الريال "يرعب" الجميع ثلاثية فى مرمى ليجانيس.. وزيدان يحقق الرابع تواليًا.. وبيل 150 هدفًا
12
125
لأول مرة منذ 4 سنوات يبدأ الحديث مبكرًا داخل عالم الليجا حول مدى قدرة ريال مدريد بالفعل على التتويج بطلا للدورى الإسبانى الممتاز بعدما كتبت الجولة الحادية عشرة من عمر الموسم نتيجة إيجابية له وعكسية لمنافسيه.

الريال قد يكون بطلا.. هو العنوان الذى فرض نفسه بقوة على الجميع فى إسبانيا عقب أحداث الجولة الـ11 المثيرة للجميع خاصة أهالى العاصمة مدريد سواء عشاق الريال الذين احتفلوا بانتصار الفريق أو عشاق الأتلتيكو الذين أصابتهم الخيبة بانكسار فريقهم وابتعاده عن المنافسة.

وفى الجولة 11 كان ريال مدريد هو بطل الأحداث عقب كرته الجميلة وأدائه الهجومى الرائع مع المدير الفنى زين الدين زيدان عبر فوزه الكبير على ليجانيس ديبورتيفو بثلاثة أهداف مقابل لاشىء ليحقق فوزا جديدا فى سباق الصدارة.

ويدين الريال فى انتصاره إلى نجمه الويلزى جاريث بيل 26 عاما الذى سجل هدفين جميلين ورفع رصيده التهديفى الشخصى إلى 150 هدفا فى مسيرته الرياضية ليؤكد قدرته على إمكانية الوصول إلى رقم تهديفى كبير لن يقل عن 300 هدفا كما أكد فى أحلامه الكروية فى وقت سابق،

ويأتى تألق بيل فى وقت اختفى تماما خلاله كريستيانو رونالدو أفضل لاعبى الريال منذ سنوات، وكان بطل ورقة الانتصار السهل على ليجانيس والبقاء فى القمة. وافتتح جاريث بيل التقدم لمصلحة الريال فى الدقيقة 38 وأضاف نفس اللاعب الهدف الثانى فى الدقيقة 45 قبل أن يضيف زميله الواعد ألفارو موراتا الهدف الثالث فى الدقيقة 77 وقبل النهاية بـ13 دقيقة وهو هدف غال رفع به موراتا رصيده إلى 8 أهداف ليصبح هداف الريال هذا الموسم، وتنتهى المباراة بالعديد من المكاسب للفريق الملكى فى سباق المنافسة رافعا رصيده إلى 27 نقطة يحتل بها المركز الأول فى جدول الترتيب ومحققا رابع انتصاراته المتتالية.

وفى المقابل كان أتلتيكو مدريد على موعد مع ثالث خسارة له هذا الموسم فى أسوأ بداية له خلال آخر 5 سنوات مع مدربه الأرجنتينى دييجو سيميونى.

وتلقى الأتلتيكو خسارة كبيرة أمام ريال سوسيداد بهدفين مقابل لاشىء فى ملعب الأخير، وكان الشوط الأول فيها انتهى بالتعادل السلبى ثم انهار الأتلتيكو فى النصف الثانى الذى شهد تسجيل ويليان وكارلوس فيلا هدفين لمصلحة سوسيداد فيما لم يقدم المخضرم فيرناندو توريس رأس الحربة المنتظر منه فى الهجوم. ليخسر الأتلتيكو ويفقد 3 نقاط غالية ويتجمد رصيده عند 21 نقطة ويزيد فارق النقاط بينه وبين ريال مدريد إلى 6 نقاط وهو أكبر فارق من النقاط يفصل الأتلتيكو عن صاحب الصدارة فى أول 11 جولة من عمر الليجا فى آخر 5 مواسم. وفى الجولة ذاتها،

واصل الحصان الأسود لاس بالماس صحوه هذا الموسم وجمع النقاط على ملعبه وحقق فوزا متأخرا على إيبار بهدف مقابل لاشىء سجله جوناثان فييرا فى الدقيقة 90 والأخيرة من عمر اللقاء، فيما سقط أوساسونا على ملعبه ووسط جماهيره بنفس النتيجة بالتعثر أمام ديبورتيفو ألافيس، وسجل هدف المباراة الوحيد أيضا من ركلة جزاء كريستيان سانتوس فى الدقيقة 77 وقبل النهاية بـ 13 دقيقة، فيما تعادل ديبورتيفو لاكورونيا مع غرناطة بهدف لكل فريق فى لقاء مثير،

وكانت أبرز الانتصارات وأصعبها فوز ملقة على سبورتنج خيخون بثلاثة أهداف مقابل هدفين فى عقر دار الأخير وشهدت تألق الثلاثى راميريز وفورناليس وسانتوس نجوم ملقة وأصحاب الأهداف الثلاثة فى مرمى خيخون، ومنح الفريق 3 نقاط.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق