يا ترى "بيدفعوا ضرايبهم" أم "كله تحت الترابيزة"؟!
أنور عبدربه
12
125
** بعيدا عن المنافسة في "البريمييرليج" أو "الليجا" أو حتى "البوندسليجا" و"الكالشيو"، وبعيدا عن الأداء الجميل والقوة والإثارة والمتعة فى هذه الدوريات، لا حديث فى أوروبا الآن إلا عن "فضيحة" التهرب الضريبى التى طالت عددا كبيرا من نجوم الكرة العالمية وفى مقدمتهم البرتغالى كريستيانو رونالدو الذى تردد أنه أخفى مبلغ 150 مليون يورو خلال السنوات الأخيرة عن الضرائب الإسبانية، بمساعدة من وكيل أعماله خورخى مينديز الذى يتولى إدارة أعماله، وذلك من خلال شركات وهمية فى جزر العذراء الإنجليزية بالبحر الكاريبى مرورا ببنوك سويسرا..

"التسريبات" أفادت أيضا تورط عدد آخر من زملاء رونالدو فى ريال مدريد والذين يتولى مينديز إدارة أعمالهم أيضا ومنهم بيبى وجيمس رودريجيز ولوكا مودريتش وغيرهم..

وتوالى النشر من خلال تحقيق موقع "فوتبول ليكس" وظهرت أسماء جديدة لنجوم آخرين يلعبون فى أوروبا ومنهم على سبيل المثال الألمانى مسعود أوزيل لاعب أرسنال والأرجنتينيان أنخيل دى ماريا وخافيير باستورى نجما باريس سان جرمان والإيطالى ماريو بالوتيللى نجم نيس الفرنسى.

والقاسم المشترك الأعظم بين كل هؤلاء النجوم هو استغلالهم للدخل الذى يحصلون عليه من الإعلانات والصورة "الإيميدج" وتوظيفه بطريقة غير مشروعة من خلال شركات وهمية أو تعمل "كستار" فيما وراء البحار وتحديدا فى جزر العذراء الإنجليزية تحت مسميات مختلفة، للاستفادة من انخفاض الضرائب فى هذه الأماكن أو انعدامها، مع الهروب فى الوقت نفسه من نسب الضرائب المرتفعة فى بلد مثل إسبانيا والتى تصل أحيانا إلى أكثر من 40 فى المائة.

وفى محاولة لتبرئة نفسه، خرج كريستيانو رونالدو عن صمته وقال: لست مدينا بشىء لأحد ولهذا فإننى لا أخشى شيئا. وسارع وكيل أعماله خورخى مينديز بتسليم مصلحة الضرائب الإسبانية ما يفيد سداده كامل الضرائب المستحقة عليه، وهو ما لم يقنع الخزانة الإسبانية التى طلبت من مصلحة الضرائب فتح تحقيق فى هذا الشأن. وبالمناسبة..

لا تقتصر العقوبة فى حالة ثبوت التورط فى التهرب الضريبى على الغرامة المالية فقط وإنما يصل الأمر أحيانا إلى حد السجن، مع ملاحظة أن القانون الإسبانى لا ينفذ العقوبة الجنائية إذا كانت مدة الحكم تقل عن العامين.

أما الحالة الصارخة فى عمليات التهرب الضريبى هذه فتتمثل فى حالة النجم الفرنسى بول بوجبا الذى يمارس التهرب منذ أن كان لاعبا فى يوفنتوس الإيطالى لمدة أربعة مواسم، ومن خلال وكيل أعماله مينو رايولا ولعل هذا يفسر العمولة الكبيرة التى حصل عليها هذا الأخير فى صفقة انتقال بوجبا إلى اليوفى (عشرة ملايين يورو) ثم صفقة انتقاله إلى مانشستر يونايتد (27 مليون يورو)!!.

وفى مواجهة هذه المخالفات الصارخة لنجوم الكرة العالمية، تعكس حالة النجم الفرنسى كريم بنزيمة لاعب ريال مدريد قدرا كبيرا من الشفافية واحترام الذات حيث قام بتأسيس شركة فى مسقط رأسه بمدينة ليون الفرنسية لتسويق صورته "الإيميدج" ويساهم فيها بنسبة 90% والباقى لوالديه، ويلتزم تماما بدفع ضرائبه فى فرنسا بنسبة 33.5 فى المائة رغم أنه كان من الممكن أن يستفيد بتخفيض تصل نسبته إلى 5% لو أسس شركته فى إسبانيا حيث يعطى قانون الضرائب الإسبانى ميزة للأجانب الذين يعيشون فى إسبانيا منذ 2010 عند محاسبتهم ضريبيا.

الطريف أن سيرجيو راموس نجم وكابتن ريال مدريد كان رد فعله على هذه التسريبات غريبا بعض الشىء إذ حاول الدفاع عن زملائه فى الفريق بقوله إن البعض يريد "زعزعة استقرار الفريق وهز صورته وعرقلة مسيرته" وهو كلام عاطفى للغاية لأن الوثائق والمستندات لا تقبل التشكيك. الموضوع كبير قوى وملىء بالتفاصيل التى لا تتسع لها هذه المساحة، فمازالت أسماء النجوم المتورطين تتوالى من ساعة إلى أخرى ومن يوم إلى آخر..

والأوروبيون ــ يا جماعة ــ لا يتساهلون فى مثل هذه الأمور بل يتشددون فيها إلى أقصى درجة ولا تفرق عندهم درجة نجومية اللاعب المتورط فيها!. والسؤال الذى يطاردنى ويلح على تفكيرى وأنا أتابع يوميا هذه القضية الكبرى فى الصحافة والمواقع الأوروبية هو: ماذا عن حق اللاعبين فى استغلال صورهم فى الدعاية والإعلان "عندنا"؟ وكم من الآلاف أو الملايين يحصلون عليها نظير استغلال هذه الصورة؟ وهل يدفعون ضرائب عنها؟ أم "كله تحت الترابيزة"؟..

الموضوع كبير ويحتاج للبحث والتنقيب وفتح هذا الملف "المسكوت عنه" فى مسألة "إعلانات النجوم واستغلالهم لصورتهم" وهل يدفعون فعلا حق الدولة من الضرائب؟!.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
البريد الالكترونى
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق