه لم ينضج بعد للجلوس على مقعد المدير الفنى

.. وأنه الأفضل له منصب المدرب العام وهو ما رفضه مؤمن وجعله يقدم استقالته ليبدأ الزمالك رحلة البحث عن مدرب جديد يحمل الرقم 13. لحق مؤمن سليمان بكل من عماد سليمان (الإسماعيلى) وحمادة رسلان (النصر للتعدين) وجورفان فييرا (سموحة) والذى تمت إقالته بعد قيادته للفريق السكندرى للفوز على الإسماعيلى بدعوى وجود مكالمة مسربة يهاجم فيها مصر دون أن يتم التحقق من صحة ذلك. مؤمن رحل من الزمالك بعد الفوز على المصرى

.. وفييرا تم إجباره على الرحيل من سموحة بعد الفوز على الإسماعيلى.. ليكون ذلك من غرائب وعجائب الدورى فى هذا الموسم وهى رحيل مدرب بعد فوزه فى مباراة. وضمت قائمة ضحايا الدورى من المدربين كلا من طارق يحيى المدير الفنى للشرقية الذى استقال بعد الهزيمة من دجلة ثم تراجع عنها وعاد فى الاستقالة بعد الخسارة من الداخلية التى ستبقى على ضياء عبدالصمد فى صفوف الداخلية لأسابيع أخرى، وترك أحمد العجوز تدريب طلائع الجيش رغم النتائج الجيدة وآخرها التعادل مع بتروجت.

وشهد الأسبوع الثامن تحقيق النصر للتعدين أول انتصاراته فى الدورى تحت قيادة المدرب أسامة عرابى وذلك على حساب أسوان.. وتعادل سموحة مع المقاولون العرب بهدف لكل منهما وعادت إدارة سموحة للاستعانة بحلمى طولان لتدريب الفريق فى الوقت الذى يسعى الزمالك ليكون مدربًا لفريقها.. وتكرر السيناريو نفسه مع الإنتاج الحربى على حساب الاتحاد السكندرى بهدف.. لتكون ثلاثة فرق قد عرفت الفوز الأول فى هذه الجولة (الإنتاج والداخلية والنصر للتعدين)

.. وحقق المقاصة فوزًا كبيرًا على وادى دجلة بأربعة أهداف مقابل هدفين وهو أول فوز للمقاصة فى الدورى بهذه النتيجة وهى أيضًا أول هزيمة لدجلة بهذه النتيجة خلال مسيرته فى الدورى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق