فى كلاسيكو الرعب الملكى يسقط البارسا
12
125
كل الطرق الآن تؤدى صوب انتقال "كأس الليجا" من إقليم كاتالونيا إلى العاصمة مدريد فى نهاية الموسم الجارى بعدما اجتاز فريق ريال مدريد ومدربه الفرنسى زين الدين زيدان أصعب اختبار له عبر الجولة الرابعة عشرة عندما تعادل مع مضيفه برشلونة بهدف لكل منهما فى كلاسيكو الكرة العظيم.

قد لا يبدو الأداء ممتعا فى 90 دقيقة، ولا خلاف على أن المباراة لم تكشف عن كل الأسرار بما فيها ما يملكه كريستيانو رونالدو هداف الريال الأسطورى وليونيل ميسى الملهم الفذ للبارسا وقدم كل منهما أسوأ مبارياته فى عالم مواجهات الريال والبارسا ولكن فى النهاية احتفظ الكلاسيكو بإثارته وانقلاباته ومنح الأفضلية لريال مدريد وزين الدين زيدان على حساب برشلونة ولويس إنريكى.

ورغم انتهاء اللقاء بالتعادل الإيجابى فإنه تعادل بطعم المكسب للريال والخسارة للبارسا، فالفريق الملكى رفع رصيده إلى 34 نقطة يحتل بها المركز الأول فى الجدول وحافظ على سجله خاليا من الهزائم هذا الموسم وكذلك تخطى زين الدين زيدان المدير الفنى ثانى مواجهة له على التوالى كمدرب فى ملعب كامب نو بدون خسارة بعدما فاز فى لقاء الدور الثانى الموسم الماضى،

والأهم من ذلك بقاء فارق النقاط الست بين ريال مدريد وبرشلونة فى سباق إحراز اللقب لمصلحة الريال. ولنفس السبب (فارق النقاط الست) تعد النتيجة سلبية لبرشلونة الذى واصل للجولة الثالثة مسلسل التراجع والإخفاق فى الفوز وأصبح معه كامب نو عقدة له بسبب إخفاقه فى تحقيق أية انتصارات على الريال وزيدان مع مدربه لويس إنريكى وفى نفس الوقت استمرار سوء أداء دويتو الرعب الهجومى وخاصة نجميه الأرجنتينى ليونيل ميسى والبرازيلى نيمار داسيلفا بشكل لافت للنظر ومثير للدهشة.

التعادل 1 ــ 1 كان النتيجة بعد 90 دقيقة وهى نتيجة "عادلة" إلى حد كبير لفريق مجتهد لعب فى حدود إمكاناته الحالية والظروف التى دخل بها المباراة وهو ريال مدريد وآخر يعانى من تعالٍ وغرور وسوء تقدير رهيب وهو برشلونة.

السؤال الأول الذى يطرح نفسه هنا: كيف استحق ريال مدريد التعادل؟. الإجابة: ريال مدريد لم يكن فى مقدوره تقديم الأفضل على الصعيد الهجومى وأجبر على طريقة الدفاع الضاغط واللجوء إلى سرعات كريستيانو رونالدو ومهاراته على فترات وكذلك الاعتماد على الركلات الثابتة فى تهديد المرمى التى سجل منها سيرجيو راموس بالتخصص هدف التعادل فى الدقيقة الأخيرة،

فالريال خاض اللقاء وهو يفتقد عقل الوسط تونى كروس وهو لاعب قادر على منح زيدان دور لاعب الارتكاز وصانع الهجمات وموزع الكرات البينية فى منطقة الوسط والقادر على صناعة المساحات بخلاف الحرية الكاملة للكرواتى لوكا مودريتش الذى تحمل عبئا كبيرا بالجمع بين دورى كروس دفاعيا وهجوميا،

وزاد من الأزمة غياب جاريث بيل الجناح الأيمن السريع الذى يعيش أفضل أعوامه الكروية وهو من أهم الحلول الهجومية بالنسبة لزين الدين زيدان ويخفف كثيرا من الرقابة على رونالدو، ويضاف إلى هذا الخوف الطبيعى الذى داعب المدرب الفرنسى بسبب الدفع بالصربى كوفاسيتش فى مهمة صعبة وهى مراقبة ليونيل ميسى فى وقت كان مفترضا أن يؤدى هذه المهمة كاسيميرو صاحب الخبرات وكان التأثير واضحا من خلال تكليف مودريتش وإيسكو بمهام دفاعية كبيرة،

وهى أحداث تؤكد نضجًا كبيرًا فى شخصية زين الدين زيدان المدير الفنى للفريق المدريدى الذى يعيش حاليا ثانى مواسمه التدريبية فى عالم الكبار بعد أن تحول لمدرب دائم للريال. والسؤال الثانى: لماذا استحق برشلونة عدم الفوز؟.

الإجابة: برشلونة فرط فى فوز ولكنه انتصار غير مستحق لو تحقق، فالفريق الكاتالونى لا يزال يعانى مشكلات ضخمة ومديره الفنى لويس إنريكى يكرر ما فعله فى موسمين ماضيين، وأول أخطاء المدرب إنريكى فى اللقاء عدم صناعة المفاجأة التى يعيد بها ليونيل ميسى إلى خطورته فهو فرط فى حل سحرى يتمثل فى الدفع بالنجم الأرجنتينى كراس حربة صريح لإبعاده عن "زحمة الوسط" وكذلك لم يكن موفقا عندما أصر على منحه الحرية فى الوجود فى أى مكان داخل الملعب، وهو أمر يتعارض مع تثبيت نيمار داسيلفا كجناح أيسر مهاجم وكذلك لويس إنريكى،

وكان من الأفضل وضع ميسى فى الجانب الأيمن كجناح مهاجم، وكانت المحصلة هى فشل ميسى فى كسر عقدة الكلاسيكو التى تلازمه منذ عام 2014 حيث لا يتألق ويستسلم للرقابة ويفشل فى التسجيل، يضاف إلى أخطاء المدرب إنريكى محاولة المجاملة فى التشكيلة عبر إشراك لاعب غير جاهز بدنيا وهو أندرياس إنييستا وهو لاعب مهاجم فى الوسط، فلم يؤد الدور الدفاعى بجوار محورى الارتكاز، وفقد البارسا فرصة الزيادة العددية داخل منطقة الوسط بعدما كان هو المتقدم بهدف لويس سواريز الذى جاء فى الدقيقة 53 وهو تغيير ظهرت فيه محاولة لمجاملة إنييستا قائد الفريق الكاتالونى بشكل لافت من جانب المدرب.

ولعبت هذه الإجابات دور الكلمة الأخيرة والحاسمة فى كتابة أسباب تعادل برشلونة مع ريال مدريد بهدف لكل فريق فى كلاسيكو الليجا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق