استغاثة عرب آسيا اليابان تهدد صدارة السعودية
محمد البنهاوي
12
125
فى التصفيات الآسيوية لا توجد مفاجآت فالقوى الكروية الكبرى تسير فى طريقها نحو بلوغ المونديال، وإن تميزت هذه التصفيات بعودة إيران والسعودية القوية وتصدرهما المجموعتين، ولكن مازالت أمامهما مباريات قوية لبلوع النهائيات. فى المجموعة الأولى يحل المنتخب الإيرانى صاحب الصدارة ضيفًا ثقيلًا على نظيره السورى فى لقاء صعب للمستضيف، حيث يملك المنتخب الإيرانى 7 نقاط من الجولات الأربع الماضية، ويرغب فى تحقيق الفوز ليقترب خطوة كبيرة نحو التأهل للمونديال، فيما يرغب المنتخب السورى فى تحقيق المفاجأة ليقترب خطوة من المنافسة خاصة أنه يحتل المركز الرابع برصيد أربع نقاط.

المنتخب الإيرانى قدم مستوى مميزًا فى تلك التصفيات ويقوده المخضرم كارلوس كيروش، ويضم مجموعة من اللاعبين المميزين أبرزهم على رضا بخش لاعب الكمار الهولندية كريم أنصارى لاعب بانونيوس اليونانى، فيما أعلن أيمن الحكيم قائمة سوريا وخلت من عبدالرزاق الحسين، لاعب النجمة اللبنانى،

وكان سنحاريب ملكى، أبرز العائدين لتشكيلة الفريق. وضمن مباريات نفس المجموعة يلتقى منتخبا كوريا الجنوبية وأوزبكستان فى سيول فى مباراة حاسمة لصاحبى المركزين الثانى والثالث، حيث يتقدم المنتخب الأوزبكى بفارق نقطتين عن كوريا، ويرغب فى العودة ولو بنقطة تحافظ له على المركز الثانى، بينما لا يوجد أمام أصحاب الأرض سوى الفوز لخطف الوصافة والتقدم خطوة نحو بلوع المونديال. ويقدم المنتخب الأوزبكى عروضًا قوية فى التصفيات الحالية،

حيث لم يخسر إلا من إيران وفاز بالجولات الثلاث الأخرى، فيما تأخر المنتخب الكورى الجنوبى فى الترتيب بعد التعادل أمام سوريا والخسارة من إيران. وفى مباراة الظل ضمن هذه المجموعة يحل المنتخب القطرى ضيفًا على الصين وكلاهما فقد أغلب حظوظه فى التأهل للمونديال حيث لا يملك المنتخب القطرى فى رصيده سوى ثلاث نقاط من الفوز على سوريا، فيما لا تملك الصين سوى نقطة وحيدة، وقد يعيد الفوز للمنتخب القطرى بصيصًا من الآمل،

فيما لا تملك الصين أى حظوظ للتأهل. فى قمة مباريات الجولة وضمن المجموعة الثانية يستضيف المنتخب اليابانى نظيره السعودى، فى لقاء محفوف بالمخاطر لأصحاب الأرض خاصة أن أى نتيجة غير الفوز قد تصعب من حلم التأهل للمونديال للمرة الأولى منذ 2002، حيث يحتل المنتخب اليابانى المركز الثالث فى ترتيب المجموعة برصيد سبع نقاط ومازال يعانى من تلقى هزيمة على ملعبه فى الجولة الأولى من المنتخب الإماراتى، فيما يعتلى المنتخب السعودى صدارة المجموعة ويطمح فى العودة ولو بنقطة تحافظ على حظوظه القوية فى التأهل للمونديال.

وحفلت قائمة المنتخب اليابانى بالعديد من المفاجآت بعدما أعلن البوسنى وحيد خليلوزيتش المدير الفنى للساموراى والسابق للجزائر فى مونديال البرازيل قائمة لاعبيه والتى ضمت 7 لاعبين جدد يلعبون مباراتهم الدولية الأولى وأغلبهم من الشباب، فيما استمر وجود النجوم الكبار أمثال كوسوكى هوندا لاعب ميلان،

وشينجو كاجاوا لاعب بوروسيا دورتموند، ويعتمد المنتخب السعودى على كتيبة من المحليين الذين يتألقون فى الدورى السعودى وعلى رأسهم نايف هزازى ومحمد السهلاوى وسعيد المولد وناصر الشمرانى. ويحل المنتخب الأسترالى وصيف المجموعة ضيفًا على نظيره التايلاندى فى مباراة سهلة لمنتخب الكانجارو حيث لا يملك المنتخب التايلاندى خبرة لعب تلك المباريات ويحتل المركز الأخير بدون رصيد بعد تلقيه أربع هزائم متتالية، فيما يضم المنتخب الأسترالى كتيبة من المحترفين وهو بطل النسخة الأخيرة لأمم آسيا،

وتم استبعاد المخضرم كيم كاهيل لعدم الجاهزية، فيما يعتبر البعض المنتخب الأسترالى هو أقوى منتخبات هذه المجموعة، وأن الجميع ينافس على مرافقته للمونديال على الرغم من تعادله على أرضه فى الجولة الماضية أمام اليابان. ويستضيف المنتخب الإماراتى نظيره العراقى على ملعب محمد بن زايد،

فى مباراة مهمه جدًا للأبيض الإماراتى للدخول ضمن دائرة المنافسة على خطف إحدى بطاقتى التأهل أو اللعب على الملحق الآسيوى، خاصة أنه يحتل المركز الرابع فى المجموعة ولم يستفد من الفوز الكبير فى الجولة الافتتاحية على اليابان خارج ملعبه حيث خسر بملعبه من أستراليا وتراجع للمركز الرابع، ويعتمد على نجميه الكبيرين عمر عبدالرحمن (عمورى)، وأحمد خليل هداف أمم آسيا الأخيرة،

فيما لا يملك المنتخب العراقى أى حظوظ حيث يحتل المركز قبل الأخير ولم يحقق سوى فوز وحيد على تايلاند المتواضع، وخسر باقى مباريات التصفيات.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق