ضحايا الدورى وصلوا للرقم 10
محمد البنهاوي
12
125
صحوة مفاجئة للصغار.. أخطاء تحكيمية بالجملة.. تغيير المدربين عرض مستمر.. البدلاء صنعوا الفارق.. هذا هو ملخص الجولة 11 للدورى. 10 ضحايا من المدربين شهدتها مباريات الدورى حتى الآن فى أسابيعه الماضية، بعدما لم تتحمل عشرة أندية سوء النتائج وأطاحت بمدربيها، فيما حافظت 8 فقط على استقرارها الفنى.

وشهدت الجولة الحالية ظهور أربعة مدربين جدد فى قيادة الأندية وهم: طارق العشرى مديرًا فنيًا لإنبى، وعلاء عبدالعال مدربًا للشرقية، وتوفيق صقر فى قيادة الداخلية، ومحمد عامر مديرًا فنيًا لأسوان، وتولى 20 مدربًا تدريب 10 أندية حتى الآن فأقيل مؤمن سليمان فى الزمالك وتولى محمد صلاح، ورحل باتريس كارتيرون عن تدريب وادى دجلة وتولى أحمد حسام ميدو،

فيما استغنى سموحة عن فييرا وعين حلمى طولان، وأقال الطلائع أحمد العجوز وعين أحمد سامى، وأطاحت النتائج بحمادة رسلان من تدريب النصر للتعدين، وتولى أسامة عرابى، وعصفت الأزمات بطارق يحيى من تدريب الشرقية ليتولى علاء عبدالعال المهمة.. ليكون المدرب الوحيد الذي عمل مع فريقين حتى الآن. وحافظت ثمانية أندية على مدربيها وهى المقاصة والأهلى والاتحاد والمصرى والمقاولون العرب والإنتاج الحربى وبتروجت وطنطا.

أهم ظواهر الأسبوع كانت تألق دكة البدلاء، فظهر باسم مرسى وإبراهيم صلاح بمستوى جيد للغاية فى مباراة الزمالك والمقاولون، وصنع باسم الهدف الثالث لشيكابالا، فيما سجل إبراهيم صلاح الهدف الثانى، وفى مباراة الشرقية والاتحاد استمرت المباراة سجالًا بين الفريقين حتى شارك مصطفى عفروتو الذى صنع الفارق فى الشوط الثانى وصنع هدف الفوز، كما خلق فرصتين لفريقه لم يثمرا تسجيل أهداف، وفى مباراة الإنتاج والطلائع تألق البدلاء فى الشوط الثانى وأسهموا فى تسجيل هدفين متتاليين خطفا الفوز للإنتاج 3/1. وكالعادة شهدت الجولة اعتراضات كبيرة على التحكيم،

كما هى العادة فى المباريات الأخيرة، بعدما شن مرتضى منصور رئيس الزمالك هجومه المعتاد على التحكيم، بعدما تغاضى عن احتساب ركلة جزاء لمايوكا فى بداية المباراة، فيما هدد حسن عبدالقادر رئيس نادى أسوان باتخاذ موقف صارم من الحكام، مؤكدًا أن ركلة الجزاء التى احتسبت ضد فريقه فى مباراة سموحة وسجل منها الفريق السكندرى الهدف الوحيد لم تكن صحيحة وكانت من خارج منطقة الجزاء، فيما تغاضى الحكم عن احتساب ركلة جزاء لفريقه فى نهاية اللقاء بحسب تصريحات رئيس النادى. وفى مباراة الأهلى ألغى الحكم المساعد هدفًا صحيحًا لحامل اللقب فى نهاية الشوط الأول باحتساب تسلل على مؤمن زكريا،

وأظهرت الإعادة التليفزيونية أن لاعب الأهلى كان فى موقف سليم قبل أن يرسل عرضية متقنة حولها عبدالله السعيد فى الشباك. أزمة الحكام أصبحت تهدد استكمال مباريات الدورى بشكل كبير، بعدما صمت اتحاد الكرة وفضل الصمت وعدم الرد على التجاوزات الكثيرة التى زادت على الحد، وأصبح الحكام هم "الملطشة" لكل مسئولى الأندية، الجميع يهدد يتوعد ومسئولو اتحاد الكرة ولجنة الحكام لا يقومون بدورهم لحماية حكامهم، على الرغم من أن الدورى مازال فى بدايته ولم يشتعل الصراع على القمة والقاع وهو ما ينذر بزيادة الهجوم فى المراحل المقبلة.

الشرقية افتتح مباريات الأسبوع بفوز صعب على الاتحاد السكندرى فى المهمة الأولى لعلاء عبدالعال، ليبعث الأمل مرة أخرى للشراقوة بعدما ابتعدوا خطوة عن قاع الترتيب، بتحقيق الفوز الثانى فى الموسم. الهزيمة فجرت براكين الغضب داخل الاتحاد السكندرى، حيث أعلن مختار مختار استقالته، مؤكدًا أن أزمة مستحقات اللاعبين هى السبب فى الهزيمة، فيما رفض محمود مشالى رئيس الاتحاد تلك الاستقالة وأقنع المدرب بالتراجع عنها.

وواصل مصر المقاصة انطلاقته المميزة بتحقيق الفوز الثامن تواليًا، والتاسع فى عشر مباريات خاضها هذا الموسم، ليصبح الفريق الفيومى هو ظاهرة الدورى حتى الآن، ووضح أن الفريق يخوض المباريات بذكاء شديد ويعلم مدربه إيهاب جلال ما يريده من كل مباراة، وهو ما وضح على أداء الفريق أمام بتروجت الذى لم يكن صيدًا سهلًا، وإن تفوقت المهارات الفردية للاعبى المقاصة وخاصة مهاجمهم الغانى نانا بوكو الذى سجل الهدفين.

وعزف الزمالك لحنًا قويًا بقيادة نجمه محمود عبدالرازق شيكابالا الذى قدم أفضل مبارياته منذ فترة طويلة، وأعاد للأذهان أداءه القوى قبل سنوات ليسهم فى فوز الزمالك على المقاولون بثلاثية دون رد فى مباراة تألق خلالها لاعبو الفريق الأبيض، وخاصة المدافع محمود الونش. وواصل سموحة انتصاراته مع مدربه حلمى طولان وحقق فوزًا صعبًا على أسوان بهدف دون رد من ركلة جزاء مثيرة للجدل، ليصعد الفريق للمركز الثالث فى جدول الترتيب،

فيما زادت معاناة أبناء الصعيد وأصبحوا فى المركز الأخير ووضح أن الفريق سيعانى هذا الموسم، بعكس الأداء الجيد الذى أشاد به الجميع فى الموسم الماضى. وفى واحدة من أمتع مباريات الأسبوع حقق المصرى فوزًا مهمًا على وادى دجلة بهدف دون رد فى مباراة خاصة بين المديرين الفنيين حسام حسن وأحمد حسام ميدو اللذين خطفا الكاميرات طوال اللقاء سواء باستقبال ميدو لحسام حسن قبل المباراة، أو بالمناوشات التى حدثت بينهما طوال اللقاء سواء بالاعتراض على طاقم التحكيم أو للشكوى من إضاعة الوقت.

الداخلية حقق واحدة من أكبر مفاجآت الأسبوع وهزم إنبى بهدف دون رد ليخسر طارق العشرى مدرب إنبى مباراته الأولى بعد عودته للدورى المصرى، وقيادة فريقه السابق الذى حقق معه طفرة فى النتائج الموسم قبل الماضى، ليقفز الداخلية مركزين ويحقق فوزه الثانى فى المسابقة ويرفع رصيده إلى 9 نقاط، خلف إنبى بنقطة واحدة الذى يعانى من تراجع النتائج وتغيير المدربين،

على الرغم من امتلاكه كتيبة من اللاعبين المميزين. وأنقذ لاعبو الإنتاج الحربى رقبة شوقى غريب من شبح الإقالة بعدما حققوا فوزًا مستحقًا على طلائع الجيش بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد ليتلقى الطلائع هزيمته الثانية تواليًا، بعدما استمر 9 أسابيع بدون خسارة ثم خسر من الأهلى والإنتاج الحربى على الترتيب، فيما رفع الإنتاج رصيده إلى 9 نقاط ليهرب خطوة من قاع الترتيب.

الأهلى واصل عروضه القوية مع حسام البدرى وحقق الفوز على التعدين ليصعد لقمة الترتيب، ولكنه لعب 11 مباراة بزيادة مباراة عن مصر المقاصة الذى يحتل المركز الثانى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق