عامر وفايز أبرز ضحايا الجولة الثامنة
12
125
قست الجولة الثامنة علي بعض المدربين بعد أن جاءت نتائج فرقهم مخيبة للآمال، مما دفعهم لتقديم استقالاتهم في مبادرة من جانبهم، قبل أن تتحول الاستقالة إلي إقالة،

وكان أبرز ضحايا هذه الجولة محمد عامر ومحمد فايز.. فبعد هزيمة غزل المحلة علي أرضه من الرجاء بثلاثية وابتعاده كثيرًا عن حلبة المنافسة، تقدم عامر باستقالته من تدريب الفريق، ولم يكن أمامه خيار آخر بعد أن تجمّد رصيد المحلة عند 10 نقاط تراجع بها إلي المركز العاشر،

الطريف أن مشادة كانت قد حدثت بين بعض جماهير المحلة ومحمد عامر قبل بضعة أسابيع بعد تعادل الفريق مع صيد المحلة، وطالبته الجماهير بالرحيل لكنه بدا واثقًا وقادرًا علي قيادة المحلة للصعود إلى دوري الأضواء، وأكد لهم أنه لن يستقيل من أجل مجموعة من المخربين والمتآمرين علي الفريق، لكنه اضطر إلي الاستقالة هذه المرة بعد أن شعر بأن رصيده لدي مجلس الإدارة أوشك علي النفاد، ففضل أن تكون نهاية العلاقة بشكل ودي حفاظًا علي تاريخه،

وعلي نفس المنوال سار محمد فايز في دمنهور، بعد أن مُني بالهزيمة أمام صيد المحلة ليتجمد رصيد الفريق عند 11 نقطة في المركز التاسع، الغريب أن دمنهور كان في قلب المنافسة علي القمة في الجولات الأولي، لكنه سرعان ما تراجع لتأتي الجولة العاشرة وتشهد انتهاء العلاقة بين فايز ودمنهور.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق