البطل راموس والعبقرى مودريتش
محسن لملوم
12
125
إذا كان محبو الفريق الملكى ريال مدريد يعشقون الحديث عن الثلاثى الشهير والمعروف باسم BBC والمقصود به جاريث بيل وكريم بنزيمة وكريستيانو رونالدو فإن الحقيقة تؤكد أن هناك ثنائيًا فى الظل لكنه متفاهم إلى حد كبير جدا برغم اختلاف مركزيهما فى الملعب وهما المدافع سيرخيو راموس ولاعب الوسط لوكا مودريتش، والاثنان معًا كانا سببا فى تعادل فريقهما أمام برشلونة فى اللحظات الحرجة والحفاظ على فارق النقاط الست بعد أن أوشكت المباراة على الانتهاء وتضاؤل الفارق إلى ثلاث نقاط بعد تقدم البارسا بهدف سواريز.

عقب المباراة كشف كلا اللاعبين دون قصد عن التفاهم الشديد فيما بينهما حيث صرح مودريتش بأن فريقه استحق التعادل معترفا بأن البارسا تفوق فى ربع الساعة الأول من عمر الشوط الثانى وتمكن من التسجيل قبل أن يستعيد الريال زمام الأمور وحاول كثيرا ولم ييأس حتى أدرك التعادل، وعن الهدف قال مودريتش إن راموس طلب منه أن يلعب الكرة فى مكان معين وهو ما فعله وكان المدافع القائد عند كلمته ووعده وسجل هدف التعادل القاتل فى الدقيقة الأخيرة من عمر المباراة،

بينما صرح راموس عقب المباراة مازحا بالقول إن مودريتش أخيرا مرر كرة جيدة أفادت الفريق. راموس قال ذلك فى أجواء كوميدية تعكس الروح السائدة بين اللاعبين، الهدف ذكّر الجميع بما سبق وفعله نفس اللاعبين فى نهائى دورى أبطال أوروبا عام 2014 فى المباراة الشهيرة أمام الجار اللدود أتلتيكو مدريد عندما تقدم أتلتيكو بهدف نظيف قبل أن يتمكن راموس من إنقاذ فريقه وإحراز هدف من رأسية قاسية فى الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع مستغلا الضربة الركنية التى رفعها له زميله لوكا مودريتش وهو الهدف الذى فتح الباب لفوز عريض وكبير قوامه أربعة أهداف سجلها زملاؤه فى الوقتين الإضافيين الأول والثانى،

لكل من راموس وبيل ورونالدو ليفوز الريال بالبطولة العاشرة والتى استعصت كثيرا على ملوك إسبانيا وغابت لمدة 12 عاما بالتمام والكمال ليهزم الريال غريمه ونحسه فى الوقت نفسه، قبل أن يكرر ذلك بعد عامين فقط وفى نهائى مكرر لنفس البطولة عام 2016 قبل أن يفوز الريال بالبطولة الحادية عشرة ولكن هذه المرة بضربات الترجيح بعد تعادل الفريقين بهدف لكل فريق.

وكان راموس أيضا هو صاحب هدف ريال مدري. الطريف أن هذا التفاهم بين اللاعبين الكبيرين أفاد مودريتش كثيرا بينما أضر راموس على مستوى المنتخبات، وظهر ذلك واضحا فى مباراة منتخبى إسبانيا وكرواتيا فى بطولة الأمم الأوروبية الأخيرة فى فرنسا عندما التقى المنتخبان فى الجولة الثانية ضمن مباريات المجموعة الرابعة وبينما توقع الجميع فوزًا كبيرًا وصريحًا الماتدور الإسبانى حقق الكروات المفاجأة وتفوقوا بهدفين لهدف، والغريب أن مودريتش كان سبب الفوز بالرغم من أنه لم يشارك فى المباراة وجلس على دكة البدلاء وذلك عندما كانت النتيجة هى التعادل بهدف لكل منتخب واحتسب الحكم ضربة جزاء لمصلحة إسبانيا فى الدقيقة 70 من عمر المباراة وتصدى لها القائد سيرخيو راموس،

وهنا قام مودريتش من مكانه ونادى على أحد زملائه وأبلغه بطريقة لعب راموس لضربات الجزاء وبالفعل كشفت الكاميرات ذهاب هذا اللاعب إلى حارس المرمى وإبلاغه بما قال له مودريتش.. والغريب والطريف جدا أن اللاعب الإسبانى الذى اكتشف ما فعله مودريتش كان لاعب برشلونة سيرخيو بوسكيتش وقام على الفور بالتوجه إلى راموس وأبلغه بما حدث لكن راموس لم يبد أى اهتمام بالأمر،

وربما على أساس أنها ضربة جزاء تحتمل كل شىء، إلا أن حارس كرواتيا استمع جيدا لنصيحة مودريتش ونفذ ما طلبه منه وأعاد كرة راموس إلىى الملعب مرة أخرى ليمنع هدفًا مؤكدًا قبل أن يضيف زميله الهدف الثانى الذى رجح كفة الكروات وقتها.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق