هل أخطأ مدحت شلبى فى مداخلة أحمد توفيق.. وهل استقال طه إسماعيل؟
محمد سيف الدين
12
125
** ردود فعل واسعة تركتها مداخلة لاعب الزمالك أحمد توفيق والمستشار مرتضى منصور رئيس النادى مع الكابتن مدحت شلبى عقب انتهاء مباراة الزمالك وطنطا.. البعض اتهم مدحت شلبى بأنه وراء ما حدث لسماحه بمثل هذه المداخلات التى يعلم ما ستخلفه من مشكلات وردود فعل!

ودعونا نناقش الأمر بشكل عام من الناحية الإعلامية فقط دون التوقف كثيرا عند الحدث نفسه وردود فعله ونقول: أولا: هل يمكن لأى مقدم برنامج أن يرفض مداخلة لاعب أو مدرب أو مسئول خاصة لو كانوا من أصحاب الأسماء المعروفة وينتمون لناد كبير له شعبيته؟.. بالطبع لا.. لاسيما إذا لم يكن يعلم مسبقا ما هو الموضوع الذى سيتناوله صاحب المداخلة فربما لديه مشكلة ويريد حلها، أو يريد أن يطرح قضية عامة للمناقشة، أو يود أن يناقش مع ضيوف البرنامج ويشاركهم الموضوع الذى يخوضون فيه، أو أن أحدا نسب له تصريحات أو مواقف ويريد توضيح الأمر!

.. ولكن لنفترض أن صاحب المداخلة بدأ بكلام عادى ثم فجأة حول الدفة وخرج عن الموضوعية وبدأ فى التطاول أو توجيه اتهامات، هنا يجب على مقدم البرنامج فورا أن يعمل استوب وينبه المتحدث أنه خرج عن الإطار وعليه الالتزام، فإذا لم يلتزم واستغل وجوده على الهواء واستمر فى كلامه فهنا لابد استغلال الوسيلة الوحيدة والمعروفة لإسكاته وهى قطع الخط عنه لنسمع النغمة المعروفة "تيت.. تيت.. تيت"!

.. أيضا من المفترض أن مقدم البرنامج إذا وجد فريق الإعداد يخبره بوجود مداخلة من مصدر ما فعليه أن يستغل ابتعاد الكاميرا عنه أو الانتظار لأقرب فاصل ليسألهم عن الموضوع الذى بسببه يريد عمل المداخلة فإذا وجد أنه أمر خارج موضوع الحلقة أو سيثير المشكلات فعليه أن ينبه عليهم برفض المداخلة والاعتذار بأدب وشياكة للمصدر!

.. لكن لو افترضنا أنه فوجئ بالمتحدث معه على الهواء وأن فريق الإعداد أخطأ ولم يبلغه فهنا عليه اتباع ما سبق ذكره وتوضيحه.. وفى رأيى الشخصى وفى حالتنا هذه فإن مدحت شلبى لم يخطئ فى تلقى المداخلة لأن أحمد توفيق لاعب دولى وفى فريق كبير، وعندما وجد اللاعب يخرج عن النص قام بتوجيهه ولفت نظره ولكن اللاعب لم يستجب واستمر فى حالة انفعاله غير المبررة، لكن هنا نوجه بعض العتاب للكابتن مدحت أنه بخبرته الكبيرة والطويلة وما أكثر ما مر عليه من هذه المواقف، كان يجب أن يطلب من المخرج قطع المكالمة فورا طالما اللاعب لم يلتزم خاصة وهو يعلم أن رد الفعل سيكون شديدا ومن الصعب احتواؤه!

ثانيا: نأتى لفريق الإعداد فى أى برنامج مذاع على الهواء.. المفروض عند تلقى مكالمة المصدر وطلب عمل مداخلة أن يتم سؤاله عن الموضوع الذى سيتكلم فيه، فإذا كان الأمر سيحمل خروجًا عن النص فعيهم الاعتذار فورا له بعدم استطاعتهم إدخاله على الهواء وأن البرنامج له حدود وإطار محدد له لا يخرج عنه..

أما إذا أعلن لهم أنه سيتحدث فى أمر عادى يخص الموضوع المثار أو القضية التى يتم تناولها أو أنه سيوضح بعض الأمور التى تخصه وقد يكون البرنامج وضيوفه أشاروا إليها فهنا يجب التنبيه عليه بكل شياكة ولباقة أنه يجب احترام البرنامج ومقدمه والضيوف والقناة وأنه غير مسموح له بالخروج عن النص.. ولنفترض أن المصدر راوغهم وامتثل فى البداية لتعليماتهم ثم فجأة استغل الموقف وحاد عن الموضوع فهنا وكما قلنا يجب استخدام الحل السريع وهو قطع الخط و"تيت.. تيت.. تيت" واعتذار للمشاهد بأن الخط انقطع صدفة ويتم الاستمرار فى البرنامج كأن شيئا لم يحدث.

..............................

** اندهشت عندما سمعت وقرأت عن استقالة الشيخ طه إسماعيل من لجنة الكرة بالنادى الأهلى وقالوا إنه استقال لشعوره بأنه ليس له أى دور فى اتخاذ القرارات والتى تخرج دون الرجوع إليه أو للكابتن أنور سلامة عضو اللجنة!.. الدهشة أنه حتى الآن وحتى كتابة هذه السطور وبناء على معلومات موثوق بها تماما فإن هذ الاستقالة لم تحدث بل ولم تخطر على بال الدكتور طه!.. كما أن اللجنة تعقد اجتماعاتها بين الحين والآخر وفى حضور رئيس النادى..

وربما خرجت هذه الشائعة لعدة أسباب منها أن اللجنة لا تعقد اجتماعاتها داخل النادى بل فى مكان آخر خارجه وهو ما قد فسره البعض أنها بلا عمل وبلا اجتماعات وبالتالى كانت الاستقالة، أيضا فإنه لا يوجد فى الوقت الحالى أمور فنية وكروية تستدعى اتخاذ اللجنة قرارًا عاجلاً فيها يشعر الناس بوجودها فالأجهزة الفنية لكل الفرق من الناشئين حتى الفريق الأول تم تشكيلها من بداية الموسم وتؤدى عملها، والفريق الأول ليس لديه مشاكل فى استقدام لاعبين جدد لأن القائمة تضم 29 لاعبا ولا يتبقى سوى مكان للاعب واحد يختاره الجهاز الفنى بمحض إرادته وقناعاته لأنه المسئول من بداية الموسم

.. وبالتالى ليس للجنة دور مؤثر حاليا فى اتخاذ قرارات وهو ما قد يفسره البعض أيضا أنها بلا عمل.. ومبلغ علمى أن اللجنة تؤدى مهامها وفق رؤيتها حاليا مع فرق الناشئين من حيث المتابعة وأداء المدربين تمهيدا للموسم الجديد.. وهذا هو كل ما فى الأمر! (مهما بلغنا من العلم والتدين أو الجهل والمعاصى.. فنحن بحاجة للتواصى والتناصح فيما بيننا)

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق